أخر المستجدات
الصحابي الجليل اسيد بن حضير رضي الله عنه زعيم الاوس

الصحابي الجليل اسيد بن حضير رضي الله عنه زعيم الاوس

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على اشرف المرسلين

وبعد

من هو أسيد بن حضير؟
هو أسيد بن حضير بن عبد الأشهل الأنصاري -رضي الله عنه-، فارس قومه ورئيسهم، فأبوه حضير الكتائب زعيم الأوس، وواحد من كبار أشراف العرب في الجاهلية. واشتهر أسيد بن حضير بأنه يكتب العربية ويحسن السباحة والرمي، وكانوا في الجاهلية يسمون من كانت فيه هذه الخصال بالكامل. كما يُعدّ أسيد من السابقين إلى الإسلام، وهو أحد النقباء ليلة العقبة، وكان إسلامه على يد مصعب بن عمير قبل سعد بن معاذ .

قصة إسلام أسيد بن حضير:
لما انصرف الأنصار من البيعة مع رسول بعث معهم رسول الله مصعب بن عمير ، وأمره أن يقرئهم القرآن ويعلمهم الإسلام ويفقههم في الدين، وكان مصعب يُسمَّى بالمدينة المقرئ، وكان منزله على أسعد بن زرارة ، ثم إن أسعد بن زرارة خرج بمصعب فدخل به حائطًا من حوائط بني ظفر، فجلسا في الحائط واجتمع إليهما رجال ممن أسلم، فقال سعد بن معاذ لأسيد بن حضير: انطلق إلى هذيْن الرجلين اللذين قد أتيا دارنا ليسفها ضعفاءنا فازجرهما؛ فإن أسعد بن زرارة ابن خالتي، ولولا ذاك لكفيتكه.

وكان سعد بن معاذ وأسيد بن حضير سيدي قومهما من بني عبد الأشهل، وهما مشركان، فأخذ أسيد بن حضير حربته ثم أقبل إلى مصعب وأسعد وهما جالسان في الحائط، فلما رآه أسعد بن زرارة قال لمصعب : هذا سيِّد قومه، قد جاءك فاصدق الله فيه. قال مصعب : إنْ يجلس أكلمه. قال: فوقف عليهما متشتمًا، فقال: ما جاء بكما إلينا تسفهان ضعفاءنا؟! اعتزلانا إن كانت لكما في أنفسكما حاجة. فقال له مصعب t: أوَ تجلس فتسمع؟ فإن رضيت أمرًا قبلته، وإن كرهته كُفَّ عنك ما تكره. قال: أنصفت. ثم رَكَز حربته وجلس إليهما، فكلمه مصعب بالإسلام وقرأ عليه القرآن، فقالا: والله لقد عرفنا في وجهه الإسلام قبل أن يتكلم به في إشراقه وتسهله، ثم قال: ما أحسن هذا الكلام وأجمله! كيف تصنعون إذا أردتم أن تدخلوا في هذا الدين؟ قالا له: تغتسل فتطهر وتطهر ثوبيك، ثم تشهد شهادة الحق ثم تصلي. فقام فاغتسل وطهر ثوبيه وتشهد شهادة الحق، ثم قام فركع ركعتين.

واختُلف في شهوده بدرًا، وكان ممن ثبت يوم أُحد، وجرح حينئذ سبع جراحات. كان شريفًا كاملاً، وقد آخى رسول الله بينه وبين زيد بن حارثة .

من ملامح شخصية أسيد بن حضير:

ولعه بالقرآن:
عن أبي سعيد الخدري وابن الهاد، عن محمد بن إبراهيم، عن أسيد بن حضير أن النبي قال له: “اقرأ يا أسيد، فقد أوتيت مزمارًا من مزامير آل داود“.

شعوره بالمسلمين وعطفه وحرصه عليهم:
عن أنس قال: جاء أسيد بن حضير إلى النبي وقد كان قسم طعامًا، فذكر له أهل بيت من الأنصار من بني ظفر فيهم حاجة، وجُلّ أهل ذلك البيت نسوة، فقال له النبي: “تركتنا يا أسيد حتى ذهب ما في أيدينا، فإذا سمعت بشيء قد جاءنا فاذكر لي أهل ذلك البيت“. فجاءه بعد ذلك طعام من خيبر شعير أو تمر، فقسّم رسول الله في الناس وقسم في الأنصار فأجزل، وقسم في أهل البيت فأجزل. فقال أسيد بن حضير متشكرًا: “جزاك الله أي نبي الله أطيب الجزاء”. فقال النبي: “وأنتم معشر الأنصار، فجزاكم الله أطيب الجزاء؛ فإنكم ما علمت أعفة صُبُر، وسترون بعدي أثرة في الأمر والقسم، فاصبروا حتى تلقوني على الحوض“.

مواقف من حياة أسيد بن حضير مع الرسول: موقفه في غزوة بدر:
عن عبد الله بن أبي سفيان قال: ولقيه أسيد بن حضير ، فقال: يا رسول الله، الحمد لله الذي ظفرك، وأقر عينك، والله يا رسول الله ما كان تخلفي عن بدر وأنا أظن أنك تلقى عدوًّا، ولكني ظننت أنها العير، ولو ظننت أنه عدو ما تخلفت. فقال رسول الله: “صدقت“.

مزاحه مع النبي:
عن أسيد بن حضير قال: بينما هو يحدّث القوم وكان فيه مزاح، بَيْنَا يضحكهم، فطعنه النبي في خاصرته بعود، فقال: أَصْبِرْنِي (أَقِدْني من نفسك). فقال: “اِصْطَبِرْ” (اسْتَقِدْ). قال: إن عليك قميصًا وليس عليَّ قميص. فرفع النبي عن قميصه، فاحتضنه وجعل يقبّل كشحه (الكشح هو ما بين الخاصرة إلى الضلع الخلفي)، قال: “إنما أردت هذا يا رسول الله”.

مواقف من حياته مع الصحابة: موقفه مع قومه لما اشتكى من مرضه:
عن عبد الله بن هبيرة أن أسيد بن حضير كان يؤم بني عبد الأشهل وأنه اشتكى فخرج إليهم بعد شكواه، فقالوا له: تقدم. قال: لا أستطيع أن أصلي. قالوا: لا يؤمنا أحد غيرك ما دمت. فقال: اجلسوا؛ فصلى بهم جلوسًا.

موقف أسيد بن حضير مع سيدنا عمر:
عن أسيد بن حضير قال: سمعت رسول الله يقول: “إنكم ستلقون بعدي أثرة”. فلما كان زمان عمر قسّم حُللاً فبعث إليَّ منها بحلة، فاستصغرتها فأعطيتها ابني، فبينا أنا أصلي إذ مر بي شاب من قريش عليه حلة من تلك الحلل يجرها، فذكرت قول رسول الله : “إنكم ستلقون أثرة بعدي”. فقلت: صدق رسول الله . فانطلق رجل إلى عمر فأخبره، فجاء وأنا أصلي فقال: صلِّ يا أسيد. فلما قضيت صلاتي قال: كيف قلت؟ فأخبرته، قال: تلك حلة بعثت بها إلى فلان وهو بدريّ أحديّ عقبيّ، فأتاه هذا الفتى فابتاعها منه فلبسها، فظننت أن ذلك يكون في زماني. قلت: قد والله يا أمير المؤمنين ظننت أن ذلك لا يكون في زمانك.

موقف سيد بن حضير مع آل أبي بكر:
عن عائشة -رضي الله عنها- زوج النبي : أنها قالت: سقطت قلادة لي بالبيداء ونحن داخلون إلى المدينة، فأناخ رسول الله ونزل، فبينا رسول الله في حجري راقد أقبل أبي فلكزني لكزة، ثم قال: حبست الناس! ثم إن رسول الله استيقظ وحضرت الصبح فالتمس الماء فلم يوجد، ونزلت: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاَةِ} [المائدة: 6]. قال أسيد بن حضير : لقد بارك الله للناس فيكم يا آل أبي بكر! ما أنتم إلا بركة.

أثره في الآخرين:
في لحظات إسلامه الأولى أصبح داعية إلى الله تعالى؛ إذ بمجرد أن أسلم أسيد ، قال لسيدنا مصعب : إن ورائي رجلاً (أي سعد بن معاذ) إن اتبعكما لم يتخلف عنه أحد من قومه، وسأرسله إليكما الآن. فأرسله إليهما، فأسلم سعد بن معاذ ، ومن ثَمَّ أسلمت الأوس.

وممن روى أحاديث الرسول عن أسيد أمُّ المؤمنين السيدة عائشة، وأنس بن مالك، وعبد الرحمن بن أبي ليلى، وعكرمة بن خالد بن العاص رضي الله عنهم جميعًا.

بعض الأحاديث التي رواها عن الرسول:
روى البخاري بسنده عن أسيد بن حضير أن رجلاً من الأنصار قال: يا رسول الله، ألا تستعملني كما استعملت فلانًا. قال: “ستلقون بعدي أثرة، فاصبروا حتى تلقوني على الحوض“.

مناقب أسيد بن حضير:
في سنن الترمذي عن أبي هريرة قال: قال رسول الله : “نعم الرجل أبو بكر، نعم الرجل عمر، نعم الرجل أبو عبيدة بن الجراح، نعم الرجل أسيد بن حضير، نعم الرجل ثابت بن قيس بن شماس، نعم الرجل معاذ بن جبل، نعم الرجل معاذ بن عمرو بن الجموح“.

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: ثلاثة من الأنصار لم يكن أحد منهم يلحق في الفضل، كلهم من بني عبد الأشهل: سعد بن معاذ، وأسيد بن حضير، وعباد بن بشر رضي الله عنهم جميعًا.

وفاة أسيد بن حضير:
عن عروة أن أسيد بن حضير مات وعليه دين أربعة آلاف درهم فبيعت أرضه، فقال عمر : لا أترك بني أخي عالة. فردَّ الأرض وباع ثمرها من الغُرماء أربع سنين بأربعة آلاف، كل سنة ألف درهم. وقد تُوُفِّي سنة 20 من الهجرة، ودُفن بالبقيع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*