أخر المستجدات
الصحابي الجليل سعد بن عبادة الانصاري رضي الله عنه سيد الخزرج وحامل راية الانصار

الصحابي الجليل سعد بن عبادة الانصاري رضي الله عنه سيد الخزرج وحامل راية الانصار

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على اشرف المرسلين

وبعد

نطل عليكم مجددا ضمن سلسلة تعاريفنا بالشخصيات الانصارية وهذه المرة افتح نافدة التعريف بالصحابة السادة الانصار اوسا وخزرجا وابدا بسيد سادات الانصار سيد الخزرج لقبه الكامل ومن الاجاويد لكرمه واحسانه حامل راية الانصار وكاد ان يكون اول خليفة للمسلمين في حدث سقيفة بني ساعدة واول من اغتيل سياسيا عرف بالحزم صريحا لايعرف المسايرة، شديد التشبث فيما يرى أنه حق، وهذه الشدة قد دفعته إلى مواقف كانت عليه أكثر مما كانت له، ولم يكن يقصد إلا إعلان ما يعتقد دون أن يحمل فى نفسه شيئا آخر وأحد النقباء الأثنى عشر الذين بايعو الرسول صلى الله عليه و سلم فى بيعه العقبه أتصف بالكرم والجود حيث خصص جزء كبير من أمواله للأنفاق على المسلمين المهاجرين من مكه إلى المدينه المنوره انه سيدنا سعد بن عبادة الساعدي الخزرجي الانصاري الازدي القحطاني رضي الله عنه فهو يلتقي مع جدنا الصحابي ابو دجانة الانصاري رضي الله عنه في جديهما طريف بن الخزرج بن ساعدة بن كعب بن الخزرج الاكبر بن حارثة بن ثعلبة بن عمرو بن عامر بن حارثة بن ثعلبة بن مازن بن الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان اليماني

قال فيه الرسول صلى الله عليه وسلم

-روى أبو داود من حديث قيس بن سعد أن النبي قال: “اللهم اجعل صلواتك ورحمتك على آل سعد بن عبادة”

-روي أنس أن النبي جاء إلى سعد بن عبادة فجاء بخبز وزيت فأكل، ثم قال النبي : “أفْطَرَ عِنْدَكُمُ الصائِمُونَ، وأكَلَ طَعَامَكُمُ الأبْرَارُ، وَصَلَّتْ عَلَيْكُمُ المَلاَئِكَةُ” اليكم نبذة مختصرة عن سيرته العطرة ماخوذة بتصرف من موقع قصة الاسلام

من هو سعد بن عبادة وكنيته؟

هو سعد بن عبادة بن دليم بن كعب بن الخزرج الأنصاري، سيِّد الخزرج، يكنى أبا ثابت وأبا قيس، وكانت أمُّه عمرة بنت مسعود من المبايعات، وقد توفيت بالمدينة في زمن النبي سنة خمس، وكان يكتب بالعربية في الجاهلية، وكان يحسن العوم والرمي؛ ولذلك سُميَ الكامل

قصة إسلام سعد بن عبادة:

شهد سعد بيعة العقبة مع السبعين من الأنصار، وكان أحد النقباء الاثني عشر وكان سعد بن عبادة والمنذر بن عمرو وأبو دجانة لما أسلموا يكسرون أصنام بني ساعدة

أثر الرسول في تربية سعد بن عبادة:

لما أُصيب زيد بن حارثة أتاهم رسول الله r، فجهشت بنت زيد في وجه رسول الله ، فبكى رسول الله r حتى انتحب، فقال له سعد بن عبادة: يا رسول الله، ما هذا؟ قال: “هذا شوق الحبيب إلى حبيبه”

ولم يقتصر التعليم أو التربية على الإيمان فقط، بل امتد إلى أكثر من ذلك، فيعلمه النبي بأن يأخذ حذره، وذلك لما دعاه رجل من الليل فخرج إليه، فضربه الرجل بسيفٍ فأشواه، فجاءه النبي يعوده من تلك الضربة، ولامه على خروجه ليلاً، وهذا هو موضع الفقه

أهم ملامح شخصية سعد بن عبادة:

1- الغيرة في حياة سعد بن عبادة:

عن ابن عباس قال: لما نزلت {وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلاَ تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا} [النور: 2]، قال سعد بن عبادة وهو سيد الأنصار: هكذا أنزلت يا رسول الله؟ فقال رسول الله : “يا معشر الأنصار، ألا تسمعون ما يقول سيدكم؟” قالوا: يا رسول الله، لا تلمه؛ فإنه رجل غيور، والله ما تزوج امرأة قط إلا بكرًا، وما طلق امرأة قط فاجترأ رجل منا أن يتزوجها من شدة غيرته فقال سعد: “والله -يا رسول الله- إني لأعلم أنها حق، وأنها من عند الله، ولكني تعجبت أني لو وجدت لكاع قد تفخذها رجل، لم يكن لي أن أهيجه ولا أحركه حتى آتي بأربعة شهداء، فو الله لا آتي بهم حتى يقضي حاجته!”

2- الجود والسخاء في حياة سعد بن عبادة:

كان سعد بن عبادة حاله كحال آبائه في الجاهلية في السخاء والكرم، وكان مشهورًا بالجود، وكان لهم أُطُم[1] يُنادى عليها كل يوم: “من أحب الشحم واللحم، فليأتِ أُطُم دليم بن حارثة” ولمّا قدم النبي المدينةَ كان يبعث إليه كل يوم جفنة القصعة من ثَرِيد اللحم أو ثريد بلبن أو غيره، فكانت جفنة سعد تدور مع رسول الله في بيوت أزواجه

3- ثبات سعد بن عبادة على رأيه:

ويتضح ذلك في يوم السقِيفة، لما همّ الأنصار ببيعته ثم بعد ذلك آلت البيعة إلى أبي بكر الصديق ، فظل ثابتًا على رأيه، ولم يبايع أحدًا إلى أن مات.

مواقف سعد بن عبادة مع النبي : موقف سعد بن عبادة في غزوة بدر :

لما أراد الله اللقاء بين المسلمين والكافرين، وكان المسلمون يريدون القافلة، أراد النبي أن يعرف رأي الأنصار، فشاور النبي أصحابه حين بلغه إقبال أبي سفيان، قال: فتكلم أبو بكر فأعرض عنه، ثم تكلم عمر فأعرض عنه، فقال سعد بن عبادة : “إيانا تريد يا رسول الله، والذي نفسي بيده لو أمرتنا أن نخيضها البحار لأخضناها، ولو أمرتنا أن نضرب أكباد الإبل الغماد لفعلنا” فندب رسول الله r الناس

بكاء النبي لمرض سعد بن عبادة:

يقول عبد الله بن عمر قال: اشتكى سعد بن عبادة شكوى له، فأتاه النبي يعوده مع عبد الرحمن بن عوف وسعد بن أبي وقاص وعبد الله بن مسعود ، فلما دخل عليه وجده في غاشية أهله، فقال: “قد قضي؟” قالوا: لا، يا رسول الله فبكى النبي ، فلما رأى القوم بكاء النبي بكوا، فقال: “ألا تسمعون؟ إن الله لا يعذب بدمع العين ولا بحزن القلب، ولكن يعذب بهذا -وأشار إلى لسانه- أو يرحم، وإن الميت يعذَّب ببكاء أهله عليه”

دعاء النبي لسعد بن عبادة:

يروي أنس أن النبي جاء إلى سعد بن عبادة فجاء بخبز وزيت فأكل، ثم قال النبي : “أفْطَرَ عِنْدَكُمُ الصائِمُونَ، وأكَلَ طَعَامَكُمُ الأبْرَارُ، وَصَلَّتْ عَلَيْكُمُ المَلاَئِكَةُ”

من مواقف سعد بن عبادة مع الصحابة : موقف سعد بن عبادة يوم السقيفة :

حينما بعث أبو بكر الصديق إلى سعد بن عبادة أن أقبلْ فبايعْ، فقد بايع الناس وبايع قومك، قال: “لا والله، لا أبايع حتى أراميكم بما في كنانتي، وأقاتلك بمن تبعني من قومي وعشيرتي”. فلما جاء الخبر إلى أبي بكر لم يُلقِ له بالاً، وتركه وشأنه؛ فقد كان سعد بن عبادة وحيدًا في ذلك

موقف سعد بن عبادة مع عمر بن الخطاب:

لما ولي عمر لقيه ذات يوم في طريق المدينة فقال: إيه يا سعد! فقال: إيه يا عمر! فقال عمر: أنت صاحب ما أنت صاحبه؟ فقال سعد : نعم، أنا ذاك، وقد أفضى إليك هذا الأمر، كان -والله- صاحبك أحب إلينا منك، وقد أصبحت كارهًا لجوارك. فقال عمر : إنه من كره جوار جاره تحول عنه. فلم يلبث إلا قليلاً حتى انتقل إلى الشام، فمات بِحوران

لم يقل سيدنا سعد هذه الكلمات لسيدنا عمر بدافع البغض والكراهية؛ فإن رجلاً كسعد صاحب رسول الله يعرف تمام المعرفة مقياس الحب والبغض، وأنه لا يكون إلا لله، ولكن قد يكون ترك سيدنا سعد لجوار سيدنا عمر حتى لا تحدث خلافات فتتسع الهُوة بينهما

بعض كلمات سعد بن عبادة:

كان سعد بن عبادة يقول: “اللهم هب لي مجدًا ولا مجد إلا بفعال، ولا فعال إلا بمال، اللهم لا يصلحني القليل ولا أصلح عليه”

وقال يوم السقِيفة بعد أن حمد الله وأثنى عليه: “يا معشر الأنصار، لكم سابقة في الدين وفضيلة في الإسلام ليست لقبيلة من العرب؛ إن محمدًا لبث بضع عشرة سنة في قومه يدعوهم إلى عبادة الرحمن وخلع الأنداد والأوثان فما آمن به من قومه إلا رجال قليل، وتوفاه الله وهو عنكم راضٍ وبكم قرير عين، استبدوا بالأمر دون الناس؛ فإنه لكم دون الناس”

منزلة سعد بن عبادة ومكانته:

روى أبو داود من حديث قيس بن سعد أن النبي قال: “اللهم اجعل صلواتك ورحمتك على آل سعد بن عبادة” وروى أبو يعلى من حديث جابر قال: قال رسول الله : “جزى الله الأنصار خيرًا، لا سيما عبد الله بن حرام وسعد بن عبادة”

وفاة سعد بن عبادة:

تُوفي سعد بن عبادة بحَوْرَان من أرض الشام، قيل: سنة ثلاث عشرة، وقيل: سنة أربع عشرة

اخوكم ومحبكم ابو جاسم محمد عندالله الانصاري

عن منسقية الانصار بالعالم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*