أخر المستجدات
الصحابي الجليل ثابت بن النعمان بن زيد رضي الله عنه

الصحابي الجليل ثابت بن النعمان بن زيد رضي الله عنه

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على اشرف المرسلين

وبعد

ثابت بن النعمان بن زيد بن عامر بن سواد بن ظفر الأنصاري الظفري

التفاصيلثَابِتُ بن النُّعْمَان بن زَيْد الأنصاري الظَّفَري:
استدركه أبو موسى على ابن منده، فقال: ثابت بن النعمان، ذكره عبدان، وابن شاهين، فقال ابن شاهين: ثابت بن النعمان بن زيد، قال: ويقال أيضًا: ثابت بن النعمان بن الحارث، قال: وقال عبدان: ثابت بن النعمان بن أمية، كنيته: أبو الضَّياح، وروى بإسناده عن موسى بن عقبة، عن الزهري قال: وشهد بدرًا من الأنصار من بني عمرو بن عوف، ثم من بني ثعلبة بن عمرو بن عوف: ثابت بن النعمان أبو الضَّياح، قتل بخيبر؛ قال عبدان: قال ابن إسحاق: وقتل بخيبر من أصحاب النبي صَلَّى الله عليه وسلم، وذكر القصة، ثم قال: أبو الضَّياح ثابت بن النعمان بن أمية، وقد أورد الحافظ أبو عبد الله ابن منده: ثابت بن النعمان بن أمية، وقال: يكنى أبا حبة البدري، وكأن هؤلاء غير ذاك، فقال ابن الأثير: قد أخرج أبو موسى عن ابن شاهين في هذه الترجمة نسب ثابت بن النعمان كما ذكرناه فقال: ثابت بن النُّعمان بن زيد، قال: ويقال: ثابت بن النعمان بن الحارث، وقال: ويقال: ثابت بن النعمان بن أمية، كنيته: أبو الضياح، فقد ظن أبو موسى، وابن شاهين أن هذه الأنساب الثلاثة لرجل واحد، فلهذا جمعاها في ترجمة واحدة؛ أما النسبان الأولان فلهما فيهما بعض العذر، إذ هما من بطن واحدة وهو ظفر، وعلى الحقيقة فلا عذر؛ فإن أحدهما من بني سواد بن ظفر والآخر من بني عبد رزاح بن ظفر، وأما النسب الثالث الذي هو من بني ثعلبة بن عمرو بن عوف فلا عذر لهما؛ فإن ظفرًا وثعلبة لا يجتمعان إلا في مالك بن الأوس، فكيف يشتبه أن يكون هو هو، هذا بعيد وقوعه، وأما النسبان اللذان إلى ظفر فقد فرق أبو عمر بينهما كما ذكرناه عنه، وجعلهما اثنين؛ الأول: ثابت بن النعمان بن الحارث، والثاني: ثابت بن النعمان بن زيد، والحق معه؛ فإنه ليس بينهما ما يوجب أن يكونا واحدًا لاجتماعهما في ظفر، وكل البطون يكون منها جماعة من الصحابة، فعلى هذا يجعل الجميع واحدًا؛ لاجتماعهم في بطن واحد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*