أخر المستجدات
الانصار بازواد

الانصار بازواد

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على اشرف المرسلين

وبعد

من ازواد اطل عليكم مجددا محاولا التعريف بقبيلة الانصار ال انفا ورجالاتها امراء سلطنة كلنتصر  الانصار والذين كان لجدهم الشيخ ال انفا الدور البارز والمهم في نشر تعاليم الاسلام في المنطقة وتعليمه وغيره من العلوم التي برع فيها الشيخ ونشرها بين القبائل الطارقية التي وفد اليها فتامر بامرهم وصار زعيما لهم و يعد المؤسس لسلطنة الانصار بالمنطقة وشكل الوحدة بين عنصرين اساسين العربي والامازيغي ومد طرق التجارة بابار صارت شاهدة على احد انجازاته المهمة ان الشيخ الجليل والولي الصالح الشيخ محمد المختار ال انفا الخزرجي الانصاري الازدي الكهلاني القحطاني من العرب العاربة واحفاده الاجلاء امراء كلنتصر امارة الانصار اليكم

الانصار في صحراء تينبتكو

وحلفاؤهم بصحراء تينبتكو بـ كَلْ إنْصَرْ، أو كَلْ إنْتَصَرْ، أو ألْ إنْصَارْ ، فالأول نسبة إلى نصر جدّ بني الأحمر حكام غرناطة والثاني إلى الْمنتصر وهو لقب أغلبهم، وهم أحفاد الْولي الصَّالح الْعلاَّمة الشيخ محمد المختار الملقب إنفا بن المصطفى الملقب المزمل بن محمد أحمد الملقب المظفر وأق آيِيرْ بن إسحاق الملقب  السباخ ولمتون والمكنى أبو مناف  بن الصالح الملقب الصُّليْحْبن أبي بكر بن يوسف المكنى أبا يعقوب  الخزرجي الانصاري  القحطاني

وتعني كلمة كَلْ إنْصَرْ أو كَلْ إنْتَصَرْ بلغة الطوارق تَمَاشَقْ  آلْ الانصارأو أهل الانصار وقد شاءت إرادة الله أن يخرج سلفهم من الْجزيرة الْعربيَّة مجاهدين في سبيل الله وناشرين لدينه، وإعلاء لكلمته منذ الْفتح الإسلامي لإفريقيا والأندلس، واستقروا في بلاد الأندلس حتى أن ابن سعيد شيخ مؤرخي الأندلس والْمغرب الْمتوفي سنة 673 هجري، قال والْعجب أنَّك تعدم هذا النَّسب بالْمدينة الْمنورة موطن الانصارالأصلي وتجد منه بالأندلس في أكثر بلدانها ما يشذ عن الْعدد وكثرة، ولقد أخبرني من سأل عن هذا النَّسب بالْمدينة فلم يجد منه إلاَّ شيخاً من الْخزرج وعجوزاً من الأوس

___________

1- انظر  ص 79- 123 الْــقـبـائــل الْـبـيـضـانــيَّـة فـي الْـحوض والـسـاحل الْـمـوريـتـاني، لـبـول مـارتـي- ت- محمـد محمود ودادي، منشورات جمعية الدعوة الإسلامية الْعالميَّة 2005م الْجماهيرية الْعظمى

2 – انظر : ص 43 نـثـار الأخـبـار عـن بـقـايـا الأنـصـار بصـحـراء تـمـبـكـتـو، الأسـتـاذ أبـو عـامـر مـرتـضـى الأنـصـاري، دار الانصار، الطبعة الآولى 1998م الرياض السعودية

وقال الْمؤرخ الْحجازي الشيخ عاتق الْبلادي :  وبعد وفاة النبي صلَّى الله عليه وسلَّم، وتسلط بني أميَّة فيالْمدينة، رأى الانصار أنَّ النَّاس قد قلبوا لهم ظهر الْمجن حتَّى هجاهم كفَّار الْعرب ومعاوية يسمع فتفرقوا في الأمصار وهاجر منهم كثيرون إلى أفريقيا ومنهم الآن أحياء عظيمة بالسودان الْغربي

وكانوا كذلك إلى أن وقعت فتنة الْمسلمين هناك، فخرج جدهم من مقره فيغرناطة بعد سقوطها في أيدي الإفرنجة فيالْقرن الْعاشر الْهجري 1 ونزل مدينة فاس ومنها خرج أحد أحفاده مع أسرته 2 إلى الصَّحراء، ويبدوا أنه قد قام بعدة زيارات إلى للصحراء التمبكتيَّة ضمن الْقوافل التي كانت تتردد ما بين الْمغرب وتمبكتو في ذلك الْوقت قبل أن ينتقل بأسرته من فاس إلى الصَّحراء فاستوطن تلك الصحراء فأمن فيهاعلى دينه وعرضه واتخذها موطناً لأسرته

وأوَّل عمل قام به جدُّهم محمَّد نافع الانصاري هو حفر بئر إنْـتْـلـَكْ الذي أنهى بناؤه سنة 1120 هجريَّة. واستوطن الانصار في تلك الْمنطقة وساد الأمن والرخاء ونشروا الْعلم النافع حتى كان من بينهم من تمَّ اختياره من قبل سكان الصحراء شيخاً عليهم كلهم على اختلاف أجناسهم 3

التمبكتيَّة، في ظروف وأحوال يطول شرحها، واستوطنوا الْمنطقة الْواقعة بين بَرْجُومَاسْـنـَا إلى أغَيَّـاسَـنْ 4 وأسسوا في ها إمارة خاصَّة أصبحت بعد فترة وجيزة من عمر الزَّمان مرهوبة الْجانب، قويَّة التأثير على ما حولها، كما يدلّ عليه هذا الْكتاب الذي بين أيدينا والحق بما شهد به الأعداء

وقد انضمت إليهم وحالفتهم قبائل متعددة تستظل بدوحة حمايتهم، فتسمَّت بإسمهم، ووسمت أنعامها بوسمهم، وشاركتهم في السلم والْحرب، وخالطتهم بالْمصاهرة، حتى ذابت فيهم ولم تعد تعرف إلاَّ بإسمهم، وهذا أمر مألوفٌ في الْمجتمعات الْقبليَّة

___________

1 انظر : ص 322- ج  سلوة الأنفس ومحادثة الأكياس بمن أقبر من الْعلماء والصلحاء بفاس، لأبي عبد الله محمد بن جعفر بن إدريس الْكتاني الشريف، منشورات مؤسسة دار الثقافة للنشر والتوزيع ، مطبعة النجاح الجديدة 2004م الدار الْبيضاء- الْمغرب

2- قـيـل : الذي خرج من الأندلس إلى تـوات هـو جـد محمد نافع أبوبكر بن يحى الانصاري، أمـَّا محمـد الْمختـار الـْملقـب بـ إنـفـا الأنـصـاري فقـد خرج من توات إلى أروان

3- انظر : ص 44- 45نـثـار الأخـبـار عـن بـقـايـا الأنـصـار بصـحـراء تـمـبـكـتـو، الأسـتـاذ أبـو عـامـر مـرتـضـى الأنـصـاري، دار الانصار، الطبعة الآولى 1998م الرياض السعودية

4- تقع منطقة برجوماسنا غرب مدينة تينبتكو قرب الْحدود مع موريتانيا، فما تقع منطقة أقْ إنغياسنْ شمال شرق مدينة تينبتكو، وبين الْمنطقتين حوالي 800 كيلومتر.

يقول الشيخ محمَّد محمود الأرواني في كتابه تاريخ الصحراءالسَّودان وبلد تنبكت وشنقيط وأروان في جميع الْبلدان ص 303- 304 وأما الانصارهنا فهم في الْقديم كَلْ إنْتَصَرْ فنسبهم مشهور ثابت بالنسخ، فهم ولد الْمختار الْملقب إنْفَ 1فالْمختارهذا لما أتى لأروان 2قبل مجيء الشيخ سيدي أحمد بن أدَّى 3 تأهل بفاطمة الْفردوس الْمقشريَّة 4 وولدت منه محمد أقْ إنْفَ وهو جد كَلْنتَصَرْ الْباقين الْيوم، وهم أهل علم وصلاح وديانة وولاية من قديم الزمان إلى الْيوم والْحمد لله ولكن حمل أكثرهم السلاح وصاروا من أهل السلاح يردون على أنفسهم ومن أولى بالسلاح من الانصار الذين نصروا النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم- بأنفسهم وأموالهم وحملوا السلاح وقاتلوا دونه رضي الله عنهم أمين وكانوا قبيلة واحدة أميرهم واحدٌ وتحتهم كثير من الْعجم في ولايتهم أصحابهم يأخذون منهم الْغفر إلى دخول الْفرنسيين وملكوا الأرض أعني التي تليهم، وأزواد كذلك فصاروا أهل سيطرة وملك5

وتقول الدراسة الْمعدة بإيعاز من رئاسة جمهوريَّة مالي بعثة الشئون الْمركزيَّة والإصلاحات الْمؤسسيَّة بالتعاون مع منظمة الْعون الأمريكيَّة بعنوان : مشاكل الدمج بين السلطات والْمؤسسات التقليديَّة في إطار الديمقراطيَّة الْجديدةفي جمهوريَّة مالي  كان فريق عمل الدِّراسة مكوَّن من : الْمحاميان سانونغو، وإسمائيلا توري، وقد وردت قبيلة الانصار كَلْ إنـْصَرْ ضمن هذه الدِّراسة بإعتبارهم ضمن الْمؤسسات التقليديَّة في الْمنطقة ومما جاء فيها: وكانت الأحاديث الْمرويَّة قد نسبت أصل قبيلة كَلْ إنـْصَرْ  إلى الْيمن، ومنذ فترة الْجهاد لتحرير مكة الْمكرمة كان أسلاف هذه الْقبيلة قد انضموا للقتال إلى جانب الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم ورافقوه حتى هجرته من مكة إلى الْمدينة الْمنورة ومن هنا جاءت تسميَّتهم بالانصار  أيْ أنصار النبي صلَّى الله عليه وسلَّم و فيأعقاب الْحروب الصَّليبيَّة كان أحد أسلاف الانصارقد ارتحل من الْجزيرة الْعربيَّة في إتجاه الْمغرب، ثم إلى الأندلس بأسبانيا ومن الْغرب عاد وتواصل خط السير في إتجاه الْجزائر ليصلوا بالتحديد إلى قرية عين صالح وتزوج جدّهم بامرأة من الطوارق، ومنذ ذلك التاريخ الذي يعود إلى الْقرن السَّادس عشر بدأ تحول الانصار إلى الْبربريَّة حيث كانوا من أصل عربيِّ ولا يتحدَّثون سوى اللغة الْعربيَّة

1 – إنْفَ : كلمة بالْعُروبية الطارقية بمعنى نافع، ولهذا يسمى محمد نافع

2- أروان : تقع هذه الْواحة شمال مدينة تينبكتو في طريق توات وغدامس وتبعد عنها حوالي 250 كلم، واحتضنت هذه الْواحة عدداً لا بأس به من الأولياء الأجلاء أمثال سيدي أحمد بن أدَّى الشريف الْحسني إثر خراب مدينة السوق تدمكّتْ، وأول من أسسها هو قبيلة “إمقشرنْ” الصنهاجية النسب الْحميرية الأصل  وبها زاوية زاوية سيدي عال بن النجيب الشريف الْحسني

3- هو الْقطب الرباني سيدي أحمد بن أدَّى بن محمد بن أبي بكر بن غوث بن بلال بن النور بن مالك بن عبد الرحمن بن عبد الْجبار بن تميم بن هرمز بن حاتم بن قصي بن يوسف بن يوشع بن ورد بن بطال بن أحمد بن محمد بن عيسى بن محمد بن الْحسن السبط بن الإمام علي بن أبي طالب كرَّم الله وجهه  انظر : ص 57 تاريخ الصحراء والسودان وبلد تنبكت وشنقيط وأروان في جميع الْبلدان، للشيخ محمد محمود الأرواني، دراسة وتحقيق وتقديم الأستاذ الدكتور الْهادي الْمبروك الدالي، الطبعة الأولى 2008م، دار الْكتب الوطنية بننغازي- الْجماهيرية الْعظمى  وص 27 خبر السوق، لمجهول، تقديم وتعليق الدكتور عبد الْحميد الْهرامة، الطبعة الأولى 2003م، من منشورات مركز جهاد الليبيين للدراسات التاريخية طرابلس- الْجماهيرية الْعظمى

4- بقايا هذه الْقبيلة الآن داخل تجمعات الانصار بصحراء تينبكتو

ويقول الأستاذ أبو عامر مرتضى الانصاري في كتابه{نثار الأخبار عن بقايا الانصار بصحراء تمبكتو ص 44  يعد الانصار ثاني أكبر الْعشائر الْعربيَّة بعد كنتة والْبرابيش بنو حسَّان وبعد سقوط مملكة بني الأحمر في غرناطة وهجرة الْقبائل الْعربيَّة إلى الْمغرب الأقصى والأدنى وحلول الانصاربمدينة فاس الْمغربيَّة، وتونس والْجزائر وليبيا وموريتانيا وما تلا ذلك من إنتقال بعضهم إلى صحراء تمبكتو والانشغال بالدعوة وحفر الآبار ونشر الْعلم وسائر ظروف الْحياة الصحراويَّة الْقاسيَّة كل ذلك كان تدوين التاريخ على هامش الأولويات وكانت ولا تزال قبيلة الانصار تحتفظ بتاريخها وتتوارثه عن الآباء والأجداد عن طريق التواتر والسَّماع، ورغم فترة الركود هذه توجد مخطوطات لتاريخ قبيلة الانصاروكثير منها أخذها الْفرنسيُّون خلال الاستعمار ونقلوها إلى متاحفهم ومكتباتهم بالاضافة إلى مخطوطات أخرى لا زالت في مركز الإمام أحمد بابا للكتب والْبحوث في تمبكتو وبعضها مازال محفوظاً لدى الْقبيلة حتَّى الأن  كتابه {كـُنتة الشرقيُّون} ترجمة الدكتور محمد محمود ودادي، ص 237 : كـَـلْ إنْـتـَصَـرْ : (( ثالث إتحادية قبلية عربيَّة مع كنتة والْبرابيش، وقسَمها إلى أُصول أنصاريَّة وحلفاء للقبيلة، من الأشراف، والْمرابطين، والطوارق، وغيرهم

وصدق الْقائل حين قال :

رجالٌ بَنوُا الإسلامَ مُنذُ بُذوُغِهِ بإفريقيَا مَا بَيْنَ دَاعٍ وَفاتِحِ

قريْشٌ وَأنصَارٌ وَأبنَاءُ حِمْيَرٍ مِنَ الْعَرب الْعَرْبَاءِ أهْلُ الْقرَائِحِ

وأخِرُ دَعْوَانَا أنِ الْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالمينَ

والسَّلام عليكُمْ ورَحْمَة الله وَبَركَاته

والبحث لمحمد الشيخ الانصاري الطرابلسي

الاعداد و التقديم  ابو جاسم محمد عندالله الانصاري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*