أخر المستجدات
الانصار باليمن السعيد مهد الحضارات واصل العرب

الانصار باليمن السعيد مهد الحضارات واصل العرب

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلامعلى اشرف المرسلين

وبعد

اليمن موطن الاجداد وملكم ومفخرة العرب ومهد الحضارات وارض

الرسالات السماوية ومنبت ومنشا الانصار الاوس والخزرج

ابناء الازد بن كهلان بن قحطان ابو العرب العاربة

اليمن او اليمن السعيد مهد الحضارات وارض الرسالات السماوية ومنب ومنشا العرب العاربة اهل الملك من سبا ومعين وحمير وتبع وكهلان والجاه ذكرت منذ أقدم العصور وهي ذات ممالك واسعة وذات حضارة في العصور الجاهلية، وامتد ملكهم على جميع أنحاء الجزيرة العربية مثل بني كنده كانت تحكم الحجاز ونجد ودولة المناذرة والغساسنة الذين حكموا العراق والشام، و انصار الرسول صلى الله عليه وسلم الذي قال ( الايمان يمان والحكمة يمانية) ومنهم الازد بن كهلان بن قحطان جد العرب العرب العاربة اصرح العرب نسبا ومن عقبه الانصار الاوس والخزرج فاهل اليمن جمعوا بين الملك وسيادة العرب والعجم وانصار دين الله وناشريه في شتى بقاع المعمور

وإذا أردنا أن نتكلم عن تاريخهم لا تكفي هذه العجالة إلى مثل هذا التاريخ

ومن تلك المؤلفات كتاب (العقود اللؤلؤية في تاريخ الدولة الرسولية) في القرن السابع الهجري لمؤلفه علي بن الحسن الخزرجي من ذرية سعد بن عبادة، وذكر تاريخ الدولة الرسولية الغسانية وذكر العلماء وتطرق لبعض علماء الأنصار خاصة أن ملوك الدولة الرسولية قرّبوا علماء الأنصار إليهم ِلمَا لهم من قرابات في النسب،

في الحديدة([6])أنصار

كما ذكرهم الدهلوي في كتابه([7]):

(أبناء العلامة القاضي حسين ابن محسن بن محمد بن مهدي بن محمد بن بكر بن محمد بن احمد بن عثمان بن محمدبن عمر بن محمد بن حسين بن ابراهيم بن إدريس بن تقى الدين بن سبيع بن عامر بن عبشة بن ذعلثبة بن عبشة بن عوف بن مالك بن عمر بن كعب بن الخزرج بن القيس بن سعد بن عبادةالخزرجي الانصاري اليمني ولد في جمادى الأولى (بالحديده) ([8]) سنة 1245 هـ فقرأ القران العظيم فلما بلغ عمره ثلاث عشرة سنة توجه إلى قرية (المراوعة) ([9]) لتحصيل طلب العلم على يد شيخه السيد حسن بن عبد الباري الأهدل وأخذ على أخيه وشقيقه الكبير القاضي العلامة محمد بن محسن الأنصاري وحصل والده على الإجازة العامة من الشيخ العلامة القاضي أحمد بن محمد الشوكاني في بندر الحديده ورحل والده إلى مدينة زبيد وأخذ بها على السيد سليمان نفيس الدين بن محمد الأهدل مفتى مدينة زبيد وكان والد العلامة حسين نائب قاضي زبيد ثم صار قاضياً في بلدة(اللحيّة) ([10]) ثم في الحديدة وتوفي بها ذكره صاحب كتاب المجالس، وهم يسكنون الحديدة

وأما عائلة الشرواني فهم أبناء (العلامة أحمد بن محمد الشرواني، وهم يسكنون مدينة صبيا، وهو صاحب مؤلفات خاصة في اللغة العربية) ([11]) وهم يتفرعون إلى عدة عوائل

وأما عائلة الحزيمي هم من بني نمازه يسكنون الطوال بجوار حرض وذكر صاحب مخطوط (جواهر التيجان في معرفة أنساب عدنان وقحطان)أن بمنطقة حرص أنصار من بني ساعدة ثم بعد ذلك توجهنا إلى حرض الحدود السعودية اليمنية وهي آخر حدود الحجاز كما ذكرها صاحب جواهر التيجان أن في منطقة حرض أنصار وبعد أن تجاوزنا حرض بخمسين كيلو أشرفنا على وادي مور بجوار بلاد الزيدية وهو واد كبير، وبهذا الوادي قرية يقال لها (العطاوية) يسكن بها أنصار وهم عائلة الفروي أبناء العلامة سليمان بن يعقوب الفروي الخلي الأنصاري

وتوجد عائلة أخرى في نفس الوادي يقال لها عائلة (الوجيه) وهم أبناء العلامة الوجيه بن محمد بن أحمد الخلي الأنصاري

وذكر العلامة الوشلي([13]) في كتابه:

وذكر من عائلة الوجيه والفروي مكانتهم العلمية، كما أن العلامة الوجيه له مخطوطة عن عائلة الخلي، وبيت الوجيه في اليمن ثلاث عائلات: وهم في تعز وهي ترجع إلى قبيلة حمير والثانية في وصاب ترجع إلى قبيلة الأشاعرة وأما الوجيه الذي في وادي مور قرية العطاوية ترجع إلى الأنصار، وذكروا لي أنهم من أولاد خولي بن عبد الله بن عبد الله بن سلول من الخزرج من العائلات التي لها صلة نسب مع الفروي والوجيه عائلة الخلي في منطقة إب حيث حدثني عبد القادر بن إبراهيم الخلي من قرية (جبل بحري) تابعة لمحافظة إب أنهم يرجعون إلى خولي بن عبد الله بن عبد الله بن سلول، وخولي ذكره ابن سعد في الطبقات

ثم حدثني الشيخ عمر بن حسن بن محمد بن عمر الخلي المقيم في مدينة إب وهي من أجمل مدن اليمن بمرتفعاتها وسحر جمال منظرها الخلاب أن بيت الخلي من الخزرج من الأنصار تسكن في قرية يقال لها (جبل بحري)وهي تبعد عن منطقة إب خمسة وعشرين كيلو، وعددهم كثير قرابة ثلاثة آلاف نسمة، وهم يتفرعون إلى عدة فخوذهم(آل علي، آل محمد، آل طلحة)

وقال الشيخ عمر إن لديهم وثائق وحججاً قديمة يقال لها (مشّرعة) وهم يرجعون إلى أولاد خولي بن الصحابي عبدالله بن عبدالله بن سلول من بني الحبلي من سالم بن عوف الخزرجي الأنصاري

وذكر الأهدل في كتابه:

(إن بني الخل هم أهل علم وعلماء، وتفرقوا في أرجاء البلاد لنشر الدعوة، وحظيت عائلة الخلي عند الدولة الرسولية بمكانة حيث أكثر قضاة الدولة من بيت أبي الخل الأنصار) ([14])

ومن هؤلاء القضاة وأولاده لا زالوا موجودين إلى اليوم في مدينة حيس أولاد القاضي حسين بن عبد الرحمن بن عبد الله بن يوسف أبي الخل الأنصاري

تعيّن القاضي حسين قاضياً على مدينة حيس وهي شرق مدينة زبيد التي تبعد عنها 45 كيلو، ولديهم شجرات يقال لها (بصائر) حدثني عنهم الباحث ناصر شعبط من بني أفلح الأنصاري حيث أوصلني بهم، وهم يتفرعون إلى عائلتين:

1) أولاد أحمد بن العلامة حسين بن عبد الرحمن

2) أولاد عبد الله بن العلامة حسين بن عبد الرحمن

وأعدادهم كثيرة، وهم منتشرون على عدة قرى وهي (البهادن، العدين، الجهم)

وقد ذكر الجندي في كتابه ([15]):

(إن بيت أبي الخل هم علماء مشهورون وأهل صلاح، ثم أخذ يفصل في عائلة أبي الخل وأنسابهم، كما ذكر القضاة الذين تولوا القضاء بإسهاب)

وتوجد عائلة في منطقة حيس بجوار بيت أبي الخل يقال لهم بيت الخزرجي، ولكن لم أصل إليهم ولم أتحقق منهم بسبب خروجي من اليمن، ولم أسمع عنهم، وبعد رجوعي إلى الحجاز أخبرني الباحث ناصر شعبط القيم على مكتبة زبيد أنه توجدعائلة الخزرجي في مدينة(حيس)

وتوجد في مدينة الحديدة أسرة قليلة العدد يقال لها الخزرج، حدثني علي يحيى الخزرجي أن جدهم قدم من صبيا سنة 1320هـ واستقر بالحديدة.

ثم بعد ذلك توجهنا إلى مدينة زبيد وهي مدينة تقع في اليمن تبعد عن الحديدة تسعين كيلو، وهي مهد العلم في السابق في القرن الثامن الهجري، أما اليوم فلم يبق من العلماء إلا آثارهم في المقابر التي عليها أسماؤهم، فسبحان الله وهو على كل شيء قدير.

ومدينة زبيد تضم من الشعوب والأعراق والعوائل سواء من الفرس أو الأتراك أو السند أو المماليك وغيرها كثيراً، وكنت أبحث عن عوائل الأنصار

ومن الأسر المشهورة بالعلم (بيت أفلح) وهم أولاد الشيخ علي بن عبد الملك بن أفلح بن عمر بن يوسف بن عبد الرحمن بن علي بن صالح بن ثابت بن عباس بن زيد بن عاصم بن عمر بن يعقوب بن إبراهيم بن جعفر بن حارثة بن قيس بن عطا بن إسحاق بن عمير بن أبي أفلح الصحابي الجليل، كان في حجر رسول الله r، وكانت عائشة زوج النبي r ترسله بالصدقات لأهل الصفة من بيت رسول الله r

والشيخ علي بن عبد الملك من أهل القرن الخامس الهجري اجتمع بالشيخ الكبير عبد القادر جيلاني، وبيت أفلح بيت علم وصلاح في زبيد، ذكرهم الأهدل في كتابه: (تحفة الزمن في سادات أهل اليمن): وهم يسكنون في قرية يقال لها (الزريّبة) بزبيد، والبعض منهم في قرية (التريّبة) ولا يزالون في منطقتهم إلى اليوم

وهم يتفرعون إلى عائلتين:

1ـ آل طاهر:

أولاد طاهر بن علي بن عبد الملك

2ـ آل شعبط:

أولاد شعبط بن علي بن عبد الملك

ذكر المدهجن في كتابه([16]):

(ومنطقة زبيد بها قوم من الأنصار وهم أولاد القاضي جمال الدين محمد المعروف بن أحمد بن خميس الأنصاري الخزرجي وكان القاضي جمال الدين محمد قاضيا في ذمار ثم انتقل إلى زبيد الأشرفية، وذريته باقون إلى اليوم وهم قليل)

وأما الأنصار المتواجدون في ذمار فيعرفون بالأنصار إلى اليوم، ومنهم الداعية الكبير مشهور الأنصاري

ومن الأنصار الموجودين في زبيد بنو الأحمر وهم أولاد الفقيه الصالح عثمان بن الأحمر بن علي بن عثمان بن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي بن محمد الأحمر بن عبد الله بن أبي بكر بن حسين بن جعفر بن عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد بن قيس بن سعد بن عبادة رضي الله عنهما، جاء من الأندلس طلبا من حاكم الدولة الرسولية، وبنو الأحمر في اليمن قبيلتان:الأولى وهي قليلة العدد في منطقة زبيد يرجعون إلى الأنصار، أما القبيلة الثانية فهم بنو الأحمر من حاشد وهي الأشهر والأكثر عدداً

ومن الأنصار الموجودين في قرى زبيد أولاد الفقيه العلامة علي بن الحسين بن أبي بكر بن الحسين بن علي بن وهاس بن منصور بن إبراهيم بن علي بن الحسين بن جعفر الأنصاري بن عبد الله بن محمد بن قيس بن سعد بن محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن قيس بن سعد بن عبادة

والعلامة علي بن الحسين هو صاحب كتاب (تاريخ الخزرجي) وكتاب (العقود اللؤلؤية في تاريخ الدولة الرسولية) وهو صاحب مصنفات ترجم له عدة علماء كالشوكاني والسخاوي وغيرهم كثير، ومن ذريته في زبيد بنو فاضل، وبنو عليان، وبنو سليمان.

حدثني علي بن عليان من بني عليان من الخزرج الأنصار أن بني فاضل يسكنون في قرية (طورام حرامي) التابعة لمركز زبيد، أما بنو عليان فيسكنون في قرية زبيد، وهي تابعة لمركز زبيد، وأما بنو سليمان فيسكنون وسط منطقة زبيد

ويوجد قوم من الأنصار في منطقة حراز وهي جبال شاهقة تضم عدة قبائل يسمون باسم المنطقة وهو (الحرازي) ولكن قبائلهم مختلفة مثل أولاد العلامة على النجار يسكنون في مناخة بجبال حراز، وجدهم علي بن سعيد بن سهيل النجار قدم من مصر إلى بلاد الحجاز، ثم حراز، وذلك سنة 854هـ، وكان عالماً

والعلامة علي بن سعيد بن سهيل بن حسين بن سعيد بن كندي بن سليمان بن محمد (المنحل) من النعمان بن عبد الجبار بن النعمان بن حارثة بن عبد العزيز بن (حيدة صاحب الإمام الشافعي وصاحب المؤلفات) بن محمد بن أبي بكر بن محمد بن عمرو من ذرية أبي أيوب رضي الله عنه، وهو أول من نزل اليمن سنة 854هـ، جاء من مصر إلى اليمن وأنجب ابن الشيخ يحيى وهو عالم وأنجب يحيى ثلاثة أولاد وهم (أحمد، علي، محمد) وهم يسكنون في منطقة مناخة ويقال لهم بنو النجار وهم مشهورون.

ويوجد في حضرموت في وادي باوزير قوم من الأنصار وهم من تيم الله الخزرجي أبناء العلامة إبراهيم بن علي بن شكيل الخزرجي الأنصاري

وذكرهم الجندي في كتابه([17]):

(أن أبا إسحاق إبراهيم بن علي بن سالم عرف بأبي شكيل وبه لقب ابن أخيه في أهل الشحر ونسبه في تيم الله بن الخزرج أحد بيوت الأنصار). ا. هـ.

وحدثني محمد باشكيل الخزرجي وهو ضابط في الجيش اليمني قابلته في الحديدة عند صديقه علي بن يحيى الخزرجي، وقال باشكيل إنهم يسكنون في وادي باوزير وهم علماء وأهل ديانة وصلاح ويبلغ عددهم أكثر من ألف رجل،

ويوجد قوم من الأنصار من الخزرج في منطقة حضر موت باليمن في وادي المسيلة التابع لمدينة (الديس)

وهم أبناء سعيد بن مبارك بن علي بن سعيد بن الحارث بن جميع الخزرجي، وذكر ذلك في وثيقة أرخها سنة 1120هـ.

وآل جميع في وادي المسيلة قليلون لا يتجاوزون مائة وخمسين رجلاً ، لا يكتبون (الخزرجي، ولا الأنصاري) إنما عرفوا بآل جميع

يوجد في حضرموت في وادي مدوده قوم من الأنصار الخزرج من بني ساعدة أولاد الصحابي الجليل أبي حميد الساعدي راوي الأحاديث، وعرفوا في حضرموت (باحميد) وهم أولاد عم بيت المتوكل الشيوخ المتواجدين في وادي فاطمة يتقابلون عند جدهم والد العلامة عبد الكبير بن أحمد بن عبد الله.

ويوجد قوم من الأنصار يسكنون حضرموت في وادي دوعن قرية(ضري) ويقال له وادي الايسر وهم من بني بياضة أبناء أبو بكر بن أحمد بن عمر من ذرية لبيد بن زياد البياضي

كذلك للتعميق

محمد، آل طلحة).

· عائلة أفلح الانصاري

هم بيت علم واصلاح يسكنون قرية يقال لها (الزريّبة) بمدينة زبيد اليمنية وهم أولاد الشيخ علي بن عبد الملك بن أفلح من نسل عمير بن أبي أفلح الصحابي الجليل،وهم يتفرعون إلى عائلتين:

آل طاهر: أولاد طاهر بن علي بن عبد الملك

آل شعبط:أولاد شعبط بن علي بن عبد الملك

· بنو الاحمر

بمنطقة زبيد اليمن بنو الأحمر وهم أولاد الفقيه الصالح عثمان بن الأحمر بن علي بن عثمان بن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي بن محمد الأحمر بن عبد الله بن أبي بكر بن حسين بن جعفر بن عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد بن قيس بن سعد بن عبادة رضي الله عنهما، جاء من الأندلس طلبا من حاكم الدولة الرسولية، وبنو الأحمر في اليمن قبيلتان:الأولى وهي قليلة العدد في منطقة زبيد يرجعون إلى الأنصار، أما القبيلة الثانية فهم بنو الأحمر من حاشد وهي الأشهر والأكثر عدداً

· بنو فاضل، وبنو عليان، وبنو سليمان

من الأنصار الموجودين في قرى زبيد أولاد الفقيه العلامة علي بن الحسين بن أبي بكر بن الحسين بن علي بن وهاس بن منصور بن إبراهيم بن علي بن الحسين بن جعفر الأنصاري بن عبد الله بن محمد بن قيس بن سعد بن محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن قيس بن سعد بن عبادة. والعلامة علي بن الحسين هو صاحب كتاب (تاريخ الخزرجي) وكتاب (العقود اللؤلؤية في تاريخ الدولة الرسولية) وهو صاحب مصنفات ترجم له عدة علماء كالشوكاني والسخاوي وغيرهم كثير

· بنو النجار

أولاد العلامة على النجار يسكنون في مناخة بجبال حراز، وجدهم علي بن سعيد بن سهيل النجار قدم من مصر إلى بلاد الحجاز، ثم حراز، وذلك سنة 854هـ، وكان عالماً والعلامة علي بن سعيد بن سهيل بن حسين بن سعيد بن كندي بن سليمان بن محمد (المنحل) من النعمان بن عبد الجبار بن النعمان بن حارثة بن عبد العزيز بن (حيدة صاحب الإمام الشافعي وصاحب المؤلفات) بن محمد بن أبي بكر بن محمد بن عمرو من ذرية أبي أيوب رضي الله عنه، وهو أول من نزل اليمن سنة 854هـ، جاء من مصر إلى اليمن وأنجب ابن الشيخ يحيى وهو عالم وأنجب يحيى ثلاثة أولاد وهم (أحمد، علي، محمد) وهم يسكنون في منطقة مناخة ويقال لهم بنو النجار وهم مشهورون

· آل باحميد

في حضرموت في وادي مدوده و قوم من الأنصار الخزرج من بني ساعدة أولاد الصحابي الجليل أبي حميد الساعدي راوي الأحاديث،وهم أولاد عم بيت المتوكل الشيوخ المتواجدين في وادي فاطمة يتقابلون عند جدهم والد العلامة عبد الكبير بن أحمد بن عبد الله.

· بني بياضة

يسكنون حضرموت في وادي دوعن قرية(ضري) ويقال له وادي الايسر وهم أبناء أبو بكر بن أحمد بن عمر من ذرية لبيد بن زياد البياضي الأنصاري الخزرجي

· بني الخل

هم أهل علم وعلماء، وهم أولاد خولي  ابناء الصحابي الجليل أوْسُ بن خَوْلِيّ بن عبد اللّه بن الحارث الأنصاري الخزرجي السالمي، ويقال أوس بن عبد الله بن الحارث بن خَوَلي:من الخزرج وتفرقوا في أرجاء البلاد لنشر الدعوة، وحظيت عائلة الخلي عند الدولة الرسولية بمكانة حيث أكثر قضاة الدولة من بيت أبي الخل الأنصار ومن هؤلاء القضاة وأولاده لا زالوا موجودين إلى اليوم في مدينة حيس اليمنية أولاد القاضي حسين بن عبد الرحمن بن عبد الله بن يوسف أبي الخل الأنصاري، وبيت الخلي من الخزرجي تسكن في قرية (جبل بحري) ، وعددهم كثير قرابة ثلاثة آلاف نسمة، وهم يتفرعون إلى عدة فخوذهم(آل علي، آل وغيرهم

مع تحيات اخوكم ومحبكم ابو جاسم محمد عندالله الانصاري

مدير بوابة الانصار العالمية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*