أخر المستجدات
الدكتور عائشة بنت محمد الخزرجي الامارات

الدكتور عائشة بنت محمد الخزرجي الامارات

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على اشرف المرسلين

وبعد

وجه نسائي انصاري اخر من بيت علم ووجاهة سيدة ابانت عن حنكتها في ادراة الاعمال واستطاعت ان تجاري اخاها الرجل في اعمال الى الاسم القريب كانت حكرا عليه شخصيتنا من اسرة كريمة عريقة انجبت الكثير من الوجوه والشخصيات والاعلام والشيوخ الذين اثروا في الساحة الاماراتية انها نجلة مستشار الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رحمه الله والقاضي ووزير العدل والاوقاف والشؤون الاسلامية سماحة العلامة الشيخ محمد الخزرجي الانصاري رحمه الله انها

الدكتور عائشة بنت محمد الخزرجي

نائبة رئيس مجلس سيدات اعمال لامارات

رئيسة مجلس ادارة

مركز غنتوت للاستشارات والمؤتمرات والتدريب

بالامارات العربية المتحدة

التميز والإبداع والنجاح هي أهم السمات التي تميز الدكتورة عائشة بنت الشيخ محمد الخزرجى التي لم تكتف بنيل شهادة الدكتوراه، أو العمل في وظيفة ذات مركز مرموق، بل أنها تسعي دائما إلى تحقيق ما تصبو إليه للاستفادة من العصر الجديد للمرأة الاماراتية التي أكدت وجودها بالعلم والعمل في الميادين المختلفة بما في ذلك السياسي من خلال عضويتها في البرلمان

وتمتلك الدكتورة الخزرجى خبرة متراكمة، اكتسبتها من العمل سنوات في بيئات ومراكز متعددة، واستطاعت أن تتميز بجدارة تستحقها ثلاثة روافد وهي البحث السياسي و الاقتصادي خاصة ما يتعلق بدولة الإمارات ودول مجلس التعاون والجوانب النفطية والسياسية التي تلعب دورا هاما في تلك المنطقة، ثم الجوانب المالية والمحاسبية والتي برعت فيها من خلال جهودها في مراجعة وتدقيق الحسابات بالشركات ذات العلاقة الدولية (الاستثمار المشترك)

وأوجه التعامل المصرفي، والسياسات المالية والنقدية المتعلقة بالعمل المصرفي، ثم في مجال التدريب والتطوير ودراسة وتحليل الحاجات التدريبية للكوادر البشرية في المؤسسات الحكومية والخاصة، وتصميم البرامج التدريبية التي تلبي تلك الحاجات

وقبل ذلك حصلت علي بكالوريوس في الإدارة العامة فرع المحاسبة من جامعة الإمارات، ثم ماجستير في فلسفة الاقتصاد من جامعة سالفورد من المملكة المتحدة ثم نالت درجة الدكتوراه في فلسفة العلوم السياسية من جامعه ليمريك بأيرلندا عن أطروحة (مجلس التعاون الخليجي احتمالات أمن الخليج)

وكانت تلك الخبرات الممتدة الحافز الأساسي الذي جعل الدكتورة عائشة تتجه إلى دخول عالم سيدات الأعمال بجانب عملها الأساسي مديرا لإدارة مشروعات الخزرجى البحوث الوطنية في وزارة التعليم العالي، ورئيس مجلس إدارة مركز غنتوت للاستشارات والمؤتمرات والتدريب كذلك فهي عضو في سيدات الأعمال ونائب رئيس جمعية المحاسبين ومدققي الحسابات

تجريد سيدة الأعمال من قدراتها

تقول الدكتورة الخزرجي قد يعتقد البعض أن عمل المرأة كسيدة أعمال هو وراثة وهذا يأتي ضمن الهجوم الذي يمارس ضدها أو من المعوقات التي توجه للمرأة، مما يصيبها بالإحباط، والحقيقة الواقعية أن هذا الكلام يفتقد المصداقية فالمرأة التي تخوض هذا المجال هي امرأة لديها خبرة حقيقية ورغبة في خوض غمار عالم الأعمال الحر،

وليس شرطا أن تكون وارثة عن أبيها بعض الأموال أو أنها تسعى إلى استثمار بعض من أمواله، وإنما هي سيدة أعمال جادة تشتغل وتبذل الجهد من أجل إثبات وجودها في هذا القطاع الذي اختارته عن رغبة مؤكدة، في مجتمع الإمارات استطاعت المرأة أن تتواجد وبقوة في جميع قطاعات العمل، ومؤخراً انتخبت نائبة في البرلمان، ويعد ذلك انجازاً كبيراً وصلنا إليه في فترة زمنية وجيزة من تاريخ دولتنا

وقبل 14 قرنا من الزمن منح ديننا الإسلامي المرأة حقوقها كاملة قبل أن تنالها المرأة الأوروبية، والأميركية اللواتي مازلن يركضن لنيلها، ولكن ربما الظروف التي مر بها الوطن العربي عبر التاريخ هي التي أبعدت المرأة عن الساحة وسلبت حقوقها أو بعضا منها، ولكن ديننا الإسلامي ساوى بين الرجل والمرأة، بل ومنحها حقوقها كاملة، وفي مجال العمل كسيدة أعمال فلدينا أفضل مثال نحتذي به جميعا وهي السيدة خديجة رضي الله عنها زوجة الرسول (ص) فهي من أوائل سيدات الأعمال

والمرأة كسيدة أعمال تمتلك قدرة كبيرة وجرأة في اتخاذ القرار، لأنها تمتلك ذمة مالية منفصلة، وليس معنى ذلك التهور في اتخاذ القرار كأن يلقي الإنسان نفسه في بركة السباحة من دون أن يعرف العوم فيغرق، ولكن لابد لها من دراية وعلم ودراسة في جدوى اقتصادية المشروع

والمرأة في الإمارات ومنذ القدم أيام عصر الجدات وهي تمتلك استعدادا فطريا للبزنس، فمن يطلع على تاريخها يجدها كانت تقف جنبا إلى جنب بجانب الرجل بل وفي غيابه أيضاً عندما كان يذهب الرجال للغوص ويتركون زوجاتهم على البر، كانت المرأة تقوم بكل الأدوار باقتدار من رعاية بيتها وأولادها والعمل لكسب لقمة العيش، وذلك في ظروف اقتصادية صعبة جداً إلا أنها كانت تسعى وبقوة من أجل أولادها، لذلك كان لديها ميولاً فطرية لكسب المال عن طريق التجارة ولو كانت بسيطة

وتغيرت الأوضاع كلية وأصبحنا نعيش في عصر الوفرة المادية التي أتاحت للجميع بما فيهم المرأة فرص التعليم والعمل، وطرق كافة أبواب العمل الحر، وأصبحنا دوله تمتلك جميع مقومات النهضة والتقدم، وتحولنا من الفقر الاقتصادي إلى دولة رفاهية، وأصبح متاحا للمرأة أن تدخل عالم سيدات الأعمال عن علم ودراية وتوفر الأموال

وتضيف الدكتورة عائشة لقد أفادني العمل في مجالات متنوعة، حيث عملت ضابطاً إدارياً في بنك الخليج التجاري، وهو بنك أبوظبي التجاري حالياً بعد تخرجي مباشرة من الجامعة، ثم مسؤولة قسم السيدات في بنك دبي الإسلامي، ثم إدارية بدائرة شؤون الموظفين في شركة بترول أبوظبي الوطنية أدنوك،

وانتقلت بعد ذلك في الشركة للعمل محللة تدريب في قسم التدريب والتطوير بدائرة شؤون الموظفين، واتجهت بعدها للعمل مستشارة لقطاع المراجعة بمكتب المحاسب القانوني الدكتور عبد المنعم ماهر، وحتى الآن وهم مشاركون مع ماكنتير استرايتر العالمية في لندن، ثم بدأت العمل في قطاع سيدات الأعمال، ثم رئيسة مجلس إدارة مركز غنتوت للاستشارات والمؤتمرات والتدريب

تقول الدكتورة الخزرجي يصادف عام 2007 مرور عشر سنوات من عمر مركز غنتوت للاستشارات والمؤتمرات والتدريب ورغم قصم هذه الفترة نسبياً إلا أنها شهدت الكثير من المنجزات والتطور بعون الله، وترسّخت خلالها سمعة المركز كواحد من بيوت الخبرة التي تقدم خدمات متميزة في مجال الاستشارات والتدريب وتأهيل الكوادر البشرية في الدولة

ايمان قنديل من ديارنا منقول

مع تحيات اخوكم ومحبكم ابو جاسم محمد عندالله الانصاري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*