أخر المستجدات
القاعدة الانصارية لصاحبها المفكر البحريني الدكتور محمد جابر الأنصاري( ابن خلدون العصر الحديث )

القاعدة الانصارية لصاحبها المفكر البحريني الدكتور محمد جابر الأنصاري( ابن خلدون العصر الحديث )

القاعدة الانصارية لصاحبها ابن عمنا المفكر البحريني الدكتور محمد جابر الأنصاري( ابن خلدون العصر الحديث ) مستشار جلالة الملك للشؤون الثقافية والعلمية، والذي يعد أحد أبرز رواد الفكر والسياسة في الوطن العربي.

“القاعدة الأنصارية” التي صاغها المفكر العربي الدكتور محمد جابر الأنصاري توضح من خلالها رباعية ازدواجية يعاني منها الفكر العربي، هي: العقل والإيمان، الدين والدولة، النظرة إلى الغرب، والقومية أو اللاقومية. هكذا صاغها الأنصاري في محاضرة أقامتها اللجنة الثقافية في كلية الآداب بجامعة البحرين بعنوان “إشكالات الفكر العربي المعاصر

فقاعدة الفكر الأنصاري استطاعت صوغ معادلة تبين من خلالها أرضية نقدية “للذات والواقع والتاريخ” و بقراءة ابستمولوجية (معرفية) واقعية يشَرحُ من خلالها جسم الفكر العربي بعيداً عن الهيام التاريخي والمزاودة، ما يعني أن الأنصاري استطاع أن يرسم معالم الحال العربية ما بين الماضي والحاضر للانطلاق إلى المستقبل.

ولد الأنصاري عام 1939 في مدينة «المحرق»

بدأ دراسته في الكتاتيب حيث تعلم القرآن الكريم وحفظه،

انتقل إلى المدرسة النظامية في المحرق ليلتحق بعدها بالمدرسة الثانوية في المنامة. وبعد أن أتم دراسته الثانوية، أُرسل إلى الجامعة الأمريكية في بيروت حيث أمضى اثنتي عشرة سنة من حياته نال خلالها البكالوريوس والماجستير ثم دكتوراه في فلسفة الفكر الإسلامي الحديث والمعاصر.

في العام 1969 عيّن عضواً في مجلس الدولة وأصبح وزيراً للإعلام.

بعد حصوله على الدكتوراه العام 1979 التحق بمكتب «الأنوار» و»الصياد» في باريس حيث شارك في تأسيس «معهد العالم العربي». ثم عاد من باريس ليبدأ العمل كأستاذ مساعد في جامعة الخليج العربي،

أصبح عميداً لكلية الدراسات العليا وأستاذ الحضارة الإسلامية والفكر المعاصر في هذه الجامعة.

في عام 1989 كلّف بمهمات المستشار الثقافي والعلمي بديوان صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، إضافة إلى عمله الأكاديمي في جامعة الخليج العربي، ولايزال إلى الآن مستشاراً لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل مملكة البحرين

وقد منحه الملك الحسن الثاني عضوية أكاديمية المملكة المغربية العام 1999،

حاز جائزة الدولة التقديرية للإنتاج الفكري في البحرين العام 1989،

جائزة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي عن كتابه تحولات الفكر العام 1981،

وسام قادة مجلس التعاون في قمة مسقط العام 1989،

وجائزة منيف الرزاز للدراسات والفكر،

وجائزة سلطان العويس في الدراسات القومية والمستقبلية نظراً لتميز

استطاع الأنصاري، رغم كل مهماته الثقافية والأكاديمية، إنجاز أكثر من 20 مؤلفاً في الفكر والأدب والثقافة والسوسيولوجيا السياسية، منها
«لمحات من الخليج العربي»،
«هل كانوا عمالقة»، وهو رؤى نقدية لبعض المشاهير أثارت سجالات فكرية، «العرب والعالم سنة 2000»،
«تحولات الفكر والسياسة في الشرق العربي 1930-1970»
«انتحار المثقفين العرب وقضايا راهنة في الثقافة العربية»
رؤية قراَنية للمتغيرات الدولية»: وغيرها من الاعمال القيمة والمهمة

(الصورة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة اثتاء زيارته لسعادة الدكتور محمد بن جابر الأنصاري مستشار جلالته للشؤون الثقافية والعلمية )
مع تحيات اخوكم ابو جاسم محمد بن عندالله الانصاري
مدير بوابة الانصارالعالمية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*