أخر المستجدات
العلامة الفقيه الشيخ عثمان بن عبد الغفور بن عبد الجليل الانصاري في ذمة الله تعالى ( سلطنة عمان)

العلامة الفقيه الشيخ عثمان بن عبد الغفور بن عبد الجليل الانصاري في ذمة الله تعالى ( سلطنة عمان)

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
وبعد
ببالغ الأسى والحزن وبقلوب مؤمنه بقضاء الله وقدره ، تلقيت قبل قليل نبأ وفاة المغفور له بإذن الله تعالى ابن عمنا المربي عالم وفقيه الشافعية بسلطنة عمان العلامة الفقيه الشيخ عثمان بن عبد الغفور بن عبد الجليل الانصاري صباح اليوم الاثنين 6 صفر 1440 هجرية الموافق 15-10-2018 عن عمر يناهز التسعين عاما قضاها في خدمة الدين والمجتمع. والجدير بالذكر فالشيخ
رحمه الله تعالى ولد في وطنه بلدة مقاعسة بولاية صحم. من عائلة كريمة عريقة من كرام الخزرج الانصار رضي الله عنهم .
والده الشيخ عبدالغفور بن عبدالجليل رحمه الله كان عالماً ومرجعاً دينياً في المنطقة.
وقد بدأ الشيخ الفقيد دراسته لمقدمات العلوم العربية والإسلامية في على أيدي بعض علماء عمان الفضلاء ثم هاجر إلى المدرسة الكمالية العلمية في خصب ودرس علوم الفقه والأصول على أيدي ثلة من مدرسيها البارزين وعاد إلى وطنه
والتحق بركب العلامة شيخنا العلم الفقيه المحقق محمد ابن حسن الخزرجي بمدرسته ببلدة الدوانيق بولاية شناص . سلطنة عمان ولما اسند لمعالي العلامة شيخنا الخزرجي وزارة العدل والاوقاف والشؤون الاسلامية بدولة الامارات العربية المتحدة الشقيقة.
عين فقيدنا الشيخ عثمان واعظا ومشرفا دينيا بالوزارة ومستشارا لمعالي الوزير لاكثر من عشرون عاما.
وكان الفقيد شاعراً مبدعاً ورائداً للحركة السلوكية في شمال عمان، وله جلسة اسبوعية مع طلبته ومريدوه
وخلال هذه الفترة تكرست زعامته الدينية في بلده و منطقة الباطنة من السلطنة وأصبح موضع ثقة الدولة والمجتمع لما كان يتمتع به من سعة صدر وقوة شخصية وحصافة رأي ولاهتمامه بقضايا الناس ومصالح البلاد.

وبموته فقدت البلاد عالماً مصلحاً وأباً عطوفا.
وإذ نتقدم بأحر التعازي لأولاده واحفاده واخوانه ولا بناء اخوانه وسائر اسرة الأنصار الكرام الأعزاء ولكافة تلامذته ومحبيه وأبناء الوطن والى علماء الدين والأوساط العلمية والأدبية لنسأل الله تعالى أن يتغمد الفقيد الغالي بواسع رحمته وأن يعظم لنا الأجر جميعاً ويخلف علينا بالخلف الصالح.

.أنا لله وانا اليه راجعون

اذ نشاطركم ألمكم وأحزانكم بهذا المصاب الجلل برحيله
عائلة ال عبد الجليل الانصاري خاصة والانصار عامة ،
وأتقدم إليكم بتعازينا الحارة ومواساتنا القلبية الحارة، اصالة عن نفسي وبالنيابة عن اعضاء رابطة الانصار العالمية وبوابة الانصار العالمية
وبمشاعر المواساة والتعاطف الأخوية المخلصة، سائل الله تعالى أن يتغمد الفقيد العزيز بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وينعم عليه بعفوه ورضوانه وسائر الشهداء الابرار .
إنالله وإنا إليه راجعون ،،
أذكرك أخوتي الكرام .. أنه ما من عبد تصيبه مصيبة فيقول :
” إنا لله وإنا إليه راجعون ، اللهم أجرني في مُصيبتي واخلف لي خيراً منها ” إلا آجره الله تعالى في مصيبته وأخلف له خيراً منها
وأتمنى أن يلهمكم وأهله وكافة أفراد أسرته الكريمة بالدوحة وبسلطنة عمان ودولة الامارات العربية المتحدة عامة جميل الصبر والسلوان والسكينة و حسن العزاء. وحسبي الله ونعم الوكيل والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
اخوكم ابو جاسم محمد بن عندالله الانصاري
مدير بوابة الانصار العالمية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*