أخر المستجدات
الازد ملوك العرب والعجم

الازد ملوك العرب والعجم

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على اشرف المرسلين

وبعد

الأزد،من قبائل العرب القحطانية وأكثرها شهرة ورد اسمها في بعض المصادر الأسْد بتسكين السين وهي غير قبيلة أسَد بفتح السين العدنانية، بطونها كثيرة زادت على ستة وعشرين بطناً كبيراً، ينتمي أكثرها إلى: مازن ونصر والهِنو بني الأزد وإلى مازن بن الأزد  تنتمي أشهر تلك القبائل وبطونها، منها الأوس والخزرج، بارق، خزاعة، العتيك، جفنة التي ينتسب إليها أمراء الغساسنة ومن بطون نصر بن الأزد: زهران ،أسلَم، قَرن، غامد، أحجن  ومن بطون الهِنو بني الأزد الحجر بن الهنوء بن الأزد ومن قبائل الأزد الأخرى عك بن عدنان بن عبد الله بن الأزد

محتويات أخف

1 مقدمة

2 قبائل الأزد

2 أزد شنوءة

3 تفرق الأزد وخروجهم من مأرب

3 تاريخ خروجهم

4 فضل الأزد وأحاديث الرسول عنهم

5 قصيدة رابع الخلفاء الراشدين علي بن أبي طالب في الأزد

6 بعض مشاهير الأزد في الجاهلية

7 من صحابة الأزد

8 من علماء الأزد

9 مراجع

مقدمة عدل

الأزد، بلغوا من المجد قمته، ومن الشرف ذروته، حفظ التاريخ ذكرهم، ودون مجدهم، فهم أصحاب الجنتين في مملكة سبأ، وكانت لهم السّيادة والسّيطرة على أجزاء كثيرة من بلاد اليمن، وهم سادة العرب وملوكها بعد نزوحهم من اليمن، وبعد تفرقهم ملكوا معظم بلاد الشام والعراق وعُمان والحجاز والسروات3

وبعد البعثة النبوية كان لهم في الإسلام بادرة عظيمة ومنـزلة شريفة، إذ هم أول القبائل العربية إيمانًا بمحمد وتصديقا برسالته، فآووه في أرضهم، ونصروه بأموالهم وأنفسهم، كان الطفيل بن عمرو الدوسي أول من اعتنق الأسلام من الأزد، وكان ذلك منه قبل الهجرة في مكة، وأول من عرض على الرسول الإيواء والنصرة ، وكان الأوس والخزرج أول القبائل العربية استجابة لدعوته وأول من آواه ونصره، ومن ثم سماهم الله “الأنصار”

وهم في الفتوحات الإسلامية أصحاب مواقف بطولية ومشرفة في رفع راية التوحيد ونشر الإسلام في أصقاع الأرض، إذ كان منهم القادة والجند والشعراء الذين دون التاريخ أسماءهم، وسجل أخبارهم، فلهم بسالة مشهودة، وجهاد صادق معهود5

ثم كان منهم العلماء والشعراء العظام الذين أثروا الثقـافة العربية والإسلامية

وعُرف الأزد بالفصاحة، فكانوا من أفصح الناس لسانًا، وأعذبهم بيانًا، اعتُمد على لغاتهم في أخذ اللسان العربي، وظهر أثرها الواضح في ألفاظ القرآن الكريم وقراءاته، وأحاديث الرسول ،وما أثر عنهم من أقوال وأشعار وأمثال كما كانت لغاتهم من مصادر الاحتجاج اللغويّ والنحويّ عند علماء العربية وغيرهم

قبائل الأزد عدل

يذكر النسابون أن القبائل التي تنتسب إلى الأزد افترقت على نيف وعشرون قبيلة وهم الأوس والخزرج  ألانصار وبارق وخزاعة وغسان والعَتيك وهم أزد مازن وغامد وقبائل زهران, وثمالة أزد شنوءة وحوالة وقبيلة البقوم ورجال الحجر وهم بني عمرو وبني شهر بني الأحمر وبني الأسمروبلقرن وراسب، ووالِبَة، وألمع ولِهْب، ودُهمان، والحدّان، وشَكْر، وعَكّ، والجَهاضم، والأشاقر، والقَسامل

وهناك من يقسمهم على هذا الأساس قال ياقوت: الأزد تنقسم إلى أربعة أقسام: أزد شنوءة، وأزد السراة، وأزد عمان، وأزذ غسان، ولذلك قال كثير النجاشي

فإني كذي رجلين رجل صحيحة وأخرى بها ريب من الحدثان

فأما التي صحت فأزد شنوءة وأما التي شّلت فأزد عمـان

أزد شنوءة عدل

أزد شنوءة: وقد اتفق المتقدمون على أنهم أبناء كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر، فهم: غامد وزهران وثمالة، وهم أعظم بطون الأزد وأصرحهم نسبًا، قال الخليل بن أحمد: أزد شنوءة: أصح الأزد فرعًا وأصلاً وكما أنشد:

فما أنتم بالأزد أزد شنوءة ولا من بني كعب بن عمرو بن عامر

وشنوءة بالهمز، وشنوّة بتشديد الواو من غير همز، من الشنآن، وهو التباغض، قال ابن دريد الدوسي: “وبه سمي أبو هذا الحي من الأزد” وقال الخفاجي: سموا بهذا “لعلو نسبهم وحسن أفعالهم، من قولهم: رجل شنوءة، أي طاهر النسب ذو مروءة” وقال ياقوت: “شنوءة مخلاف باليمن، بينها وبين صنعاء اثنان وأربعون فرسخًا، تنسب إليها قبائل من الأزد يقال لهم: أزد شنوءة” ويقول في معجم البلدان: هم بنو كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد ويقول في موضع آخر: وسارت قبائل نصر بن الأزد – ومنهم دوس، وغامد، وبارق – نحو تهامة فأقاموا بها، وشنأوا قومهم وفي ” عجالة النسب “: أزد شنوءة اسمه الحارث – وقيل عبد الله – ابن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد وهو الذي ولد هذه البطون والقبائل من دوس ونصر وغامد وماسخة وغيرهم وفي الاشتقاق: أم قصي بن كلاب هي فاطمة بنت سعد بن سيل من أزد شنوءة، وسعد بن سيل من نصر بن زهران

تفرق الأزد وخروجهم من مأرب عدل

كانت مأرب وما حولها من أرض اليمن الموطن القديم للأزد، حيث كانوا يعيشون في رغد من العيش على ضفاف وادي سد مأرب الشهير، وقد وصف المسعودي أرضهم فقال: “كانت من أخصب أرض اليمن، وأثراها، وأغدقها، وأكثرها جنانًا وغيطانًا، وأفسحها مروجًا، مع بنيان حسن، وشجر مصفوف، ومساكب للماء متكاثفة، وأنهار وأزهار متفرقة” حتى قيل: إن المرأة كانت تخرج وعلى رأسها مكتل، وتسير بين الشجر، فيمتلئ من أنواع الفواكه من غير أن تمسها بيدها ولم يكن بأرضهم بعوض ولا ذباب ولا براغيث ولا عقارب ولا حيّات ولا هوام، يقول المؤرخ الإغريقي اجاثرخيدس الذي عاش في القرن الثاني قبل الميلاد:”انه لا يبدو أن ثمة شعباً اغنى من السبئيين كانوا وكلاء عن كل شيء يقع تحت اسم النقل بين آسيا وأوروبا، وهم الذين جعلوا سورية البطلمية غنية، واتاحوا للتجار الفنيقيين تجارة رابحة، وآلافاً من اشياء أخرى ووصفهم بأنهم محاربون أشداء وملاحون مهرة يبحرون في سفن كبيرة إلى مستعمراتهم ليأتوا بمنتجات لاتتوفر إلا هناك

قال اللَّه تعالى: لَقَدْ كَانَ لِسَبَأٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَنْ يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِنْ رِزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ

ولكنهم كفروا بأنعم اللَّه، وأعرضوا عن اتباع رسله، وعبدوا الشمس والكواكب، فعاقبهم اللَّه بسيل العرم، فخرّب سدهم، وأتى على أموالهم وزروعهم وبيوتهم فدمرها، كما قال القرآن:

فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِنْ سِدْرٍ قَلِيلٍ

وقد تفرقوا بعد خراب السّد في البلاد مزقًا، كما قال اللَّه عنهم:

فَقَالُوا رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا وَظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ وَمَزَّقْنَاهُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ

وضرب العرب بتفرقهم الأمثال، فقالوا:

“تفرقوا أيدي سبأ، وذهبوا أيادي سبأ”

تاريخ خروجهم عدل

يرى أكثر المؤرخين أن نزوح الأزد عن مأرب كان قبيل انهيار السد بزمن قليل في عهد عمرو بن عامر بن حارثة بن امرئ القيس بن ثعلبة بن مازن نحو سنة 115 قبل الميلاد، على إثر علامات ظهرت لهم تنذر بخرابه ومن المؤرخين من يرى أنهم نزحوا جميعًا عن مأرب في عهد عمرو المذكور بعد خراب السد، وغرق جناتهم، وذهاب أشجارهم، وإبدالهم خمطًا وأثلاً وشيئًا من سدر قليل. ويشكك الشيخ حمد الجاسر في تحديد رحيل الأزد من اليمن بخراب السد، فيقول: “وانتقال تلك القبائل – أو جلها – من اليمن أمر معقول ومقبول، ولكن كونها انتقلت إثر خراب السد أمر مشكوك فيه، ذلك أن المتقدمين يؤرخون حادثة الخراب بأنها في عصر الملك الفارسي دارا بن بهمن، ودارا هذا هو الذي غزاه الإسكندر الكبير في منتصف القرن الرابع قبل الميلاد، والأدلة التاريخية والنقوش التي عثر عليها في أمكنة كثيرة في جنوب الجزيرة وشمالها، وفي أمكنة أخرى خارجها، تدل على انتشار كثير من تلك القبائل التي ورد ذكرها خارج اليمن قبل سيل العرم، وليس من المعقول أيضًا أن تلك الرقعة الصغيرة من الأرض، وهي مأرب تتسع لعدد كبير من السكان يتكون من عدد من القبائل والأمر الذي لا ريب فيه أن انتقال تلك القبائل كان في فترات متفرقة، وفي أزمان متباعـدة، فعندما تضيق البلاد بسكانها ينتقل قسم منهم بحثًا عن بلاد تلائم حياتهم”

فضل الأزد وأحاديث الرسول عنهم عدل

حدثنا أحمد بن منيع حدثا يزيد بن هرون أخبرني أيوب عن سعيد المقبري عن أبي هريرة: أن أعرابيا أهدى لرسول الله بكرة فعوضه منها ست بكرات فتسخطه فبلغ ذلك النبي فحمد الله وأثنى عليه ثم قال ” إن فلانا أهدى إلي ناقة فعوضته منها ست بكرات فظل ساخطا فقال الرسول ولقد هممت أن لا أقبل هدية إلا من قرشي أوأنصاري أو ثقفي أو دوسـي ” والأنصار ودوس من الأزد  صححه الألباني

حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا مهدي بن ميمون حدثنا غيلان بن جرير قال قلت لأنس أرأيت اسم الأنصار كنتم تسمون به أم سماكم الله قال بل سمانا الله عز وجل كنا ندخل على أنس فيحدثنا بمناقب الأنصار ومشاهدهم ويقبل علي أو على رجل من الأزد فيقول فعل قومك يوم كذا وكذا ،كذا وكذا صحيح البخاري

عن شعيب بن الحبحاب، عن أنس بن مالك، قال: قال رسول الله: الأزد أسد الله في الأرض، يريد الناس أن يضعوهم، ويأبى الله إلا أن يرفعهم، وليأتين على الناس زمان، يقول الرجل: يا ليت أبي كان أزديا، يا ليت أمي كانت أزدية حديث ضعيف، أخرجه الترمذي (3937) قال: حدثنا عبد القدوس بن محمد العطار، حدثني عمي صالح بن عبد الكبير بن شعيب بن الحبحاب، حدثي عمي عبد السلام بن شعيب، عن أبيه، فذكره

وقال الهيثمي: ورجال أحمد ثقات قوله: “الأزد” أي أزد شنوءة، في القاموس أزد بن الغوث وبالسين أفصح أبو حي من قحطان ومن أولاده الأنصار كلهم

” أسد الله” أي جنده وأنصار دينه قد أكرمهم الله بذلك فهم يضافون إليه ” أن يضعوهم” أي يحقروهم ويذلوهم” ويأبى الله إلا أن يرفعهم”أي ينصرهم ويعزهم ويعليهم على أعداء دينهم قال الطيبي: قوله أزد الله يحتمل وجوها أحدها اشتهارهم بهذا الاسم لأنهم ثابتون في الحرب لا يفرون، وعليه كلام القاضي. وثانيها أن تكون الإضافة للاختصاص والتشريف كبيت الله وناقة الله على ما يدل عليه قوله يريد الناس أن يضعوهم إلخ وثالثها أن يراد بها الشفاعة والكلام على التشبيه، أي الأسد أسد الله فجاء به إما مشاكلة أو قلب السين زايا انتهى  قال القاري بعد نقل كلام الطيبي هذا وتبعه صاحب الأزهار من شراح المصابيح، لكن إنما يتم هذا لو كان الأسد بالفتح والسكون لغة في الأسد بفتحتين كما لا يخفى وهو ليس كذلك على ما يفهم من القاموس انتهى

وفد إلى رسول الله قوم من دوس فقال: رسول الله: مرحبا بالأزد، أحسن الناس وجوها، وأطيبه أفواها، وأعظمه أمانة، أنتم مني، وأنا منكم، شعاركم: يا مبرور الراوي: عبد الله بن عباس المصدر: لسان الميزان – الصفحة أو الرقم: 6/116 وأيضا ميزان الاعتدال الصفحة أو الرقم: 3/206

حدثنا زيد بن أبي الزرقا، بإسناد عن أبي هريرة ،قال: قال النبي: نعم القوم الأزد طيبة أفواههم فخرة أبدانهم تقية قلوبهم

حدثنا إبراهيم بن يعقوب وغير واحد قالوا حدثنا وهب بن جرير حدثنا أبي قال سمعت عبد الله بن ملاذ يحدث عن نمير بن أوس عن مالك بن مسروح عن عامر بن أبي عامر الأشعري عن أبيه قال قال رسول الله *: نعم الحي الأسد والأشعريون لا يفرون في القتال ولا يغلون هم مني وأنا منهم

قال رسول الله: (نعم القوم الأزد نقية قلوبهم بارة أيمانهم طيبة أفواههم) الراوي: أبو هريرة المصادر: السلسلة الصحيحة – الصفحة أو الرقم: 1039 وأيضا محجة القرب الصفحة: 324 وأيضا مجمع الزوائد الصفحة: 10/52

قال رسول الله: (أتتكم الأزد أحسن الناس وجوها وأعذبها أفواها وأصدقها لقاء)

قال رسول الله: (الأزد مني وأنا منهم، أغضب لهم إذا غضبوا وأرضى لهم إذا رضوا) أبو نعيم، طب – عن بشر بن عصمة

قال رسول الله: (مرحبا بالأزد أحسن الناس وجوها وأشجعهم قلوبا وأطيبهم أفواها وأعظمهم أمانة! شعاركم يا مبرور) عن ابن عباس

قال رسول الله: (مرحبا بكم أحسن الناس وجوها وأصدقه لقاء وأطيبه كلاما وأعظمه أمانة! أنتم مني وأنا منكم) ابن سعد – عن منير بن عبد الله الأزدي

قال رسول الله : (الملك في قريش والقضاء في الأنصار والأذان في الحبشة والأمانة في الأزد)

عن علي بن عبد الله بن عباس قال: أوصى رسول الله قبل موته*: ” بالداريين والرهاويين وبالدوسيين خيرا ” و الدوسيين من الأزد

حدثنا عبد القدوس بن محمد بن الحبحاب حدثنا محمد بن كثير العبدي البصري حدثنا مهدي بن ميمون حدثني غيلان بن جرير قال سمعت أنس بن مالك يقول: ” إن لم نكن من الأزد فلسنا من الناس ” صحيح الترمذي – الصفحة أو الرقم: 3938

وذكر أن عبد الله بن عمر ما كان يتحرى وقت طوافهم، ويدخل في جملتهم، تبركا بدعائهم، وشأنهم عجيب كله، وقد جاء في أثر: “زاحموهم في الطواف، فإن الرحمة تنصب عليهم صبا”

عند مسلم من حديث أبي برزة قال بعث رسول الله رجلا إلى قوم فسبوه وضربوه، فجاء إلى رسول الله فقال: “لو أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك” وأهل عمان من أزد شنوءة

وصف النبي موسى :

قال رسول الله: ( ثم أصعدني إلى السماء السادسة، فإذا فيها رجل آدم طويل أقنى، كأنه من رجال شنوءة؛ فقلت له: من هذا يا جبريل ؟ قال: هذا أخوك موسى بن عمران ) (صحيح مسلم، البخاري)

سرعة دخولهم في الإسلام:

كتب رسول الله إلى حي من العرب يدعوهم إلى الإسلام فلم يقبلوا الكتاب ورجعوا إلى رسول الله فأخبروه فقال: (أما إني لو بعثت به إلى قوم بشط عمان من أزد شنوءة وأسلم لقبلوه)

ذكر أبو نعيم في كتاب (معرفة الصحابة) والحافظ أبو موسى المديني من حديث أحمد ابن أبي الحواري قال: سمعت أبا سليمان الداراني قال: حدثني علقمة بن مرثد بن سويد الأزدي قال: حدثني أبي عن جدي، عن سويد بن الحارث قال: وفدت سابع سبعة من قومي على رسول الله، فلما دخلنا عليه وكلمناه فأعجبه ما رأى من سمتنا وزينا

فقال: «ما أنتم»؟

قلنا: مؤمنون،

فتبسم رسول الله وقال:[ إن لكل قول حقيقة فما حقيقة قولكم وإيمانكم؟]

قلنا: خمس عشرة خصلة،

خمس منها امرتنا رسلك ان نؤمن بها،

وخمس امرتنا ان نعمل بها،

وخمس تخلقنا بها في الجاهلية فنحن عليها إلا أن تكره منها شيئا،

فقال رسول الله:[ مالخمسة التي امرتكم بها رسلي ان تؤمنوا بها؟]

قلنا: امرتنا ان نؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله والبعث بعد الموت،

قال:[ ومالخمسة التي امرتكم رسلي ان تعملوا بها؟]

قلنا: امرتنا ان نقول لا اله الا الله  ونقيم الصلاة ونؤتي الزكاة ونصوم رمضان ونحج البيت من استطاع اليه سبيلا،

فقال:[ ومالخمسة التي تخلقتم بها في الجاهلية؟]

قالوا: الشكر عند الرخاء

والصبر عند البلاء

والرضى بمُر القضاء

والصدق في مواطن اللقاء

وترك الشماتة بالاعداء

فقال الرسول:[ حكماء علماء كادوا من فقههم ان يكونوا انبياء] ثم قال:[ وانا ازيدكم خمسا فيتم لكم عشرون خصلة ان كنتم كما تقولون

فلا تجمعوا مالا تأكلون

ولا تبنوا مالا تسكنون

ولا تنافسوا في شيء انتم عنه غدا تزولون

واتقوا الله الذي اليه ترجعون وعليه تعرضون

وارغبوا فيما عليه تقدمون وفيه تخلدون]

فانصرف القوم من عند رسول الله وحفظوا وصيته وعملوا بها

وكان الوفد الوحيد من بين كل الوفود التي أتت للنبي الذي لاقى هذا المدح من الرسول الكريم

قصيدة رابع الخلفاء الراشدين علي بن أبي طالب في الأزد [عدل]

الأَزْدُ سَيْفِـي عَلَـى الأَعْـدَاءِ كُلِّهِـــمُ وَسَيْفُ أَحْمَدَ مَنْ دَانَتْ لَـهُ العَـــرَبُ

قَوْمٌ إذا فاجـأوا أَبْلَـوا وإن غُلِبُــوا لا يُحْجِمُونَ ولا يَدْرُونَ مَا الْهَــرَبُ

قَــــوْمٌ لَبُوسُهُـــمُ فِـي كُـلِّ مُعْتَـرَكٍ بيــــضٌ رقــــاقٌ وداوُديــةٌ سُـلَــبُ

البِيْضُ فَوْقَ رُؤُوسٍ تَحْتَهـا اليَلَـبُ وفي الأَنَامِلِ سُمْرُ الخَـطِّ والقُضُـبُ

وأَيُّ يَـــوْمٍ مِـنَ الأَيَّـــامِ لَيْـسَ لَهُــم فيهِ مِنَ الفِعْلِ ما مِنْ دُونِـهِ العَجَــبُ

الأَزْدُ أزيَــدُ مَنْ يَمْشِــي عَلَـى قَـــدَمٍ فَضْــلاً وَأَعْلاَهُـــمْ قَـدْرا إذا رَكِبُــوا

وَالأَوْسُ وَالْخَزْرَج القَوْمُ الَّذِينَ بِهِمْ آوَوا فَأَعْطَـــوا فَـــوْقَ مَـا وَهَـبُــوا

يَا مَعْشَـــر الأَزْدِ أَنْتُــمْ مَعْشَـرٌ أُنُـفٌ لاَ يَضْعُفُون إذا مَا اشْتَـدَّتِ الحِقَــبُ

وَفَيْتُــمُ وَوَفَــــاءُ العَـهْـــدِ شِيْمَتُـكـم وَلَمْ يُخالِـطْ قديمـا صِدْقَكُــــمْ كَـــذِبُ

إذا غَضِبْتُمُ يَهَابُ الخَلْـقُ سَطْوَتَكُـم وَقَـدْ يَهُــونُ عَلَيكُـم مِنْهُـمُ الغَضَــبُ

يا مَعْشَـــر الأزْدِ إِنِّـي مِـنْ جَمِيْعِكُــمُ رَاضٍ وَأَنْتُمْ رؤوسُ الأَمْرِ لا الذَّنَـبُ

لَنْ يَيْأَسَ الأَزْدُ مِـنْ رُوْحٍ وَمَغْفِـــرَةٍ وَاللُه يَكْــلأُهُم مِنْ حَيْـثُ مـا ذَهَبُــوا

طِبْتُم حَدِيثـاً كمــا قَـدْ طـابَ أَوَّلُكُـــمْ والشَّوْكُ لايُجْتَنَى مِنْ فَرْعِهِ العِنَــبُ

والأَزْدُ جُرْثُومَةٌ * إِنْ سُوبِقُـوا سَبَقُـوا أوفُوخِرُوا فَخَرُوا أوغُولِبُوا غَلَبُـوا

أَوكُوثروا كَثِرُوا أوصُوبرُوا صَبَـروا أوسُوهِموا سَهَموا أوسُولِبوا سَلَبوا

صَفَــوا فَأَصْفَاهُـمُ البَـــارِي وِلاَيَتَـهُ فَلَمْ يَشِبْ صَفْوَهُـمْ لَهْـوٌ ولا لَعِــــبُ

مِنْ حُسْنِ أخْلاَقِهِمْ طابَتْ مجالِسُهُـمْ لا الجَهْلُ يَعْرُوْهُمْ فيها ولا الصَّخَـبُ

الغَيْثُ ما رُوِّضُوا مِـنْ دُوْنِ نائِلِهِـمْ والأُسْدُ * تَرْهَبُهُمْ يومـا إذا غَضِبُـــوا

أَنْــدَى الأَنَـامِ أَكُفًّـا حِيْـنَ تَسْأَلُهُــــم وَأَرْبَطُ النَّاسِ جَأْشــاً إنْ هُـمُ نُدِبـوا

فَاللُه يَجْزِيْهِـمُ عَمَّــا أَتَـوا وَحَبَـــــوا بِهِ الرَّسولَ وَمَا مِنْ صَالِـحٍ كَسَبُــوا

* جرثومة: مجتمع الشيء وأصله جرثومة الشئ ‘بالضم‘ أصله ومُجتمعه

* الأســـد: بتسكين السين، تعني الأزد والأزْد والأسْد لغتان، والأخيرة ” أفصح “، إلا أن الأولى ” أكثر

قال ابن دريد: اشتقاق الأسْد من قولهم: أسِدَ الرجل يأسَدُ أسْدًا، إذا تشبّه بالأسد

بعض مشاهير الأزد في الجاهلية [عدل]

ابي أزيهر الدوسي من أشراف الأزد

أسماء بنت سعد البارقي زوجة مرة بن كعب الجد السادس للنبي محمد بن عبد الله وهي أم يقظة وتيم من بارق

أطيلس البقمي من صعاليك ما قبل الإسلام ومن العدائين الذين يدركون الخيل عدواً

الأشتر الحمامي وهو من بني حمامة رهط ابن دريد

الأغلب بن نباتة الأزدي

الغساسنة، وهي سلالة ملكية مشهورة من الأزد وهم ملوك الشام

السموأل الأزدي وهو شاعر عربي مشهور في الجاهلية

الشنفرى من بني الحارث بن ربيعة

النعمان بن حميضة البارقي شريف, كان حكيماً وفارس مخضرم في الجاهلية

أم عشب ابنة عدي البارقي جدَّة عربية قديمة، ام قبيلة وادعة من بارق

حاجز بن عوف الأزدي شاعر وصعلوك عداء، توفي قبيل الإسلام بفترة قصيرة

حازم البقمي فارس عاش في الجاهلية، طُلب لرصد الصعلوك الشنفري والقبض عليه ففعل، وهو من بني عامر بن حوالة بن الهنوء بن الأزد

حجية الدوسي، شاعر

حممة بن الحارث الدوسي له منادمة شهيره مع ملك من ملوك حمير من دوس

جَذِيمة الأبرش بن مالك بن فهم، وقد حكم العراق بعد ابيه من دوس

جماعة البارقي أحد شعراء العصر الجاهلي

جميلة بنت عدوان البارقي زوجة مالك بن النضر الجد الحادي عشر للنبي محمد بن عبد الله وام فهر بن مالك الجد العاشر للنبي محمد بن عبد الله من بارق

جهير بن سراقة البارقي من نصارى العرب

جواس بن حيان الأزدي، شاعر جاهلي

جيفر بن الجلندي بن مستكبر بن الجُراز بن عبد العزى من ازد عمان

ربيعة بن مهرب الغامدي، أحد شعراء الجاهلية

سراقة الأكبر بن مرداس أحد شعراء العصر الجاهلي من بارق

سعد بن المنتحر البارقي أحد شعراء العصر الجاهلي من بارق

سعد بن سيل بن خير بن حمالة بن عوف بن غنم بن عامر بن عمرو بن جعثمة، أحد أجداد الرسول ، صهر كلاب بن مرة سيد قريش

سليمة بن مالك بن فهم أول من حكم اجزاء من بلاد فارس

عامر بن عمرو بن جعثمة بن يشكر بن مبشر بن صعب بن دهمان بن نصر بن زهران، أول من بناء الكعبة المشرفة بعد النبي إبراهيم فسمّي الجادر وسمي قومه بنى “الجدرة”، وتزوج بنت الحارث بن مضاض الجرهمي

عبد الله بن سلمة الغامدي أحد شعراء المفضليات المخضرمين من غامد

عبد الله بن عبد الرحمن البارقي أحد شعراء العصر الجاهلي من بارق

عبد العزى بن مسروح بن جبير، شاعر وفارس جاهلي وهو الذي هزم أحد كتائب ابرهة الحبشي أثناء مرورها من سراة الحجاز إلى مكة

عبد العزى بن معولة بن شمس بن عمرو بن غنم حكم أقليما اليمامة والبحرين

عمرو بن عامر ملك اليمن وآخر ملوك الأزد على مارب من سلالتة الأوس والخزرج, بارق, خزاعة, أسلم

عمرو بن فهم الملك الثاني على الحيرة من دوس

فاطمة بنت سعد بن سيل بن خير بن حمالة بن عوف بن غنم بن عامر بن عمرو بن جعثمة وقد تزوجت كلاب بن مرة سيد قريش، وأم قصي بن كلاب “سيد مكة”

فاطمة بنت عوف بن عدي بن حارثة البارقي وهي أم مخزوم بن يقظة بن مرة بن كعب وإليه ينحدر بنو مخزوم من أشهر بطون قريش على الإطلاق

قيس بن الخطيم شاعر من صناديد العرب في الجاهلية وأشد رجالها من الأوس

عمرو بن حممة الدوسي

لمس بن سعد البارقي أحد شعراء العصر الجاهلي صاحب حلف الفضول

مالك بن فهم الأزدي أول ملك على عمان وإقليم البحرين والعراق من دوس

معقر البارقي أحد شعراء العصر الجاهلي من بارق

من صحابة الأزد [عدل]

أبو أمية الدوسي من زهران، زوج أخت الخليفة أبو بكر الصديق

أبو العكر الدوسي من زهران

أبو أيوب الأنصاري

أبو سعيد الخدري وهو من الخزرج

أبو ظبيان الأعرج وهو من غامد

أبو كلثوم الدوسي وهو من زهران

أبو هريرة وهو من دوس من زهران

أبيض بن عبد الرحمن البارقي وهو من بارق

أسعد بن زرارة وهو من الخزرج

أسيد بن حضير وهو من سادة الأوس في الجاهلية

البراء بن مالك وهو من الخزرج

الحارث بن الحارث الغامدي وهو من غامد

الحارث بن الطفيل بن عمرو الدوسي وهو من زهران

الحارث بن عبد الله الدوسي مستشار سيف الله المسلول خالد بن الوليد في جميع معاركة من زهران

الحكم بن المغفل وهو من غامد

العباس بن قيس الحجري من رجال الحجر

المحرز بن أبي هريرة

أم أبان من زهران زوجة ذو النورين عثمان بن عفان

أم غيلان الدوسية جارت ضرار بن الخطاب وغيرهم من رجال قريش من أهل دوس في مقتله أبي أزيهر الدوسي0

أم معبد خير من وصف الرسول من خزاعة

أم شريك الدوسية من زهران وقيل الأنصارية من الأزد وقيل العامرية من قريش وقيل الغفارية من كنانة وهبت نفسها للنبي فسكت فعلمت أنه لم يقبل ثم زوجها لأحد الصحابة وقيل تزوجها ثم طلقها حين دخل بها، ونزل فيها قوله تعالى: {وَامْرَأَةً مُؤْمِنَةً إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ} الأحزاب آية 50

أم المؤمنين جويرية بنت الحارث الخزاعيه

اهبان بن عياذ وهو من خزاعة وهو الذي كلمه الذئب

بديل بن ورقاء وهو من خزاعة

بلال بن أبي هريرة وهو من زهران

جنادة بن أبي أمية الأزدي ثم الزهراني أمير البحر

جبير بن مالك بن القشب وهو من زهران

حميضة بن النعمان البارقي من بارق

جندب بن زهير وهو من غامد

جندب بن عمرو وهو من دوس من زهران وهو صاحب المقولة المشهورة: إن للخلق خالق ولكن لاادري من هو الخالق

حبيب بن عمرو بن حممة الدوسي وهو من زهران

المستظل بن حصن البارقي من بارق

جندب بن عمرو بن الطفيل بن عمرو الدوسي وهو من زهران

جندب بن كعب وهو من غامد

حذيفة البارقي وهو من بارق

حممة بن الحارث الدوسي وهو من زهران

حميضة بن النعمان البارقي وهو من بارق

خباب بن عمرو الدوسي وهو من زهران

ذو الشمالين وهو من خزاعة.

ذوالنور الطفيل بن عمرو الدوسي من سادة العرب وسيد قومه دوس من زهران ،وهو أول من طلب هجرة الرسول ونصرته

زهير بن سليم وهو من غامد

سعد بن عبادة وهو سيد الخزرج

ابو دجانة الانصاري فارس الخزرج

سفيان بن أبي زهير الأزدي وهو من زهران

سفيان بن عوف وهو من غامد

سلمة بن الأكوع من الأزد وكان يسبق الخيل برجليه

سواد بن قارب الدوسي وهو من زهران وكان من دهاة العرب

شبيب بن غرقدة البارقي من بارق

سعد بن أبي ذياب الدوسي وهو من دوس من زهران

شعيب بن الحبحاب وهو من زهران

الصرد بن عبد الله الأزدي من بني شكر, ومن الذين وفدوا على رسول الله عليه الصلاة والسلام، أرسله لمحاربة أهل جرش

صفية بنت صفيح الدوسي وهي من زهران أم أبو هريرة

ضماد بن ثعلبة الأزدي من “أزد شنوءة” كان طبيب رسول الله وصديقة في الجاهلية

عبادة بن الصامت وهو من الخزرج

عاتكه بنت أبي أزيهر الدوسي وهي من زهران زوج أبي سفيان ابن حرب

عبد الرحمن بن أبي هريرة

عبد الله بن أبي أزيهر الدوسي وهو من زهران

عبد الله بن أبي زهير ألأزدي وهو من زهران

عبد الله بن الحارث بن سخيرة ألازدي سكن مكة وهو حليف أبو بكر الصديق وهو من زهران

عبد الله بن حوالة الأزدي وهو من بني حوالة بن الهنوء بن الأزد وهو راوي حديث لتكنن جند مجندة

عبد الله بن رواحة وهو من الخزرج

عبد الله بن مالك بن القشب الأزدي ثم الزهراني

عمرو بن الطفيل بن عمرو الدوسي وهو من زهران

عدي بن وادع وهو من دوس من زهران

عروة بن عياض البارقي وهو من بارق

علقمة بن جنادة الحجري الازدي أمير البحر المتوسط وأمير الازد في عهد عمر بن الخطاب من رجال الحجر المقصود بني شهر بني عمرو بللحمر بللسمر حالياً

عمران بن حصين وهو من خزاعة

عمرو بن سالم وهو من خزاعة

عياض بن سفيان بن جبير بن عوف الحجري من رجال الحجر المقصود بني شهر بني عمرو بللحمر بللسمر حالياً

مالك بن القشب وهو من زهران

مخنف بن سليم وهو من غامد وهو زعيم الأزد في الكوفة

مُدرك بن الحارث الغامدي وهو من غامد

مروان بن قيس الدوسي

معاذ بن جبل

معبد بن أكثم وهو من خزاعة

منير بن عبد الله الدوسي وهو من زهران

معيقيب بن أبي فاطمة الدوسي وهو من زهران من المهاجرين إلى الحبشة وكان عليه خاتم الرسول الله وأمين بيت مال المسلمين في عهد أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان أجمعين

حذيفة الأزدي البارقي من بارق

مُدرك بن الحارث الغامدي وهو من غامد

مروان بن قيس الدوسي

معاذ بن جبل

هرثمة بن عرفجة البارقي من بارق

معبد بن أكثم وهو من خزاعة

أسماء بن خالد بن عوف البارقي من بارق

منير بن عبد الله الدوسي وهو من زهران

سراقة بن مرداس البارقي من بارق

مروان بن قيس الدوسي

أم الخير بنت الحريش البارقي من بارق

من علماء الأزد [عدل]

الخليل بن أحمد الفراهيدي من قبيلة فراهيد أحد قبائل زهران

نعيم بن حماد شيخ البخاري

العالم العربي الشهير جابر بن حيان

الفلكي وعالم الرياضيات ابن البناء المراكشي

الازهري وهوا ما نسب اليه جامع الازهر بالقاهرة الازهري محمد بن سعيد بن خيرالله الجندبي

الإمام الحافظ مسدد بن مسرهد شيخ ألائمة كالبخاري والمسلم وأحمد بن حنبل، وهو أول من صنّف مسندًا للحديث في مدينة البصرة وهو من زهران

كراع النمل أبو الحسن ألهنائي الدوسي عالم باللغة والنحو وله كتاب المنضد وكتاب المجراد وكتاب الأوزان وكتاب المُنَجَّد في اللغة وكتاب المنتخب من غريب كلام العرب

المحدث المشهور جرير بن حازم من بنو الجهاضم الدوسية

المبرد العالم النحوي

أبو الشعثاء الأزدي جابر بن زيد من زهران رؤى عن ابن عباس قال: تسألوني وفيكم جابر

ابن سلامة الطحاوي الحجري الأزدي الفقية صاحب العقيدة الطحاوية من رجال الحجر

الإمام أحمد بن نصر الخزاعي

المحدث عبد الرحمن بن بلال بن أبي هريرة

الإمام والفقيه ابن مغراء الدوسي وهو من زهران

أبو أيوب سليمان بن حرب الزهراني ،الإمام الحافظ

محمد بن عبد الله الزهراني شيخ الامام النسائي

بشر بن عمر الزهراني من مشايخ الإمام أبي داود السجتاني صاحب السنن. والدارمي

عبد الغني بن سعيد صاحب كتاب المؤتلف والمختلف

عالم العربية، واللغة، والحديث إبراهيم نِفْطَوَيْه العتكي الأزدي

كعب بن سور بن بكر ينتهي إلى دوس، قاضي البصرة من قبل الخليفة عمر بن الخطاب

الإمام العظيم محمد بن واسع، يرجع نسبه إلى بارق، هو الإمام الرباني القدوة

الشيخ المجاهد محمد بن عثمان الشاوي شيخ الإخوان وقاضيهم، وهو من البقوم

العلامة الكبير والمفتي الخبير الشيخ الشهير أبو محمد عبد الله بن محمد بن بركة السليمي الازدي من بني سليمة أحد قبائل زهران

صاحب لسان العرب ابن منظور الأنصاري الأزدي

الإمام الحافظ الحجة يحيى بن جعفر بن أعين البارقي محدث ما وراء النهر صاحب كتاب التفسير

المؤرخ أبو مخنف لوط بن يحيى بن ثعلبة الغامدي، من أشهر علماء السير والأخبار له مؤلفات كثيرة في الحوادث الإسلامية في القرنين الأول والثاني الهجري.ولد بالكوفة وتوفى في العراق سنة 157 هــ

منقول

مع تحيات اخوكم ومحبكم ابو جاسم محمد عندالله الانصاري الازدي القحطاني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*