أخر المستجدات
الانصار بكينيا

الانصار بكينيا

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على اشرف المرسلين

وبعد

الانصار في كينيا بقلم ازد الخزرجي

الأنصار في كينيا
بلاد الزنج هو المسمى الذي أطلقه العرب على ما يقع في جنوب اليمن من الأرض
المواجهه لمدغشقر ومما يلي بلاد الحبشه ، ونظرا للأوضاع في زمن الحجاج بن يوسف الثفقي و غيره كان للرجالات
المشاهير واللذين لا يريدون معايشة الأحوال السائده الأرتحال البعيد لأطراف الأرض كما حصل للمغرب و عمان واليمن
حيث الجبال و ضعف النفوذ عما هو حاصل في الشام والعراق والحجاز ومن الأرض القريبه لسواحل حضرموت أنتقل بعض
العرب لبلاد الزنج
ثم تلا ذلك سقوط دولة بني أميه ، فما كان من بعض سادات القبائل إلا الأرتحال للإنزواء عن المطاردين ، ومن الحقائق
التي تجهل وتثير أستغراب الكثيرين هي أرتحال رجال من بني أميه لليمن ولا زال لهم ذريات معاصره في جنوب السعوديه في أقليم قبيلة عسير وفي عدة بلدات يمنيه (رغم إنكار اللا مطلعين لذلك)
وبما أن أقاليم شبه الجزيرة العربيه يعتريها القحط و المجاعات أو تعسر الأحوال المعيشيه ، كانت هناك في بلاد
الزنج السوانح ، حيث المحاصيل الزراعيه وغزارة الأمطار الصيفيه ، ففيها يتوفر القمح + الموز +الذره + قصب السكر +
والأهم هو البن فيما بعد أنتشار أحتساء العرب للقهوه ، ولعلنا نسترد ذكرى أول من أبان وأستجلى جواز شرب القهوه في القرن التاسع وهوالعلامة الجزيري الأنصاري في كتابه الشهير * ، ولما في التبادل التجاري مع العرب +أو الأستقرار في كينيا للعيش+
أو التوغل في تجارات القوافل في داخل أفريقيا غربا حيث قامت مكاسب تجاريه مربحه جدا جدا تواجد العرب الأصلاء
وعندما يعلم عن الأسر الحضرميه الأنصاريه الذي وافقه سهولة التسيد على تلك الأرجاء في ممبسه و زنجبار لمن أتيحت
لهم الفرصه في القدوم المسبق لها، سياده ممثله في الوجهاء العمانيين من آل بو سعيد
نستبين مع الأدله الشفاهيه المعضده بالتواجد الأنصاري المعاصر في كينيا وهو :
*الأنصاري في نيروبي + الأنصاري في ممبسّه أو مومباسا حسب أختلاف اللهجات لمسماها
* أسر الجبلي الأنصاريين الخزرجيين القادمين من حضرموت وهم في نيروبي وممبسه ولكن لا يعرف
أين أمكنة توغلهم في البلاد الأفريقيه الأخرى
وحق لنا التذكير بأن بلاد قبيلة الماساي المبتسمين دائما للزائرين من ذوي البشرة العربيه والأوروبيه وغيرهم،كانت
تحت السياده العربية العمانيه إلى عام 1305هـ
ونفيد بأن: في السنوات الأخيره كانت لرجالات أنصار زيارات لكينيا للدعوه و للتبرع من أهل الدين وكذلك دبلوماسيين من
المغرب و الكويت وغيرها
ولا ننسى الإمارات العربيه القديمه في كينيا وأيضا لا نتجاهل التواجد البشري لأعراق أخرى ::: للموضوع تكمله ::::

اخوكم ومحبكم ابوجاسم محمد عندالله الانصاري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*