أخر المستجدات
الصحابي الجليل ثعلبة بن عبد الرحمن الانصاري رضي الله عنه

الصحابي الجليل ثعلبة بن عبد الرحمن الانصاري رضي الله عنه

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على اشرف المرسلين

وبعد

ثعلبة بن عبد الرحمن الأنصاري

التفاصيلثَعْلَبَةُ بنُ عَبْد الرَّحْمَن الأنْصَارِي:
أخرجه ابن منده، وأبو نعيم، وقد خدم ثعلبة النبي صَلَّى الله عليه وسلم، وقام في حوائجه، وروى حديثه محمد بن المنكدر، عن أبيه، عن جابر أن فتى من الأنصار، يقال له: ثعلبة بن عبد الرحمن أسلم، وكان يخدم النبي صَلَّى الله عليه وسلم، وأن رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم بعثه في حاجة، فمر بباب رجل من الأنصار، فرأى امرأة الأنصاري تغتسل، فكرر النظر إليها، وخاف أن ينزل الوحي على رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، فخرج هاربًا على وجهه، فأتى جبالا بين مكة والمدينة، فولجها، ففقده رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم أربعين يومًا، وهي الأيام التي قالوا: ودعه ربه وقلاه، ثم إن جبريل نزل على رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، فقال: يا محمد، إن ربك يقرأ عليك السلام، ويقول لك: “إِنَّ الهَارِبَ مِنْ أُمَّتِكَ فِي هَذِهِ الجِبَالِ يَتَعَوَّذُ بي مِنْ نَاري”، فقال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: “يَا عُمَرُ، وَيَا سُلَيْمَانُ، انُطَلِقَا حَتَّى تَأْتِيَانِي بِثَعْلَبَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ”، فَخَرَجَا، فَلَقِيهُمَا رَاعٍ مِنْ رِعَاءِ المَدِينَةِ اسْمُهُ ذَفَافَةُ ، فقال له عمر: يا ذفافة، هل لك علم من شاب بين هذه الجبال؟ فقال: لعلك تريد الهارب من جهنم؟ فقال له عمر: ما علمك به؟ قال: إذا كان جوف الليل خرج بين هذه الجبال واضعًا يده على رأسه وهو يقول: يا رب، ليت قبضت روحي في الأرواح، وجسدي في الأجساد، فانطلق بهم ذفافة، فلقياه، وأحضراه معهما إلى النبي صَلَّى الله عليه وسلم، فمرض، فمات في حياة النبي صَلَّى الله عليه وسلم.(*) فقال ابن الأثير: وفيه نظر غير إسناده؛ فإن قوله تعالى: {مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى}[الضحى/ 3] نزلت في أول الإسلام والوحي، والنبي بمكة، والحديث في ذلك صحيح، وهذه القصة كانت بعد الهجرة، فلا يجتمعان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*