أخر المستجدات
الدكتور الصديق محمد الأمين الضرير المحسي الخزرجي السودان

الدكتور الصديق محمد الأمين الضرير المحسي الخزرجي السودان

بسم الله الرحمن الرحيم  والصلاة

والسلام على اشرف المرسلين

وبعد

شخصية انصارية اخرى كان اجدادها ملوك السوادن واخوالها شعب عظيم شعب النوبة فهو من قبيلة ال المحس الجوايرة نسبة الى جابر بن عبدالله الخزرجي الانصاري واخوالهم من الدناقلة فشكلوا مملكة تعايش فيها الاصليون والوافدون فتمازج العنصر العربي والنوبي ليشكلوا زخما حضاريا وثقافيا اغنى الحضارة العربية والاسلامية والانسانية جمعاء  جده الاعلى مؤسس العاصمة الادارية للبلاد الخرطوم وجده الشيخ الامين الضرير شيخ ورئيس علماء السودان اثناء الحقبة التركي(كانت ولادته 1815م في أواخر السلطنة الزرقاء

وفاته: توفي عام 1887م هذا بالنسبة للجد العلامة الشيخ الامين الضرير)

اليكم سيرة شخصيتنا ابن عمنا المحسي الخزرجي الانصاري

البروفيسور الدكتور /الصديق محمد الأمين الضرير

من جمهورية السودان

الإسم

الصديق محمد الأمين الضرير

تاريخ ومكان الميلاد

أم درمان ـ السودان 1918م

المؤهل العلمي

دكتوراه في الشريعة الإسلامية ـ مرتبة الشرف الأولى ـ كليـة الحقوق جامعة القاهرة

الوظيفة الحاليـة

أستاذ ممتاز ـ كلية الحقوق ـ جامعة الخرطوم

جوائز تقديريـة

نجمة الإنجاز في البحث العلمي من جمهورية السودان

جائزة الدولة التقديرية من جمهورية السودان

جائزة الملك فيصل العالمية في الدراسات الإسلامية المعاملات المالية 1410هـ

المناصب

عضو مجمع اللغة العربية – الخرطوم

عضو مجمع الفقه الإسلامي ـ الخرطوم

عضو معين في مجمع الفقه الإسلامي الدولي ـ جدة

عضو المجمع الفقهي الإسلامي ـ مكة المكرمة

عضو المجلس الشرعي لهيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية ـ البحرين

رئيس الهيئة العليا للرقابة الشرعية للجهاز المصرفي والمؤسسات المالية ـ الخرطوم

نبدة مختصرة عن ال المحس

المحس تاريخ عظيم أرباب العقائد مؤسس الخرطوم

الخرطوم عاصمة السودان الحديث وريث مجد سوبا عاصمة مملكة علوة المسيحية وقرى عاصمة العبدلاب عندها يلتقي النيل الأبيض والنيل الأزرق ومنها يبدأ النيل الكبير مجراه المبارك إلى الشمال وفد إليها مع غروب شمس سوبا جماعة من المحس فعمروا توتي و من توتي عبر ولي من أوليائهم النهر ونزل الخرطوم ليبني فيه منزلا وخلوة يرتادها الصبيان و مع نار العلم التي أوقدها هذا الولي بدأ عمران الخرطوم  وظل المكان لعقب الولي من الولد والجيران ومن اجتمع إليهم حتى غربت شمس دولة الفونج ولما جاء الترك بنوا عاصمتهم في الخرطوم عوضا عن سنار عاصمة الفونج الأولى )

هكذا ابتدر المؤرخ السوداني د.محمد إبراهيم أبو سليم كتابه تاريخ الخرطوم ويقول في فقرة أخرى من كتابه هذا (وقد ظلت الخرطوم نفسها منطقة غير مأهولة تغطيها الغابات وتأتيها مياه الفيضان فتغرق أجزاء كبيرة منها وكان يأتيها المسافرون ليعبروا عندها النيل ويرتادها صيادو السمك في مواسم الصيد يقضون حاجتهم ثم يعودون أدراجهم بما اصطادوا وفي حوالي عام 1691 ترك الفقيه أرباب العقائد جزيرة توتي التي اشتهر فيها وعبر النهر لينشأ في هذا المكان أول قرية مأهولة وكان من عادة الفقيه الذي يشتهر أمره وينشد الاستقلال أن يبحث له عن مكان جديد يبدأ فيه حياته الدينية ويجد فرص الاستقلال والشهرة المتاحة)

لا يختلف اثنان من المؤرخين على ما أورده د.محمد إبراهيم أبو سليم على أن بداية عمران مدينة الخرطوم كان بارتحال الشيخ أرباب العقائد من توتي إليها وبنائه مسجدا وخلوة ومنزلا له بها. فمن هو هذا الشيخ الذي تمر 400 عام على ذكرى ميلاده هذا العام

نسبه و قبيلته :-

هو أحمد بن علي بن أرباب بن علي بن عون بن عامر بن صبح بن فلاح بن شرف الدين بن محمد الملقب بعجم بن زائد بن محمد محس (الذي تنتسب إليه قبائل المحس) بن مرزوق بن الملك سعد بن الملك جامع بن الملك حسن بن الملك أحمد بن الملك عامر بن عبد الله بن عبد الكريم بن يعقوب بن جابر بن سعد بن موسى بن أويس بن جامع سكر بن سالم بن عبد الرحمن بن علي بن سليمان بن محمد بن زيد بن قتادة بن حارثة بن عبادة بن أبي بن كعب البدري الأنصاري الخزرجى أحد كتاب الوحي على عهد الرسول صلى الله عليه و سلم

إذا هو عونابي محسي خزرجى ولد بجزيرة توتي وقد أورد هذا النسب الشيخ النسابة الصديق حاج أحمد حضرة في كتابه المنشور بعنوان العرب التاريخ والجذور خلافا لما أورده صاحب الطبقات فقال أنه أرباب بن علي بن عون بن عامر بن أصبح بن فلاح مسقطا( أحمد بن علي ) والراجح عندي أنه كما أورد الشيخ النسابة الصديق حضرة

ولقب بأرباب العقائد و أرباب الخشن لخشونة أطرافه من كثرة الوضوء و إسباغه على المكاره

وقد اشتهر من أبائه أبناء فلاح الأربعة صبح وقنديل و مرزوق و غردقة . أما صبح فهو جد عالمنا الخامس مؤسس مدينة الخرطوم . أما قنديل فهو الجد الثالث للعارف بالله الشيخ إدريس ود أرباب محمد( 1507 -1650 ) أما مرزوق فهو جد إبراهيم ولد توتي البداني و لمن أحفاده الشيخ حمد ود حتيك و غيرهم من أهالي بري المحس. أما غردقة فهو أخيهم من أبيهم و أمه شايقية كندكابية وهو جد الغردقاب بتوتي ومناطق أخرى بالسودان و منهم الشيخ الأمين الضرير مميز علماء السودان في التركية السابقة

أما والد فلاح فهو شرف الدين أو شرف جد المشيرفية و أحد أبناء محمد الملقب بعجم التسعة الذين يشكلون محس وسط السودان في توتي وشمبات و بري والعيلفون و واوسي وغيرها من قرى السودان الممتدة على طول النيل الأزرق من منطقة واوسي شمالا إلى كركوج في النيل الأزرق و على النيل الأب

مع تحيات اخوكم ومحبكم محمد عندالله الانصاري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*