أخر المستجدات
عائلة الانصاري سدنة المسجد الاقصى المبارك

عائلة الانصاري سدنة المسجد الاقصى المبارك

ببسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على اشرف المرسلين

وبعد

موضوع سدانة المسجد الاقصى المبارك

وسدنته من ال الانصاري

احفاد الصحابي الجليل الامير فقيه الامة

ابو يعلي 1618459_822770484410334_8309745428423386705_n 10313566_822770851076964_2970227186150421201_n 10389425_822770197743696_4756203845600128893_nشداد بن اوس الخزرجي الانصاري

رضي الله عنه

بادي ذي بدء اتقدم باحر التعازي و المواساة القلبية لبنو شيبة سدنة بيت الله الحرام اثر مصابهم الجلل في الشيخ عبدالقادر بن طه الشيبي الذي وافته المنية عن عمر يناهز ٧٤ عاماً، بعد صراع مع مرض سرطان الكبد دام 5 أشهر سائلين المولى عز وجل ان يتغمده بواسع رحمته وان يسكنه فسيح جناته وان يلهم اهله الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعوت وسدانة الكعبة لهم من الرسول صلى الله عليه وسلم حيث قال «خذوها يا بني أبي طلحة خالدة تالدة لا ينزعها منكم إلا ظالم» بنو شيبة من قريش فجدهم ابي طلحة اسمه عثمان بن طلحة بن أبي طلحة بن عبد الله بن عبد العزى بن عثمان ابن عبد الدار بن قصي بن كلاب القرشي العدناني

موضوعنا اليوم حول سدانة المسجد الاقصى المبارك

يقول الله عز وجل

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ

صدق الله العظيم

المسجد الأقصى المبارك هو أولى القبلتين، وثاني مسجد وضع في الأرض بعد المسجد الحرام بمكة، وثالث مسجد تشد إليه الرحال بعد المسجدين الحرام والنبوي. إليه أسري بالرسول صلى الله عليه وسلم، ومنه بدأ معراجه إلى السماء، وفيه أم الأنبياء وله قدسية كبيرة عند المسلمين ارتبطت بعقيدتهم منذ بداية الدعوة فهو يعتبر قبلة الانبياء جميعاً قبل النبي محمد صلى الله عليه وسلم وهو القبلة الاولى التي صلى اليها النبي محمد (صلى) قبل أن يتم تغير القبلة الى مكة وفيه صلى النبي اماماً بالانبياء ومنه عرج النبي صلى الله عليه وسلم الى السماء وهناك في السماوات العليا فرضت عليه الصلاة

فقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم ان المساجد الثلاثة الوحيدة التي تشد اليها الرحال هي المسجد الحرام، و المسجد النبوي والمسجد الأقصى

وروي عن أم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: منْ أَهَلَّ بِحَجَّة أوْ عُمْرَة من المسجد الأقصى إِلى المسجد الحرام غفر له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر” (سنن أبي داود)

وللصلاة في المسجد الأقصى ثواب يعادل خمسمائة صلاة في غيره من المساجد. قال صلى الله عليه وسلم: “الصلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة، والصلاة في مسجدي بألف صلاة، والصلاة في بيت المقدس بخمسمائة صلاة”

وهو المسجد الذي أمر النبي الصحابة بالبقاء قربه روى أحمد في مسنده عن ذِي الأصَابِعِ قَال: قلت يا رسول الله، إِنِ ابْتُلِينَا بعدك بالبقاء أين تأمرنا؟ قال: عليك ببيت المقدس فلعله أن ينشأ لك ذرية يعدون إلى ذلك المسجد ويروحون” وهنا يقصد احفاد الصحابي الجليل اوس بن شداد الانصاري رضي الله عنه

ولندع العم ابو مجدي الانصاري يسرد لنا قصة اسدانة المسجد الاقصى

أن الرسول عليه الصلاة والسلام جعل سدانة الأقصى والقيام على خدمته، من نصيب عائلة الأنصاري، حين بشّر الصحابي شدّاد بن أوس الانصاري ، بأن يكون من الصحابة الذين ستفتح بيت المقدس على يدهم، ووعده بأن تكون سدانة المسجد الأقصى له ولذريته، “ونحن من ذريته”، يقول أبو مجدي

ومن على مكتبه الذي تطل نافذته على الرواق الغربي للمسجد الأقصى المبارك، يتابع الأنصاري أبو صادق رئيس السدنة أن السدانة يندرج تحتها المهام التي تجهز المساجد للصلاة، كتنظيف السجاد والجدران والساحات وإنارة المساجد وفتح أبوابها وتهويتها ورشها بالعطور وحراستها

ويضيف، السدانة بعد أن وعدنا بها الرسول صلى الله عليه وسلم أخذ جميع الخلفاء والسلاطين من بعده يعملون بهذه التوصية، فكانوا يعيّنون السدنة من أل الأنصاري بقانون من السلاطين شخصيًا، إلى أن خضعت البلاد لحكم الفرنجة فتوقف تعيين السدنة، واستأنفه القائد صلاح الدين الأيوبي بتعيين سدنة للمسجد الأقصى من أل الانصاري

واستمر تعيينهم سدنة من قبل السلاطين مباشرة حتى انتهاء الحكم التركي، وبعدها أخذت وزارة الأوقاف الأردنية تعيّن السدنة عن طريق دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، عملًا بوصية الرسول للصحابي شدّاد الأنصاري

ومع تغيّر الظروف وزيادة أعداد زائري المسجد الأقصى وخاصة في رمضان والأعياد أوضح صادق الانصاري أن سدنة المسجد الأقصى قد يحتاجون للمساعدة؛ فيستعينون بحراس الأقصى أو بخدم للمسجد

ويبقى سادن الأقصى في منصبه سواء أكان رئيسًا أو دون ذلك حتى يبلغ سن 67 عامًا، حيث يتم إحالته للتقاعد، وبعدها تعيّن دائرة الأوقاف سدنة جدد من نفس العائلة

وعدّ أبو مجدي تكليف عائلة الانصاري لسدانة المسجد الاقصى تشريفًا عظيمًا لهم، ومكافأة من الرسول صلى الله عليه وسلم؛ لأنهم اووه ونصروه بعد هجرته من مكة المكرّمة إلى المدينة المنوّرة

ووجه أبو صادق رسالة إلى العالم الإسلامي بأن لا ينسوا أن المسجد الاقصى جزء من عقيدتهم، وأن عليهم جعله على قائمة أولوياتهم ليحرروه من قيد الاحتلال.

نبذة مختصرة عن الصحابي الجليل الامير اوس بن شداد الانصاري رضي الله عنه

شداد بن أوس بن ثابت الخزرجي الأنصاري (٥٨هـ-٦٧٧م)، أبو يعلى، صحابي من الأمراء، ولاه عمر بن الخطاب على حمص، ولما قُتل عثمان بن عفان اعتزل الولاية، وعكف على العبادة. كان فصيحاً حليماً حكيماً، قال عنه أبو الدرداء: “لكل أمّة فقيه، وفقيه هذه الأمة شداد بن أوس

وفاته

توفي رضي الله عنه في القدس عن عمر يناهز ٧٥ عاماً في عام ٥٨ هـ، وله في كتب الحديث الشريف ٥٠ حديثاً

عبادة بن الصامت

عبادة بن الصامت
بطاقة تعريف
الاسم الكامل
النسب الخزرجي الأنصاري
لقب أبو الوليد
تاريخ الميلاد 38 ق.هـ
مكان الميلاد یثرب
تاريخ الوفاة 34 هـ
مكان الوفاة دمشق
مكان الدفن بقيع الرحمة في القدس الشريف
زوج(ة) أم حرام بنت ملحان
أهل أبوه : الصامت بن قيس بن أصرم
أمه : قرة العين بنت عبادة
إخوته : أوس بن الصامت،
مهنة أول من ولي قضاء فلسطين
الإسلام
معارك مع النبي محمد شهد المشاهد كلها مع رسول الله
أهم الإنجازات جمع القرآن زمن النبي.
روي حوالي مائة وواحد وثمانونحديثا.

عُبَادَةَ بنَ الصَّامِتِ بن قيس بن أصرم بن فهر بن غنم بن عوف بن عمرو بن عوف بن الخزرجي الأنصاري. كنيتة أبو الوليد. روي حوالي مائة وواحد وثمانين حديثا.

نسبه وعائلته

  • أبوه: الصامت بن قيس بن أصرم بن فهر بن غنم بن عوف بن عمرو بن عوف الخزرجي الأنصاري.
  • أمه: قرة العين بنت عبادة.
  • أخوه: أوس بن الصامت زوج خولة بنت ثعلبة التي أنزل الله فيها: Ra bracket.png قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ Aya-1.png La bracket.png[3] (سورة المجادلة، الآية1).

من حياته

شهد بيعة العقبة الأولى والثانية، وكان نقيباً علي قوافل بني عوف بن الخزرج، وآخى رسول الله بينه وبين أبي مرثد الغنوي، وشهد بدراً وأحداً والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله، واستعمله النبي على بعض الصدقات.

قال محمد بن كعب القرظي: جمع القرآن زمن النبي خمسةٌ من الأنصار: معاذ بن جبل، وعبادة بن الصامت، وأبي بن كعب، وأبو أيوب الأنصاري، وأبو الدرداء.

وكان عبادة يعلم أهل الصفة القرآن، ولما فتح المسلمون الشام أرسله عمر بن الخطاب، وأرسل معه معاذ بن جبل وأبا الدرداء، وأقام عبادة بـحمص، وأقام أبو الدرداءبـدمشق، ومضى معاذ إلى فلسطين. قال الأوزاعي: أول من ولي قضاء فلسطين عبادة بن الصامت. وقد خالف معاوية في عهد الخليفة عثمان بن عفان عندما ذهب إلىالشام.

عن عبادة بن الصامت، وكان أحد نقباء الأنصار: بايع رسول الله على أن لا يخاف في الله لومة لائم، فقام في الشام خطيباً فقال:

   

عبادة بن الصامت

يا أيها الناس، إنكم قد أحدثتم بيوعاً، لا أدري ما هي? ألا إن الفضة بالفضة وزناً بوزن، تبرها وعينها، والذهب بالذهب وزناً بوزن، تبره وعينه، ألا ولا بأس ببيع الذهب بالفضة يداً بيد، والفضة أكثرها، ولا يصلح نسيئة، ألا وإن الحنطة بالحنطة مدياً بمدي، والشعيربالشعير مدياً بمدي، ألا ولا بأس ببيع الحنطة بالشعير، والشعير أكثرهما، يداً بيد، ولا يصلح نسيئة، والتمر بالتمر مدياً بمدي، والملحبالملح مديٌ بمدي، فمن زاد أو ازداد فقد أربى.
   

عبادة بن الصامت

صفته

حين أراد عمر بن الخطاب أن يصف عبادة بن الصامت قال:

   

عبادة بن الصامت

رجل يعد في الرجال بألف رجل.
   

عبادة بن الصامت

قال عنه ابن الخطاب هذه العبارة حين أرسله مدداً لـعمرو بن العاص في فتح مصر، إذ كان طويلا فارع الطول، أسمر البشرة، ويعد ابن الصامت من السابقين إلى الإسلام، إذ كان من رجال البيعة الأولى ومن بني عوف بن الخزرج الأنصاري، أي من الأنصار الذين نصروا وآووا وبذلوا أرواحهم وأموالهم رخيصة في سبيل الله.

علاقته بمعاوية

روى أَن عبادة أَنكر على معاوية شيئاً، فقال: لا أسَاكِنك بأرضٍ. فرحل إِلى المدينة. قال له عمر: ما أَقدمك؟ فأخبره بفعلِ معاوِية، فقال له: ارحل إِلى مكانك، فقبح الله أَرضاً لَستَ فيها وأمثالك، فلا إِمرة له عليك.

عنِ ابنِ عمه عبادة بنِ الوليد، قال: كان عبادة بن الصامت مع معاوِية، فأذن يوماً، فقام خطيب يمدح معاوِية، ويثني عليه، فقام عبادة بتراب في يده، فحشاه في فمِ الخطيب، فغضب معاوِية.

فقال له عبادة: إِنك لم تكن معنا حين بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعقبة على السمع والطاعة في منشطنا، ومكرهنا، ومكسلنا، وأثرة علينا، وألا ننازِع الأمر أهله، وأن نقوم بالحقِ حيث كنا، لا نخاف في الله لومة لائمٍ، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إِذا رأَيتم المداحين، فاحثوا في أفواههِم التراب “.

كتب معاوِية إِلى عثمان: إن عبادة بن الصامت قد أفسد علي الشام وأهله، فإِما أَن تكفه إِليك، وإِما أن أخلِّي بينه وبين الشامِ.

فكتب إِليه: أن رحِّل عبادة حتى ترجعه إِلى دارِه بالمدينة.

قال: فدخل علي عثمان، فلم يفجأه إِلاَ به، وهو معه في الدارِ، فالتفت إِليه، فقال: يا عبادة، ما لنا ولك؟ فقام عبادة بين ظهراني النَاس، فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” سيلي أموركم بعدي رِجال يعَرِّفونكم ما تنكرون، وينكِرُونَ عليكم ما تعرِفون، فلا طاعة لمن عصى، ولا تضلوا بربكم “.

وروى أن عبادة بن الصامت مرت عليه قِطَارَة – وهو بالشام – تحمل الخمر، فقال: ما هذه؟ أزيت؟ قيل: لا، بل خمر يباع لفلان.

فأخذ شفرة من السُّوْقِ، فقام إِليها، فلم يذر فيها رأوِية إِلا بَقَرَهَا – وأبو هريرة إِذ ذاك بالشام – فأرسل فلان إِلى أبي هريرة، فقال: ألا تمسك عنا أخاك عبادة، أما بالغدوات، فيغدو إِلى السُّوْقِ يفسد على أهلِ الذمة متاجرهم، وأما بالعشيِ، فيقعد في المسجد ليس له عمل إِلا شتم أعراضنا وعيبنا! قال: فأتاه أبو هريرة، فقال: يا عبادة، ما لك ولمعاوِية؟ ذره وما حُمِّلَ.

فقال: لم تكن معنا إِذ بايعنا على السمع والطاعة، والأمرِ بالمعروف، والنهي عنِ المنكرِ، وألا يأخذنا في الله لومة لائمٍ. فسكت أبو هريرة.

روى أن عبادة بن الصامت مر بقرية دُمَّرٍ، فأمر غلامه أن يقطع له سواكاً من صَفْصَافٍ على نهرِ بَرَدَى، فمضى ليفعل، ثم قال له: ارجع، فإِنه إِن لا يكن بثمن، فإِنه ييبس، فيعود حطباً بثمن.

وفاته

توفى سنة أربع وثلاثين للهجرة وهو ابن اثني وسبعين عاما ودفن بالقدس الشريف في بقيع الرحمة الملاصق للباب الذهبي وكان طويلاً جسيماً جمي

رابط البرنامج على اليوتوب

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

اخوكم ومحبكم ابو جاسم محمد عندالله الانصاري

مدير بوابة الانصار العالمية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*