أخر المستجدات
الانصار بالجزائر ارض الاسلام

الانصار بالجزائر ارض الاسلام

بسم الله الرحمن الرحيم

والسلام على اشرف المرسلين

وبعد

من بلاد المليون ونصف مليون شهيد ارض الاسلام منطلق الفتوحات الاسلامية نحو الاندلس وافريقيا  منبت الاحرار والشهداء الابطال انها الجزائر والتي احتوت العرب الوافدين ومن بينهم عوائل واسر انصارية سواء ابناء الصحابة الفاتحين او الاسر والاعلام والشخصيات الانصارية الاندلسية هاته العوائل انجبت علماء اجلاء وقضاة وشخصيات اسهمت بالشئ الكثير في مختلف مجالات ومناحي الحياة كان ولازال لابنائها ادوار اليكم

نبدة من بحث ازد الخزرجي

زخائر الذخائر عن الأنصار في الجزائر

بتتابع تساقط الإمارات الإسلاميه في الأندلس أبتدأت أرتدادات الهجرات العربيه للأقاليم الساحليه والشماليه

للقاره الأفريقيه ، وبتأسس مدينة بجايه الجزائريه بعد عام 400هـ بخمسة عقود ، تشعشع فيها العلم القائد

لمراتع بحبوحات النعيم الأبدي ،وأرتحلت الفئات المرموقه في المجتمعات المحليه الملاصقه والمقاربه لبجايه

أليها ، وتم الأحتواء للعرب في البلدات المنضويه ضمن المغرب الأوسط :: الجزائر :: وبالأخص العلماء

الأنصار وجهاء الشمال الأفريقي من سواحل مصر الشرقيه إلى السواحل المغربيه في الجهه العكسيه ، ولقد كان

في الشمال الشرقي الجزائري مرتع للأنصار في البلدات الذائعه الصيت بمن أستصوتت بها شروح العلماء وتبييناتهم

وتوجيهاتهم النبيله

وكانت المدن الكبيره في الشمال هي : عنابه + قسنطينه+ تلمسان+ سطيف+ قالمه , وفي الشمال الغربي كانت هناك مآثر مرويه في بعض البلدات

ومن المشتهرين من الأنصار في الجزائر منذ عصر سقوط إمارات المسلمين في شبه الجزيره الإيبيريه :

* الشهير بـ : أبي أسحاق التلمساني :وهو أبراهيم بن أبي بكر بن عبدالله بن موسى الأنصاري ، عالم الفرائض

, أصل اسرته أندلسي ومن وقش تحديدا ، وهو ممن ولد في مدينة تلمسان أحد أكبر و أهم مدن الشمال الأفريقي ،

أمتدت حياته من : 609 هـ إلى : 699هـ

* أبو مدين الأنصاري : أصله من حصن قطينانه من أعمال أشبيليه ، ثم نزل بجايه إلى أن طلب حضوره لحاكم

مراكش فمات بسفره سنة 594هـ وورد في بعض المصادر بأن وفاته سنة 588هـ ، مدفنه بالعبّاد خارج مدينة

تلمسان ، زاهد فاضل عارف باسط العلم مراقب لله ، كان يقول عند وفاته الله هو الحق

* المعمر : أبي عبدالله الأنصاري الخزرجي المعروف بأبن الحاج معلم ابي العباس بن كحيل البجائي

*أبن القماح :الأنصاري الخزرجي المتوفى عام 860 هـ معلم الأبذي وتتلمذ على الأبذي : الأشموني الأنصاري

والقاضي زكريا الأنصاري المصريان ومعهم السخاوي والأبشيهي : أي تلميذ الأنصاري في الجزائر يعلم أنصاريين في

مصر ومعهم الشهيرين الآخرين

* أبو محمد عبدالحق الأنصاري البجائي ،توفي 675 هـ معلم الغبريني الجزائري السلفي

* الشيخ ابو الزهر ربيع الأنصاري البجائي والد عبدالحق الانصاري

*أبو عبدالله محمد بن أبي العيش الأنصاري الخزرجي ،فقيه أصولي ، توفي 911هـ

* الوزّان عمر بن محمد الأنصاري ، من أهل قسنطينه الجزائريه له كتب فتاوى فقهيه ، توفي 960هـ

* علي بن عبدالواحد بن محمد السجلماسي بلدا الأنصاري الخزرجي ، ابو الحسن ، من مشاهير الفقهاء والعلماء

، ولد بمدينة : تافلات ، ومنشأه بسجلماسه ، أرتحل لمصر فأقام بها ثم أستقر في مدينة فاس ،فنصب مفتيا بالجبل

الأخضر ، وبعدها توفي في الجزائر سنة 1057هـ ، وهو سليل الصحابي الجليل سعد بن عباده الأنصاري الخزرجي

، كانت للصدف تحييناتها : فلقد لقي في رحلته لمصر بالعلامه الشهير : أحمد الغنيمي الانصاري القاهري ، ولقد

كان علي بن عبدالواحد سريع الدمعه رقيق القلب سخي مؤثر حاني على الطلبه حريصا على نفعهم ،أغلب تآليفه

منظومات

ومن نسل علي بن عبدالواحد الأنصاري الخزرجي المتوفى عام 1057هـ وممن سواه تتواجد العائلات الأنصاريه في الجزائر وهي ‏‎kiss‎‏ رمز تعبيري الأحمر : وموطنهم المروي : سطيف ، وفيهم أهل السماحه والطيب الموافقين لجدهم المقارب لعهدهم على بن

عبدالواحد السجلماسي ، ومنهم احد الأساتذه الجامعيين الشديد الحرص على طلبته في جامعة فرحات عباس

ومن أقربائهم العائلات التاليه :  بوصاهول

*عجابي

*مرابط

* وربما يوجد غيرهم مدونيين في بطاقات التعريف الشخصي من قبل

الحكومه الجزائريه

* عائلة الأنصاري : في تلمسان : منهم أحد المعالجين بالرقيه الشرعيه والحجامه , وله الإشراف على علاج

الأمراض الروحيه بالولايه

* بحائر الأنصار : فيما بين الغرب والجزائر : وسيتم التطرق لهم مع مصدره

* بني حزب الله الأنصار : ويحتاجون للتقصي عنهم وعن مسبب مسماهم

نبدة من بحث محمد الشيخ الطرابلسي الانصاري

ففي الْجزائر توجد بطون وعوائل كثيرة من الأنصار، منهم على سبيل

الْمثال: الأنصار التّـُواتِييِّن في كلٍّ من واحتيْ ((زَاغْـلُوو، وأقـَبْـلِي))، وواحة ((إنْ غِيرْ)) التي يوجد بها ضريح الْقاضي أبوبكر بن يحى الأنصاري الْخزرجي الأندلسي الذي يعتبر عند الْبعض الْجد الأعلى لأغلب بيوتات الأنصار بالصَّحراء الْكبرى

وهناك عوائل للأنصار في كُلٍّ من تلمسان، وسيدي بلعبَّاس، ووهران، وعنَّابة، وبجايَّة، ومستغأنيم، وقسنطينة، وتبسَّةإلخ  كعائلة الْحافظ أبو عبدالله بن صعد الأنصاري التلمساني صاحب كتاب ((روضة النسرين في مناقب الأربعة الْمتأخرين)) ويوجد بتلمسان مقام الْولي الصَّالح الْقطب الْغوث سيدي شعيب الأنصاري الْمشهور بسيدي (( بومدين ))

___________

(1)- انظر: ص (21- 22) تـاريـخ أفـريـقـيـا والْـمـغـرب، للـرقـيـق الْــقـيـروانــي‘ت- ت- ت محمد زينهم محمد عزب، الطبعة الأولى 1414 هـ- 1994م دار الْفرجاني الْقاهرة

(2)- انظر : ص (87- 119) عـنـوان الـدِّرايَّـة فـيـمـن عُـرف من الْـعـلـمـاء ببجـايـة : لأبـو الْعـبَّـاس أحـمـد بن أحـمـد بن عـبـد الله الْـغـبـريـنـي، منشورات دار الآفاق الْجديدة، الطبعة الثانيَّة 1979م

وفي بجايَّة التي استقبلت هجرات أنصارية أندلسية مساجد وزوايا ومقامات لعدد من الْعلماء والصَّالحين كالْعلاَّمة الْقاضي الْعادل أبو عبد الله محمد بن عبد الرحمن بن عبد الله بن يحى بن حزب الله بن محمد بن خلف الله بن عبد الرحمن بن يعقوب الْخزرجي الأنصاري الشَّاطبي، الْمتوفي بتونس سنة 691 هجري

والشيخ الْمقرئ أبو عثمان سعيد بن علي بن محمد بن عبد الرحمن الزَّاهر الأنصاري الْبلنسي الأندلسي، الْمتوفي ببجايَّة سنة 1256م ودفن خارج باب أَمَيْسُونْ. والْقاضي الْكبير أبو الْعبَّاس أحمد بن محمد بن الْحسن، ابن الْغمَّاز الأنصاري الْبلنسي الأندلسي، استوطن بجايَّة وتولَّى الْقضاء بها، ثم رحل إلى تونس وتوفي بها سنة1294م

والشيخ أبو محمد عبد الْحق بن ربيع بن أحمد بن عمر الأنصاري الأندلسي، قدم جدُّه عمر الأنصاري من ((أبَّدة)) ubeda بالأندلس إلى بجايَّة. وتوفي بتونس سنة 675 هجري، الْموافق 1285م

بالاضافة الى ابناء سيدي علي بن حنين الجد المترك لانصار غات والانصار اولاد حنين ( اولاد تيدرارين) بمنطقة زاغلوا ولاية ادرار في الجنوب الجزائري والبحث لا زال جاريا قصد اثبات القرابة وتحقيق التواصل بين كلتا القبيلتين ابناء الرجل الواحد وغيرهم

مع تحيات اخوكم ومحبكم  محمد عندالله الانصاري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*