أخر المستجدات
حوارات صحفية

حوارات صحفية

أبعاد الخبر- أحمد هتان

حوار مع السيد الأستاذ محمد عندالله الأنصاري أحد القيادات الشبابية الأنصارية بالعالم والباحث في تاريخ وأنساب الأنصار والأزد رئيس لجنة الوفود الدولية لملتقى الأنصار الدولي واحد منسقي الأنصار.

أهلا وسهلا بكم ومرحبا وشكرا جزيلا على التواصل فصحيفة أبعاد الخبر أحد المنابر الإعلامية المميزة بالمملكة العربية السعودية والمنطقة العربية والتي أعتز بها لما عرف عنها من مصداقية ونزاهة في نقل الخبر وموضوعية في خطة التحريري

“1”اولا نود أن تعطيني نبذة عن طبيعة عملكم ومن خلال مشروعكم العالمي المتعلق بالأنصار

نعم المشروع عبارة عن عملية تواصلية كبرى بين مختلف أبناء الأنصار في العالم تخللتها مجموعة من الأنشطة على مستوى المواقع الإجتماعي للتنتقل بعد ذلك إلى واقع مشاهد ومعايش والهدف منها أحياء وخلق تواصل بين مختلف مكونات الجسم الأنصاري وخدمتهم وبلدانهم على مستويات عدة سواء تعلق الأمر بالجانب الثقافي والإجتماعي و الإقتصادي وتحقيق أنسابهم والعمل على تقاربهم ولهذه أمور أليات عدة وقد قطعنا أشواط مهمة في الأمر

“2” في نظرك هل ساهم هذا المشروع التواصلي في إبراز الأنصار وتطوير أدائها في مناطق تواجدها بالعالم

بالفعل ساهم هذا التواصل في إبرازهم وخصوصا بعد ان تم الإتصال بمختلف قبائل الأنصار بالعالم والمنتشرين عبر المعمورة فتجدهم في المغرب العربي ودول الساحل والصحراء والشرق الأوسط ومجلس التعاون الخليجي وكذا العالم الإسلامي كالهند وأندونيسيا وتركيا وباكستان وإيران والنيبال والشيشان وغيرها من الدول التي وصلتها الفتوحات الاسلامية أو التجار العرب وهذا بحد ذاته يشكل تنوعا ثقافيا وفكريا وحضاريا ومذهبيا والذي نود منه تشكيل نموذج وحدة حقيقة دون المساس بخصوصيات أي بلد فنحن نشتغل وفق مقاربة تشاركية تنموية للأنصار ومواطنيهم من غير الأنصار وبلدانهم فهدفنا الأسمى توظيف تلك الإمكانيات المتنوعة في خدمتهم واستكمال مفهوم النصرة للاسلام والمسلمين في القضايا المصيرية التي تهم الأمتين العربية والاسلامية

“3” تعتبر من الطاقات الشابة الأنصارية التي أسست رابطة الأنصار العالمية كيف روادتكم هذه الفكرة في ظل غياب تجاوب قبلي وقلة الإمكانيات المادية على وجه الخصوص

أولا  لابد أن اؤكد أن مسالة الوحدة وخلق أقطاب إقتصادية او إجتماعية ظلت تراودني مند ملتقى مهرجان شباب وطلاب المغربي العربي سنة 2002 الذي عقد بالمنستير بتونس تحت رعاية  سامي أشراف الرئيس الأسبق زين العابدين بن على وتحدثنا فيها عن كل الامور المتعلقة بالبناء المغاربي اقتصاديا اجتماعيا الى غير ذلك وكان من بين الأمور التي نوقشت مسألة التضامن والتجربة التونسية انذاك كان لها السبق في الأمر فمن خلال محور الندوة الدولية التي تراسها كاتب الدولة في التضامن انداك البشير المجدوب اخدت الكلمة واقترحت تاسيس صندوق مغاربيا للتضامن بل إنني وضحت أهدافها واعمالها على ان تشمل عضويته كل المؤسسات التي تشتغل في التضامن والعمل الاجتماعي والخيري من البلدن الخمس وتتناوب على رئاسته عبر دورات من ثمت احتفظت بتلك الفكرة الى اواخر 2011 واقترحت الامر على الانصار واخدت في العمل واقناعهم بالامر حتى حصلت على تجاوب مهم وأسسنا تلك الرابطة وأنتخبنا أمين عاما لها لكن بعدذلك استقلت لاسباب عديدة نشرتها من بينها استغلال وامتطاء بعض العناصر لجهودنا وكل ما قمنا به خدمة لمصالحهم الضيقة وحيث أن  مستوى إدراكهم كذلك لم يصل بعد لاستيعاب هكذا مقترحات عملية تخدم الجميع وكذا بعد محاولتهم توظيف الرابطة في صراعات ثنائية وانتخابية محضة هذه الأمور وغيرها جعلتني أستقيل منها

“4” هل حققت اللقاءات والملتقيات التي تنظمها الانصار في تحقيق الأهداف المرجوة؟

نعم حققت التواصل وقوت من أواصر القربى وصلة الارحام ومررت رسائل عدة وجب التقاطها سواء من الدولة او من الغير كما أنني بصفة شخصية طلية ثلاث سنوات استطعنا أن نحقق أمور عدة 2012 كانت مرحلة للبحث عن الأنصار في العالم والتنسيق بينهم والكتابة عنهم ضمن عمود وسلسلة تعاريفنا بهم في مواقع التواصل الاجتماعي بالاضافة الى الزيارة التي قام بها اخوة من العديد من الدول لنا و 2013 تنظيم ملتقى الانصار الدولي بالتعاون بجنوب المغرب ثم ملتقى دولي ثاني بإقليم الصويرة ثم 2014 زيارة رسمية لدولة الامارات العربية المتحدة حيث التقينا قبائل الانصار من السعودية والكويت وسلطنة عمان وغيرها فهذه كلها انجازات مهمة بالاضافة الى التواصل مع ابناء عمومتنا في كل مناسبتهم والتعاون معهم في شتى المجالات ومازلنا نواصل بحوثنا والتنسيق في مختلف دول المعمورة إلا أنه  كما اشرت سابقا فثمت عناصر بات هدفها واضح وسار الجميع يعرفها تخدم اجندة معينة عمودها الفقري الاستغلال والامتطاء وتسخير اسم الانصار في امور عدة فمن هب وذب اضحى نفسه بمنصب ويجعله منه مخاطب للاخرين وشخصيا أوجه محاذير عدة الى عدم الارتماء في احضان هؤلاء المستغليين واخد الحيطة والحذر فقد تعرضت شخصيا لمواقف عدائية منهم موظفين امكانياتهم المادية وغيرها

“5” تمر المنطقةالعربية والاسلامية مارأيكم  في الذي يقع ؟

حقيقة حال الأمة صعب جدا في ظل ظهور تيارات وحركات تخدم اجندة غربية هدفها محاربة الاسلام والمسلمين وتقسيم الامة ونحن دائما وابدا كنا مع اخواننا بالأزواد والعراق وسوريا واليمن و ليبيا وبورما وغير من مناطق التوتر ودائما ندعوا اهلنا هناك الى تغليب المصلحة العامة للوطن والوحدة والتضامن وعدم الانزلاق في امور تؤدي الى عواقب لا تحمد عقباه، فنحن بني الانصار كنا ومازلنا وسنظل مع المصلحة العامة للامة ومع الاجماع الكلي لقضاياها

“6” السيد محمد عند الله الانصاري قمت رفقة وفد هام من الانصار بزيارة للإمارات العربية المتحدة ما الاضافة في مثل هذه الزيارات

اولا تاكيد الامتداد الإثني لها، وثانيا التواصل مع باقي الانصار ، وثالثا الاستفادة من التجارب والخبرات في مختلف القطاعات والمجالات خدمة للمجال والانسان وجلب استثمارات وخلق تعاون بناء بين مختلف البلدان فهناك أموراد وطاقات بشرية مهمة وامكانات وجب توظيفها خدمة لتنمية على كافة الاصعدة

أدعو إلى رص الصفوف والالتفاف حول المصلحة العامة وتوحيد الجهود ووضع جدول زمني ومخطط مدروس لإجراء تلك الاقتراحات والتصورات التى أرسلناها إلى كافة المؤتمرات بالأنصار حول العالم وكذلك ندعو إلى بناء جو من الثقة بين الجميع كما أدعو كافة القبائل والعشائر والعوائل والأسر إلى الالتحاق بالركب فهدفنا اجتماعي محض بعيد عن أي أمر قد يمس شخصا أو أشخاصا أو دول

كلمة أخيرة لقراء صحيفة أبعاد الخبر

ختما أتوجه بالشكر الجزيل لكم جميعا وأؤكد على ضرورة انفتاح الاعلام الحر النزيه على كافة القضايا والتفاعل معها والبحث عن سبل حلحلتها ونحن دائما وابدا ماشاء الله سنبقى على أهببة الاستعداد لخدمة الجميع وبمناسبة هذه الايام المباركة وقرب عيد الضحى المبارك يشرفني أن  أتقدم بالتهاني والتبريكات والمتمنيات الى الامة العربية والاسلامية والى ابناء الانصار سائلين المولى عز وجل ان يدخله علينا وعليكم باليمن والبركات والخيرات وان يتقبل منا ومنكم صالح الاعمال وان يتقبل من حجاج بيت الله فحجا مبرورا وسعيا مشكورا كما اسل الله عز وجل ان يزيح الغمة عن الامة وان يوحدها وينعم عليها بالامن والاستقرار والازدهار والنماء وان ينصر الاسلام والمسلمين والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*