أخر المستجدات
الصحابي الجليل سعد بن معاذ الانصاري رضي الله عنه

الصحابي الجليل سعد بن معاذ الانصاري رضي الله عنه

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على اشرف المرسلين

وبعد

سعد بن معاذ الأنصاري آخر

التفاصيلسعد بن مُعاذ الأنصاري، آخر، غير سَعْد بن معاذ بن النعمان.
أَخرجه أَبو موسى. ذكره البغوي في “الصحابة”. وله ذِكْرٌ في حديثٍ أخرجه الحارث بن أبي أسامة عن الجارود أنه أخذ نسخة من نسخة عهد العلاء بن الحضرميّ حين بعثه النّبيّ صَلَّى الله عليه وسلم إلى البَحْرين، وشهد معاوية، وعثمان، والمختار بن قيس، وقصيّ بن أبي عميرة. وفي رواية ابن أبي عمرو؛ وسعد بن عبادة، والضَّحاك بن أبي عمرو، وَشَبِيب بن أبي مَرْثد، وفي رواية ابن قرة؛ والمستنير بن أبي صعصعة الخزاعي؛ وعَوانه أو عبادة بن الشماخ الجُهني، وسعد بن مالك، وسعْد بن معاذ. وَرَوَى الْخَطِيبُ في “المتفق” بإسناد وَاهٍ، وأبو موسى في “الذيل” بإسناد مجهول، عن أنس أن النبي صَلَّى الله عليه وسلم لما رجع من تَبُوك استقبله سَعْد بن معاذ الأنصاريّ، فقال: “مَا هَذَا الذي أرَى بِيَدِكَ؟” قال: من أثر المرِّ والمِسْحَاة أضرب وأنفق على عيالي، فقَبّل النبي صَلَّى الله عليه وسلم يده وقال: “وَهَذِه يَدٌ لاَ تَمَسُّهَا النَّارُ”(*). قال أَبو موسى: فإن حُفظت هذه الرواية فلعله سعد بن معاذ آخر غير الخَزْرَجيّ المعروف، فإِنه توفي سنة خمس قبل وقعة تبوك بسنين. قال ابن الأثير: كذا قال أَبو موسى، فلعله سعد بن معاذ آخر غير الخزرجي، وهو وهم، فإِن سعد بن معاذ الذي مات سنة خمس هو أَوسي من بني عبد الأَشهل، وهو الذي جرح في الخندق، وتوفي بعد أَن حكم في بني قريظة، وهو أَوسي لا شبهة فيه، وقوله إِن موته كان قبل تبوك صحيح، ولكن هذه الرواية التي فيها ذكر سعد بن معاذ ليس فيها لِتَبوك ذكر، فإِن صحت الرواية فلعله كان قبل قتله، على أَنني لا أَعلم أَن سعد بن معاذ لم يتخلف عن رسول صَلَّى الله عليه وسلم في غزوة غزاها، بدرٍ وغيرها، وإِنما اختلفوا في سعد بن عبادة: هل شهد بدرًا أَم لا؟ واللّه أَعلم، على أَن من تَخَلَّفَ عن رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم من الأَنصار وغيرهم معروفون ليس فيهم سعد، ومن تخلف كان أَولى بالَّلوْم والتثريب، فكيف يقبل يده أَو يصاحفه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*