أخر المستجدات
اللباس والحلي والعطور في الاندلس ( مملكة غرناطة)

اللباس والحلي والعطور في الاندلس ( مملكة غرناطة)

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف المرسلين
وبعد

# بنوالاحمر الانصار_ مملكة غرناطة_ الاندلس ستعود

كثيرة هي مظاهر الرقي بالاندلس وبالعصرالغرناطي خصوصا ابان حكم بنو الاحمر حبث تنوعت لتشمل سائر متطليات الحياة اليومية ولعل من ابرزها اللباس والحلي والعطور معبرين في ذلك عن مدى ترفهم ورقيهم وتنظيمهم لحياتهم اليومية مبدعين في ذلك حتى لا اطيل اترككم مع مقالة للاخوة الكرام
من مركز دراسات الأندلس وحوار الحضارات. اليكم
اللباس والحلي والعطور في الاندلس
أحمد ثاني الدوسري

لباس أهل الأندلس في الشتاء والصيف
كان لباس أهل الأندلس الغالب في الشتاء هو الملف المصبوغ المنسوج من الصوف، أما في الصيف فكانوا يرتدون الكتان والحرير والقطن والأردية الإفريقية والمقاطع التونسية، والمآزر والمرعزي المستخلص من شعر العنز، كما كانوا يلبسون غفائر الصوف حمراء وخضراء، أما الصفر فكانت مخصصة لليهود(1).

والألوان في العصور الوسطى كانت نادرة ومحدودة، لا تكاد تتجاوز اللون الأزرق الذي كان يستخرج من نبات النيلة، والأحمر الذي كان يؤخذ من نبات الفوة أو حشرة القرمز التي كانت تعيش في أشجار البلوط، وكان هذا النوع من الأشجار موجودًا بكثرة في المناطق المطلة على البحر الأبيض المتوسط.

لباس الأفراح والحداد
المعروف أن اللون الأبيض كان لون الحداد عند الأمويين، وبهذا الشيء قال بعضهم:

ألا يا أهل الأندلس فطنـــتم *** بلطفكم إلى أمر عجــــيب
لبستم في مآتمكــم بياضــًا *** فجئتــم مـنه في زي غريـب
صدقتم فالبياض لباس حــزن *** ولا حزن أشــد من المشيـب(2)

أما بنو الأحمر فقد اختاروا اللون الأسود في لباس الحداد، بينما كانوا يلبسون اللون الأبيض في المناسبات السعيدة.

لباس الاستقبال
وبخصوص الاستقبال الذي خصه أهل غرناطة للسلطان أبي الحجاج يوسف الأول بوادي آش شمال شرق غرناطة، فقد ذكر ابن الخطيب أن الأهالي استقبلوه بملابس بيضاء: “واستقبلتنا البلدة -حرسها الله- في تبريز سلب الأعياد احتفالها وخصها وحسنها وجمالها، نادى بأهل المدينة موعدكم يوم الزينة، فسمحت الحجال برباتها، والقلوب بحياتها، والمقاصر بجوارها والمنازل بدورها، فرأينا تزاحم الكواكب بالمناكب، وتدافع البدور بالصدور بيضاء كأسراب الحمائم، متلفعات بمروطهن تلفع الأزهار بالكماكم”(3).

ولعل اللباس الأبيض الذي تحدث عنه ابن الخطيب يقصد به “الملحفة” التي كانت تستعمل في المغرب كما في الأندلس، ويعني به الخمار أو المعطف الذي تُحجب به المرأة خارج البيت. ويذكر المؤرخ دييغو دي طوريس أن اللباس المسمى “الإزار” في المغرب يسمى بالملحفة في الأندلس، والشيء ذاته أكده كذلك مارومول.

لباس النساء
تميزت نساء غرناطة بالجمال والأناقة، وبهذا الشأن يقول ابن الخطيب في وصفهن: “حريمهم حريم جميل، موصوف بالسحر وتنعم الجسوم، واسترسال الشعور، ونقاء الثغور، وطيب النشر، وخفة الحركات ونبل الكلام، وحسن المحاورة، إلا أن الطول يندر فيهن، وقد بلغن في التفنن في الزينة لهذا العهد والمظاهرة بين المصنفات والتنفيس بالذهبيات والديباجيات والتماجن في أشكال الحلي” (4).

عطور أهل الأندلس
واستعملت النساء الطيوب والمراهم والعطور، والمعروف أن العطور كانت تستخرج من الليمون والأزهار والحشائش، كما كان يستعمل الملح والصابون لتنظيف الأسنان. وكانت بعض هذه العطور تستورد من الخارج، وذكر ابن غالب أن المسعودي قال: “أصول الطيب خمسة أصناف: المسك، والكافور، والعود، والعنبر، والزعفران، وكلها من أرض الهند، إلاّ الزعفران والعنبر، فإنهما موجودان في أرض الأندلس، ويوجد العنبر في أرض الشّحر” (5).

واستعمل الكحل للعين، ووظفت الحناء في الأظافر، ودرجت بين الرجال والنساء عادة صبغ الشعر بالحناء، فالقاضي خالد البلادي الذي عاصر ابن الخطيب كان يصبغ لحيته بالحناء والقرطم والمعصفر.

وبشأن لباس أهل الأندلس يقول العمري: “وأهل الأندلس لا يتعممون بل يتعهدون شعورهم بالتنظيف والحناء ما لم يغلب الشيب، ويتطيلسون إلا العامة فيلقون الطيلسان على الكتف أو الكتفين مطويًا طيًا ظريفًا، ويلبسون الثياب الرفيعة الملونة من الصوف والكتان، ونحو ذلك وأكثر لباسهم في الشتاء الجوخ وفي الصيف البياض، والمتعمم فيهم قليل” (6).

لباس الرجال في غرناطة
لم يغفل ابن الخطيب في كتاباته وصف لباس الرجال من سكان غرناطة، سلاطين كانوا أم علماء أم قضاة أم جنودًا، فذكر أن السلطان الغالب بالله محمد الأول مؤسس الدولة النصرية، دخل غرناطة: “وعليه شاية ملف مضلعة، أكتافها ممزقة”.

ويبدو أن الزي النصري تأثر بالمحيط الذي انتمى إليه. فالشاية هي معطف قصير من الصوف كان يرتديه الرعاة في المناطق الجبلية بقشتالة، وشمال إسبانيا.

وكانت الأردية متعددة الأشكال والأجناس بحسب تعدد المناطق، يقول ابن الخطيب: “والأردية الإفريقية والمقاطع التونسية، والمآزر المشفوعة فتبصرهم في المساجد أيام الجمع كأنهم الأزهار المفتحة في البطاح الكريمة تحت الأهوية المعتدلة” (7).

لبس العمامة والطيلسان والجبة
وفي مجال الحديث عن ترك الأندلسيين لبس العمامة، وتأثرهم بزيّ جيرانهم، نستدل بما جاء على لسان ابن سعيد الذي شهد قيام الدولة النصرية: “أما زيّ أهل الأندلس فالغالب عليهم ترك العمامة، لاسيما في شرق الأندلس. وإن أهل غربها تكاد لا ترى فيهم قاضيًا ولا فقيهًا مشارًا إليه إلا وهو بعمامة، فإن ابن هود الذي ملك الأندلس في عصره لم يلبس عمامة، وكذلك بنو الأحمر كثيرًا ما تزيَّا سلاطينهم وأجنادهم بزي النصارى المجاورين لهم؛ إذ حلت بقلنسوة عالية شبيهة بما كان رائجًا عند القشتاليين. أما الطيلسان فلا نجد في خواص الأندلس وأكثر عوامهم من يمشي دونه، إلا أنه لا يضعه على رأسهم منهم إلا الأشياخ. والذؤابة لا يرخيها إلا العالم، ولا يسدلونها بين الأكتاف، وإنما يسدلونها من تحت الأذن اليسرى.

وهذه الأوضاع التي بالمشرق في العمائم لا يعرفها أهل الأندلس، حتى إنهم إذا رأوا على رأس مشرقي قدم إلى بلادهم شكلاً منها، أظهروا التعجب والاستظراف، ولا يأخذون أنفسهم بتعاليمها؛ لأنهم لم يعتادوا ولم يستحسنوا غير أوضاعهم، وكذلك في تفضيل الثياب. أما الجبة فقد كانت من لباس الخاصة، لبسها الأغنياء من رجال ونساء (8).

أما العامة فكانت الجبة عندهم من القطن أو الصوف، بينما البرنس المغربي المصنوع من القماش الفاخر كان على ما يبدو لباس السفر اتخذه الأندلسيون لهم منذ العهد الأموي، وفيما بعد انتقل إلى المناطق النصرانية، فلبسه الرجال والنساء مدة طويلة، وأخذوا يرتدونه في أوقات الشتاء.

لباس الخف والنعال
وفيما يخص غطاء القدم نشير إلى أن الرجال والنساء في هذه الفترة كانوا ينتعلون أخفافًا سوداء، طرفها الأمامي مستطيل ومعقوف، أما داخل البيت فقد انتعلوا الصندل الجلدي، والقبقاب الخشبي.

وتذكر بعض الوثائق أن السيدات بغرناطة كن يرتدين في أرجلهن خفًا غليظًا من الجلد يلبس فوق خف أدق منه يدعى الموق. وقوي اهتمام الأندلسيين بالجواهر والحلي أيام بني نصر، وأشار ابن الخطيب إلى أن يوسف الأول كانت لديه مجموعة من الجواهر الثمينة.
( الصور من اختيارنا )

مع تحيات احوكم ابوجاسم محمدعندالله الانصاري
مدير بوابة الانصار العالمية

 bjf2y2ncaaaztw8 bqeq7m9ccaamykx cpiefz9xyaaa3zb madahir_24_1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*