أخر المستجدات
التنوع الاثني والثقافي من عوامل تماسك المجتمع المكي  ( من خلال جولة قادتني لاحيائها سنة 2016 )

التنوع الاثني والثقافي من عوامل تماسك المجتمع المكي ( من خلال جولة قادتني لاحيائها سنة 2016 )

التنوع الاثني والثقافي من عوامل تماسك المجتمع المكي
( من خلال جولة قادتني لاحيائها سنة2016 )
لعلي من القلائل المحظوظين الاجانب الذين سنحت لهم الفرصة بالتجوال في احياء ومناطق مكة المكرمة سواء بالسيارة اوعلى الاقدام واداء الصلاة في اغلب مساجدها التي يؤمها مشاهير المشايخ والعلماء والائمة الخطباء لعل من بينهم ابناء الانصار الذين حرصوا كل الحرص على استضافتنا في بيوتهم العامرة المتواجدة بمختلف احياء مكة المكرمة القديمة منها والحديثة فمن حي العوالي الى الزاهر الى المسفلة والنوارية ثم الخسناء والعتيبية والمعلاة والخالدية ثم جرول فشعب عامر ثم الشرائع كلها احياء لها قصة منفردة بها وراوية تاريخية تختزل ثقافة قاطنيها و ظروف استقرارهم واسهاماتهم الجلية الواضحة في رسم معالم المجتمع المكي العريق مما جعله متماسكا نتيجة انسجام وانصهار ثقافات واثنيات وافدة من مختلف دول العالم وعبر حقب عديدة والتي كان قاسمهم المشترك وهدفهم الاسمى في بداية امرهم مجاورة والاعتكاف بالحرم المكي والسكنى بهذه الارض المقدسة الطيبة التي حلم كل مسلم لاداء ركن من اركان الاسلام الا وهو الحج من استطاع اليه سبيلا . فكانت تلك سمة للاولين الان العقب والجيل اللاحق زادوا على الهدف الاول اهداف اخرى ارخت بسدولها على المجتمع ككل فنقلوا عادات وثفافات ومهن صاروا يتميزون بها بل صارت من روافد التراث الحضاري لمكة نفسها . ومن خلال تجوالي عاينت عن قرب ذلك الانصهار والتلاقح الذي امدنا بصورة فسيفسائية جميلة قل نظيرها وهنا استشفيت كم هو جميل ان ان نبي مجتمع مهما اختلفنا ثقافيا ونحاول قدر الامكان وان نحث على على تقوية القواسم المشتركة بتعزيزها وجعلها في خدمة الجميع .وحتى لا اطيل فالتنوع رحمة وفائدة جم ان تم توظيفها بشكل ايجابي فلا غرو فان اكلها للجميع .
اخوكم ابو جاسم محمد بن عندالله الانصاري
مدير بوابة الانصار العالمية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*