أخر المستجدات
أبناء اﻷزد ” قبائل بني شهر “

أبناء اﻷزد ” قبائل بني شهر “

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على اشرف المرسلين

وبعد

أود أخواني الكرام أن أقول في بداية هذا الموضوع أن الله عزوجل قد أعزنا بالأسلام وقبل كل شىء وقبل العصبيه القبليه والتي يتمسك فيها لحد هذه الأيام بعض القبائل .فأنا في هذا البحث الشامل لقبيلتي بني شهر لم أتطرق لهذا الموضوع من أجل التعصب لقبيلتي وأنما تعريف لمن يهتم بالقبائل ولا يعرف شىء عن قبيلة بني شهر العريقة.فأنا أوردت هذا الموضوع لسبيل المعرفه وليس التعصب ولا يهون باقي قبائل السعودية والعربية الإصيله التي حولنا.فالمساواة بين الناس وعدم الاعتراف بالامتيازات الطبقية أو النفوذ الموروث فأساس التفاضل التقوى والعمل الصالح قال تعالى: { إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ }الآية وعَنْ أَبِي نَضْرَةَ قال حَدَّثَنِي مَنْ سَمِعَ خُطْبَةَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي وَسَطِ أَيَّامِ التَّشْرِيقِ فَقَالَ ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَلا إِنَّ رَبَّكُمْ وَاحِدٌ وَإِنَّ أَبَاكُمْ وَاحِدٌ أَلا لا فَضْلَ لِعَرَبِيٍّ عَلَى أَعْجَمِيٍّ وَلا لِعَجَمِيٍّ عَلَى عَرَبِيٍّ وَلا لأحْمَرَ عَلَى أَسْوَدَ وَلا أَسْوَدَ عَلَى أَحْمَرَ إِلاّ بِالتَّقْوَى) (أخرجه أحمد) وعَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ (كَانَتْ امْرَأَةٌ مَخْزُومِيَّةٌ تَسْتَعِيرُ الْمَتَاعَ وَتَجْحَدُهُ فَأَمَرَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم بِقَطْعِ يَدِهَا فَأَتَى أَهْلُهَا أُسَامَةَ بْنَ زَيْدٍ فَكَلَّمُوهُ فَكَلَّمَ أُسَامَةُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَا أُسَامَةُ لا أَرَاكَ تُكَلِّمُنِي فِي حَدٍّ مِنْ حُدُودِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ ثُمَّ قَامَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم خَطِيبًا فَقَالَ إِنَّمَا هَلَكَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ بِأَنَّهُ إِذَا سَرَقَ فِيهِمْ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ وَإِذَا سَرَقَ فِيهِمْ الضَّعِيفُ قَطَعُوهُ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ كَانَتْ فَاطِمَةُ بِنْتُ مُحَمَّدٍ لَقَطَعْتُ يَدَهَا فَقَطَعَ يَدَ الْمَخْزُومِيَّةِ ). (أخرجه مسلم)

بنو شهر قبيلة عربية, تقع ديارها في جنوب غرب المملكة العربية السعودية، يعود نسبها إلى الحجر بن الهنوء بن الأزد، من القبائل القحطانية وأقرب القبائل نسبا لها هم بني عمرو وبني الأحمر وبني الأسمر ويسمون جميعا بـ رجال الحجر ويليهم قرابة قبيلة حوالة أبناء حوالة بن الهنوء بن الأزد والبقوم أبناء عامر بن حوالة بن الهنوء بن الأزد.

بنو شهر وتتكون من الفروع التالية
بنو شهر : لخص ياقوت الحموي في كتابه المقتضب أنساب بني شهر بقوله (ولد ربيعه شهراً ومالكاً والحارث وعمراً ونصراً) وقال الكلبي (فولد ربيعة شهراً ومالكاً والحارث وعمراً ونصراً) وقال الهمداني (بني عبد بن عامر وابن عمه الحصين بن دحيم ثم قال (نصر بن ربيعة بن الحجر من بني أثله رؤوس بن نصر بن ربيعة بن شهر بن الحجر) هذا ما ورد في صفة جزيرة العرب تحقيق بن بلهيد أما تحقيق الأكوع ففيه أسطر ساقطة ويلاحظ أن الهمداني قال نصر بن ربيعة بن شهر بن الحجر وهو يخالف ما أورده في السطر السابق بقوله (نصر بن ربيعة بن الحجر ولم يذكر فيه شهر ) . أما الحموي والكلبي وغيرهم جعلوا نصر من أبناء ربيعة بن الحجر ولم يذكروا شهراً من أبناء الحجر إنما ذكروا شهر من أبناء ربيعة بن الحجر وهو الصحيح .
ومن الأنساب السابقة يتضح أن أصول أنساب بطون بني شهر قديماً تتلخص فيما يلي :
ولا أذكر فروع بني شهر حالياً وهم بلحارث وعشائرهم وبني جار وجبيهة ونازلة والجهاضمة وآل الصعدي والشعفين وعشائر العمرة وآل بن رياع
وبنو بكر وبنو جبير وبنو قشير والكلاثمة وبنو التيم وآل وليد وبنو ثابت وبنو يوس وبنو هاشم فهذه تقسمات فرضها الزمن عليهم . وكلهم يرجعون إلى الأصول التي أذكرها ، وهي :
1.بنو شهر بن ربيعة بن الحجر بن الهنؤ بن الأزد إلى آخر النسب السابق في نسب الأواس بن الحجر بن الهنؤ بن الأزد . وليس نسب شهر كما أورده المؤلف حيث قال هم أبناء شهر بن الحجر فأسقط ربيعة والصحيح أن شهر من أبناء ربيعة بن الحجر .
2.بنو اثله هم أبناء نصر بن شهر بن ربيعة بن الحجر إلى آخر النسب السابق .
3.بلحارث وهم أبناء الحارث بن شهر بن ربيعة بن الحجر إلى آخر النسب السابق.
4.بنو عمرو بن ربيعة بن الحجر بن الهنؤ بن الأزد إلى آخر النسب السابق وليسوا من أبناء شهر بن ربيعة وإنما هم أبناء عمرو أخي شهر بن ربيعة. ويسمون حالياً (عمرو السقف وعمرو الشعف) وهؤلاء اشتبه على الجاسر وعمر بن غرامة العمروي وغيرهما فقالوا ان عمرو بن ربيعة بن الحجر هو جد بني عمرو القسم الرابع من رجال الحجر وهذا غير صحيح . فبنو عمرو بن ربيعة هم سكان تنومة ولا صلة لهم بنسب بني عمرو ورجال الحجر القبيلة الكبيرة الواقعة ديارهم شمال بلاد رجال الحجر . وقد دخل بنو عمرو أهل تنومة فقد دخلوا في مسمى بني شهر لأنهم أبناء عمومة وكلهم من أبناء ربيعة بن الحجر .
5.بنو عبد بن عامر بن الحجر إلى آخر النسب السابق وهم سكان نحيان والأشجان . وهم أيضاً دخلوا في مسمى بني شهر لأنهم أبناء عمومة وليسوا من أبناء شهر بن ربيعة بن الحجر وإنما هم من ابناء عامر بن الحجر ويسمون العوامر وكلهم من أبناء الحجر بن الهنؤ ومنهم العلامة الكبير عبد الغني بن سعيد العامري الحجري الأزدي .
وليس نسبهم كما أورده المؤلف في صفحة 50 حيث قال هم بنو عامر بن شهر بن الحجر وهذا النسب غير صحيح حسب الأنساب التي أوردها علماء النسب السابق ذكرهم .
6.بنو مالك : هم سكان الخضراء والسرح وما جاورهما وهم أبناء مالك بن ربيعة بن الحجر والذي قال الهمداني عنهم (ثم الباحة والخضراء قريتان لمالك بن شهر وبني العمره وحلبا قرية لبني مروان من بني مالك بن شهر). وقوله مالك بن شهر خطا وإنما هو مالك بن ربيعة وأما العمرة فهم من سلامان وسيأتي نسبهم . وأما قول الهمداني (يمح وهي أقصى حد الحجر واهلها الحارث بن ربيعة . فقد نسب بني الحارث بن زهران بن الحجر بن عمران (بلحارث ترج) إلى ربيعة وهو نسب بلحارث اهل تنومة . وربما قول الهمداني الحارث بن ربيعة زلة قلم منه لم ينتبه إليها .
7.بنو سلامان : قال المؤلف الأستاذ علي بن شايخ في صفحة 8 أن نسب سلامان هو سلامان بن ربيعة بن شهر بن الحجر قلت هذا النسب غير صحيح لبني سلامان وفيه خلط ، فليس من أبناء ربيعة بن شهر بن الحجر من اسمه سلامان حسب ما أورده علماء الأنساب مثل ابن الكلبي والحموي وابن حزم والصحاري العماني وغيرهم وأيضاً ليس من أبناء الحجر من صلبه من اسمه شهر وإنما شهر هو حفيد الحجر حيث أن نسب شهر هو شهر بن ربيعة بن الحجر على أرجح الأقوال في نسب أبناء الحجر وأحفاده . كما أورد ذلك الحموي والكلبي ، وتمت الإشارة إليهم سابقاً
8.أما بنو سلامان رجال الحجر حالياً فليس سلامان بن مفرج من سلالة الحجر بن الهنؤ وليس من سلالة الحجر بن عمران كما يتبادر إلى الذهن وكما يورده بعض أبناء هذه القبيلة .
فبنو سلامان هم ابناء سلامان بن مفرج بن عوف بن ميدعان بن مالك بن نصر بن الأزد وهذا النسب هو الصحيح والراجح وقد أورده كل من الصحاري العتبي والعماني. وصاحب كتاب مقاتل الفرسان. وأورده الأصفهاني في كتاب الأغاني في الرواية الأولى من ترجمة الشاعر الصعلوك الشنفرى . ويلاحظ أن نصر (الوارد في نسب سلامان ) هو ابن للأزد من صلبه. وهو غير نصر بن ربيعة بن الحجر بن الهنؤ بن الأزد ، وذكرت ذلك حتى لا يلتبس نصر بن الأزد بنصر بن ربيعة بن الحجر .
وهناك رواية ضعيفة جداً لا تمت إلى الحقيقة بصلة وهي ما اورده ابن الكلبي في كتاب معد واليمن الكبير حيث قال ان نسب سلامان هو سلامان بن مفرج بن مالك بن زهران. وهذا نسب غير صحيح وقد أخذ هذا النسب عن الكلبي كل من ابن حزم وابن دريد والسويدي وغيرهم . وقد يستغرب من يعرف الأنساب الصحيحة كيف انطلى على هؤلاء العلماء هذا النسب مع انه غير صحيح فليس في سلالة زهران من اسمه مالك بن زهران وليس من سلالة زهران من اسمه سلامان بن مالك بن زهران . وإنما هناك بطن هم بنو سلامان بن يشكر من سلالة زهران . ونسهم هم أبناء سلامان بن يشكر بن مبشر بن صعب بن دهمان بن نصر بن زهران . ولا صلة لهم بنسب سلامان بن مفرج .
والواقع أن سلامان رجال الحجر كما يطلق عليهم حالياً هم سلامان بن مفرج بن عوف بن ميدعان بن مالك بن نصر بن الأزد وهم المعروفون حالياً باسم الموادعة من بني سلامان رجال الحجرحالياً . ولا علاقة لهم بزهران بتاتاً وإنما هم من أبناء مفرج بن عوف بن ميدعان بن مالك بن نصر بن الأزد كما ذكره الصحاري وصاحب كتاب مقاتل الفرسان وما ورد في الرواية الأولى من كتاب الأغاني عندما ترجم للشنفرى . وقد اشتبه على الكلبي وغيره اسم مالك فقالوا مالك بن زهران بدلاً من مالك بن نصر بن الأزد .
ثم ان قبر مفرج بن عوف يقع شرق جبل منعاء الذي تمت إزالته خلال السنوات الماضية ظلماً وعدواناً وإفتراء على أهل تلك الديرة وما لفقوه من الكذب عن هذا القبر ولازال كبار السن من قبيلة العمرة وغيرهم من أبناء سلامان يتناقلون ان مفرج هو جدهم . ويبدلون الجيم بالياء فيقولون مفري بدل مفرج ، قال شاعر : بني أثلة يتندم على ترج .
ديــــــرة قُبر فيهــــــــا مفـــــــــــرج * سخينا بها وما كان ليسخى بها
حللناها والبنت في ميزب أمها * وما شددنا إلا وقد لوينا قناعهـــا
حللناها والخيل حيل فعشرت * وما شددنا إلا وقد ركبنا زلابها

أقسام بني شهر وعشائرها :
تعتبر بني شهر من الناحية العددية قبيلة ذات عمائر وأقسام وفروع عديدة وهي من أكبر قبائل المنطقة الجنوبية وتقع بلاد بني شهر في منطقة عسير ويوجد فيها ثلاث محافظات كبيرة : النماص وتنومة و المجاردة , ويتبعها العديد من المراكز والقرى والهجر في البادية والسراة وتهامة .
تنقسم بني شهر إلى قسمين رئيسين من حيث التحالف وهما :
– سلامان , ويتبعون الشيخ العسبلي , ومقره النماص .
– بني أثلة , ويتبعون الشيخ الشبيلي , ومقره تنومة .
وتنقسم بني شهر حسب الطبيعة الجغرافية إلى ثلاثة أقسام رئيسية وهي :
1- بني شهر السراة
2- بني شهر البادية
3- بني شهر تهامة
أقسام بن شهر الكبرى حسب النسب وما يتبع كل قسم من البطون والعشائر والفخوذ ونبدأها من جنوب بلاد بني شهر إلى شمالها كالتالي
أولاً بالحارث
وينتسبون إلى الحارث بن شهر بن ربيعة بن الأواس بن الحجر , ويسكنون في مدينة تنومة وباديتهم تمتد من شرق تنومة إلى شرق وادي بيشة مرورا ً بوادي ترج وترجس وروافدهما , وهم عشرة قبائل كالتالي :
1- قبيلة الشعفين (آل يزيد) : وينقسمون إلى تسع عشائر وهم
( آل مروح – آل معافا – آل زخران – آل صفوان – آل يعلى – آل مجادب –
آل رزيق – آل محدل – آل حسين ) .
2- قبيلة العمرة : وهم بادية تنقسم إلى سبعة عشائر :
( آل سليمان – آل فرحة – آل شريحة – آل قذال – آل لصم -آل هديه -آل صالح ).
3- قبيلة آل الصعدي :
وهم قسمين رئيسيين
عمرو الشعف – عمرو السقف
4- قبيلة بني أثلة البادية :
وهم قسمين رئيسيين
( آل الشيخ – آل محيا ) .
5- قبيلة الجهاضمة :
وهم
(آل فرعة قريش-آل القذال
– آل القرية – آل أروى) .
6- قبيلة جبيهة :
وهم (آل فليته -آل دهناء – آل بهيش (بهيش سعوان) – آل علبة) .
‎ ‎7- قبيلة العوصاء
8- قبيلة بني جار
9- قبيلة نازلة
10- قبيلة آل دحمان
مايتبع بلحارث في تهامة
يتبع بلحارث في تهامةقبيلتين :
1- قبيلة آل الجحيني :
وهم 3 أقسام ( آل قبيب – آل موسى – آل العنقاء) .
2- قبيلة آل يعـلى .
ثانياً العوامر
ويعود نسبهم إلى عامر بن الحجرويسكنون في المنطقة الواقعة بين مدينتي تنومة والنماص , ويتبعهم قبائل في تهامة كثيرة سوف يأتي ذكرها .
أ- العـوامر أهل السراة :
وينقسمون إلى قسمين كبيرين هما : بني سعد وبني عبد , ويتفرع منهم خمس قبائل .
(( بني سعـد ))
1- قبيلة بني مشهور :
وهم ( منزل السوق – آل الحلس – آل التيس – آل أيدي – آل حيي – الأفاقمة في تهامة ) .
2- قبيلة كنانة :
وهم ( آل ثابت – آل حصين – آل فويس – آل خضاري – آل جرادة – آل جبر).
3- قبيلة بني لام :
وهم ( آل مجمل – آل وطاء – آل بيضان ) , ويتبعهم قبيلة محبة في تهامة وهم( آل وافي-الحسانية) .
(( بني عبد ))
وينقسمون إلى قسمين
( دحيم – بلحصين)
– قبائل دحيم :
وهم أكبر أقسام العوامر ويتكونون من قبيلتين :
1- قبيلة آل بهيش :
وهم 8 فخوذ ( آل صوفان – آل لاحق – آل مثّور – آل هشال – آل نيارة-آل نبيه -آل بلعدل – آل الشعف ) .
2- قبيلة آل النهي :
وهم
(آل معمع -العماسية – أهل القرى-آل مشني-آل سّلام -آل امفلت-العرق ) .
– قبيلة بلحصين :وهم
(آل بن نوفل-آل زاهر-آل حنش ) .
ب/ العوامر من أهل تهامة :
أولا ً – قبائل جبل أثرب :
1- قبيلة آل عاصم
2- قبيلة آل معسر
3- قبيلة آل يماني
4- قبيلة آل الشنيف
5- قبيلة آل يحمد : وهم 4 أقسام (آل مسود–آل مجدوع–آل عيسى–آل سعد)
6- قبيلة آل وحيش
7- قبيلة آل يعلا
ثانيا–قبائل بني سفيان :
1- المجايشة
2- العصمة
3- آل الخرماء
4- المحلف
ثالثا– قبائل جبل ثربان :
وينقسمون إلى قسمين رئيسيين :
أ- قريع :
1- قبيلة الزوكة
2- قبيلة العـواجرة
3- قبيلة القحمة
4- قبيلة الحزمة
5- قبيلة آل سليمان
6- قبيلة آل راشد
7- قبيلة آل غيلان
ب- مشبعة :
1- قبيلة آل مجامد
2- الطلاليع
3- آل يعلا
ثالثاً : شهر ثرامين
ويعود نسبهم إلى سلامان ومنهم من يعود في نزار , ويسكنون مدينة النماص , ولهم بادية تمتد من شرق النماص إلى بيشة .
1- قبيلة الكلاثمة :
وهم ( العسابلة – أهل القرية-آل اعمر-آل سلامة – بني روق -آل الشنظوف):
الموادعه بادية:وفخوذهم
(آل ظفير–آل مسفر–الغسالين–آل معيوف – آل جخران )
2- قبيلة بني بكر :
وينقسمون إلى قسمين حاضرة وبادية
فأما الحاضرة فهم 3 عشائر ( الغنان-ماولدعلي- الفضول)
وأما البادية فهم 4 عشائر
(آل بالفلاح-آل غشام-آل برية – آل سعاد) .
3- قبيلة بني قشير :
وينقسمون إلى قسمين حاضرة وبادية ,
فأما الحاضرة فهم
(البزواء-آل زينب-آل عامشة – آل هية ) .
وأما البادية فهم
(الخمسه-الزكره-الغوثه) .
4- قبيلة آل برياع :
وهم بادية وحاضرة ولهم ثلاثة أقسام
(الدحض-الشهوم-آل ليمان- آل الشيخة)
5- قبيلة بني جبير :
وهم (آل معوطة–آل رزيق–آل الحدب–آل شوكان–آل وهلان–آل حميّر)
رابعاً: بني التيم
ويعود نسبهم في التيم بن مالك بن ربيعة بن الأواس بن الحجر , وهم يسكنون في المنطقة الواقعة شمال مدينة النماص , في الخضراء وخميس العرق وغيرها , ويتبعهم في تهامة قبائل عديدة سيأتي ذكرها .
أ- بني التيم أهل السراة :
1- قبيلة آل وليد :
وهم ( آل مسلمة – آل عظية – آل رحمة – آل العرق – آل خثيم – آل ناشر -آل مرزوق ) .
2- قبيلة آل ليلح :
وهم ( آل الخضراء – آل بو قبيس – آل قحطان – آل جميرة – بني مليِح – آل حبشي)
3- قبيلة آل زيدان :
وهم ( آل فارس – آل عبدالله – آل لحبي ) .
4- قبيلة آل خشرم :
ومنهم (آل تلاع–آل مرحب– آل خازم
ب / بني التيم أهل تهامة :
وهم أربع أقسام رئيسية كالتالي :

أولا ً / آل قاسم :
أ- بلجدع :
1- قبيلة آل فارس
وهم ( آل مروح – آل غنية – آل العيباء)
2- قبيلة آل خارج
وهم ( آل مغلف – آل شعثاء ) .
3- قبيلة آل حسن
وهم(آل صيوي–آل مشرف)
ب- بني حسين :
وهم قسمين رئيسيين :
1- آل حميد
وهم 3 عشائر (آل يحمد – آل مفلح – آل ناجية)
2- الصعـوب
وهم 3 عشائر ( آل بالسعود – آل مليح – آل شميلة)
ج – بني زهير :
وهم قسمين رئيسيين :
1- آل بالليل
وهم 4 عشائر ( جرادة – آل جودة – آل يعلا – آل حنكل)
2- آل خرمان
وهم 4 عشائر ( آل فلاح – آل خميس – آل الغايب – آل حقيين)
ثانيا ً / ماولد عمر :
1- قبيلة آل شغيب
وهم ( آل شغيب الضمو – آل شغيب القف )
2- قبيلة آل صميد
وهم ( أهل الملحاء – أهل الرهوة – آل غية)
ثالثا ً / آل مملح :
وهم ( السادة – الفقهاء – آل زارع – آل عجلان – آل لبدان)
رابعا ً / آل حارث :
1- قبيلة بنو الأجرد (المجاردة)
وهم ( آل سعيد بن علي – آل يحيى )
2- قبيلة آل مخلد
وهم عشيرتين ( آل كميت – آل صعب )
خامساً : شهر الشام
1- قبيلة بني ثابت
وهم ( آل محمد – آل نديب – آل أكرم )
2- قبيلة بني يوس
وهم ( آل نشوان – آل الدقائق – آل الزفين – آل ذرنا )
3- قبيلة بني هاشم
وهم ( آل القبل – آل ميسري ) .
سادساً: الشهارية
ويسكنون تهامة في جبل بركوك ووادي نعص ووادي بقره , وهم 12 قبيلة :
1- قبيلة آل جميل
2- قبيلة آل حسن
3- قبيلة آل يربوع
4- قبيلة آل المنظر
5- قبيلة آل حديلة
6- قبيلة آل حلوة
7- قبيلة آل شينة
8- قبيلة آل الشعبين
9- قبيلة آل نعص
10- قبيلة آل الزرعي
11- قبيلة المعـربة
12- قبيلة المشحكة
2- قبيلة آل عمار
3- قبيلة آل عبيد
4- قبيلة الحـصنة

بعض الحروب والمعارك لــ بني شهر
هذه بعض من معارك قبيلة بني شهر ضد القوات التركية والاشراف والتي جمعت من المصادر الموثوقة وامهات الكتب لاثبات الحقيقة التي تخفى على كثير من الناس خصوصا ًأنه توجد العديد من المقابر لجيوش الترك في بلاد قبيلة بني شهر وقد برز العديد من الامراء والشيوخ والفرسان من قبيلة بني شهر في تلك الحقبة الزمنيةممن سطروا الامجاد والبطولات و من أشهرهم :
الأمير محمد بن دهمان الشهري
الفارس ناصر بن محمد بن دهمان الشهري
الشيخ غرم العسبلي .
الشيخ فراج بن سعيد العسبلي .
الشيخ شبيلي بن محمد العريفي .
الفارس عبدالرحمن بن دعبش الوليدي .
ومن المعلوم ان اقليم عسير كان اكثر اقاليم الجزيرة العربية تعرضا لغزو الاتراك لسببين :
1/ مساندة امراء عسير في ذلك الوقت لأمراء الدولة السعودية الاولى.
2/قوة القبائل في عسير وتعددها .. وكثرة الخيرات في ذلك الوقت .
ففي عام 1207 هـ قاد الامير غرم بن سعيد العسبلي الشهري جيش لمحاربةالقوات التركية وصد الهجوم عن بلاد غامد وزهران ويقال انه قتل من قبيلةرجال المع 800 رجل في تلك المعركة . وفي يوم الاحد 18/6/1224 هـ كان الامير محمد بن دهمان الشهري مع قبائل بني شهر حضرا ً وبدوا ً ضمن جيش قوامه (50) الف مقاتل بقيادة امير عسير عبدالوهاب ابو نقطة , وتقدموا قرب وادي بيش لقتال الشريف حمود ابو مسمارحاكم المخلاف السليماني , ودارت معركة عنيفة انتهت بهزيمة جيش الشريف حمود .وفي شوال 1229 هـ سار الامير محمد بن دهمان الشهري ومن معه من قبائل بني شهر ورجال الحجر في جيش قوامه (10) الف مقاتل والذي كلفه الاميرعبدالله بن سعود ال سعود بملاقات جيش محمد علي باشا المكلف من الخليفة التركي حيث حاصروا بخروش بن علاس وقبائله زهران في وادي زهران بجيش قوامه (20) الف وقد حدثت الموقعه قرب حصن بخروش فاقتتلوا قتالا شديدا وانهزم الاتراك والمصريين هزيمة شنيعة وغنموا القبائل اسلحتهم وازوادهم وخيامهم وقتل الكثير من الجيش التركي ولم ينجوا الا من هرب على الخيل .وفي عام 1225 جهز الاتراك حملة على قبيلة بني شهر بقصد ردعها .فأرسل الامير محمد بن دهمان الشهري ابنه الفارس البطل ( ناصر ) بجيش كبيرمن بني شهر فتصدوا للقوات التركية في معركة لأتانين شمال النماص وتمكنوامن طرد الاتراك ودحرهم خائبين ..
يقول الامير محمد بن دهمان في قصيدته المشهوره :
عبا في لتانين يوم مشيّب = نهار التقى المحملين التعيبه
نهار الحشاير يلوف العشاير = بطعن وضرب اللجيني وشيبه
قعدنا ثمانين يوم بلا ماء = وننحر من البل و نشرب حليبه
نصالي ونصلى القنا والحرايب = ونهوي بشامان ما نتقي به
كسرنا العساكر وخذنا الغنايم = وخذنا الجمال وخيول ٍ غصيبه
على ظهر صامل وكامل وغاوي = نرد العداء صبح ولا مغيبه
رجال القبايل على اغلى الذلايل = وكل على نبته نعتزي به
إلى آخر القصيدة …
ويقول في قصيدة آخرى :-
أهل القرى ربعي بعسر ومسرات = جاهم و مسبل و ابن مالح و بيروق
قومي مقاديم كل ما صار فزعات = مطرود غايات الرجاجيل ملحوق
نصبّح عدانا بالضحاوي و روحات = و نرعى البهيم و نجد دام إن به فوق
نضحّي بترجس و العشي بالحزيمات = حتى ربت ترعى بها الشاه و النوق
الأرض تجدب و أرضنا ماء و خيرات = حجاز و تهامة و بيشة لنا سوق
لبني شهر في الحرب صولات و جولات = ويا كم ردعنا عصبة الجور و البوق
نركب مهارٍ طايعات و عسيفات = ونرد العذيبة و البجيلة و ماء روق
و إن صار في الأفلاج صايح ونبات = نفزع كما فعل المحبين للشوق
ناصر ذميري في عصيب المهمات = الى بدا للحرب رايات و شروق
وندرا الخطأ ما دام قدرٍ و شيمات = و نعطي حقوق الجار و الضيف مسبوق
وإن كان في الأطراف بيع ٍ و شريات = قمنا برد الفعل و الكيل مطبوق
نشرب دلال البن صفر المصبات = و ننطح رجال ٍ عندهم للوفاء ذوق
يا ناشد ٍعنا بالأيدي علامات = سيوف و رماح ٍ و بارود مسحوق
يبشر بنا الداعي إلى شب غارات = يبشر بجيش ٍ مثل رعد ٍ و باروق
حرابنا يصبر لضاحك و شمّات = تشهد لنا حظوه و ظهياء و هبروق
راعي الغنم يرعى و يسرح و قد بات = في نجد و النصباء و ليت الصحن فوق
ولا فزعنا الا بعد سبع زلات = منع ٍ و نهب و شيء من المال مسروق
ما قال بن دهمان ما فيه ميلات = و أنا على عهدي مع الشيخ موثوق
و قايل ٍ كن بن دهمان قد مات = مطرود غايات الرجاجيل ملحوق .. الى آخر القصيدة
وفي عام 1233 هـ جاءت قوات بقيادة محمد علي باشا الى جنوب الطائف لمقابلة جيش الامير عبدالله بن سعود ال سعود وشاركت معظم قبائل عسيرفي هذة المعركة ( معركة وادي بسل ) وفي عام 1250 هـ جاءت قوات كبيرة من الاتراك الى مدينة تنومة بني شهرلمحاصرة الأميرمحمد بن دهمان وقد تمكنوا من اقتحام قلاعه وحصونه واحراقها ولكن الامير محمد بن دهمان استطاع ان يفلت من قبضة الاتراك هو والقليل من مساعديه على ظهور الخيل .. وتقول المصادر انه التجى في جبل منعا الحصين
وفي احدى ايام المعارك انتصر ناصر بن دهمان وجيشه على الاتراك وعاد قبل المغرب لجمع الغنائم من ارض المعركة وقد اعد الترك له كمين وتم القبض عليه وإرساله الى اسطنبول حيث اعدم هناك رحمه الله :يقول محمد بن دهمان في قصيدته التي ارثى فيها ابنه ناصر وقد وصف فيها تفاصيل القبض على ابنه :
يقوله محمد وطرفه سهيد = وصارت عيونه على النوم غيبه
سهيد على ولد فات مني = ووخر على الجوف ضو ٍ لهيبه
أنا انسبت جده فلا بحث سده = فجاء مثل اللشبيل يهاوي ضريبه
عذاب السبايا مقدي السرايا = سعود الجماعة نهار الغصيبه
لعينيك يا ناصر أنا مريض = وذا فعل من هو يفارق حبيبه
انا منك مثل الذي نهب ماله = و ولوّا به الخبره المستطيبه
انا منك مثل الذي ساق زرعه = قدى للصرام ثم لاعه ضريبه
ويا ناصر المنع تسلم يمينك = وفعلك في القوم كلٍ دري به
ويا ناصر المنع يا غبن عيني = على شوفتك عقب طول المغيبه
ويا ناصر المنع قد فات مني = كما فات صيد الخلا من ضريبه
إذا جاء ينوشه بريع قريب = إذا هو بالأقصى تعدى شعيبه
وياناصر المنع قد فات مني = وقدني من الحصن عند الزريبه
وأنا كنت قيدوم شهر ابن نصرا = بسبعة بيارق على الراس هيبه
وانا كنت قيدوم من قال حجري = وعندي من الشور الأعلى صليبه
وانا كنت قيدوم صبيان غامد = وزهران في وقت حرب لهيبه
ولو كان ناصر سلم من الخيانة = وصل باب صنعاء ومكة وطيبه
ولكن تقدم على ظهر غاوي = نهار الأحد صار للشمس غيبه
تلقى صفوف العدا بالمنهد = وطايح وصايح وذا من يجيبه
وحين أقفوا القوم قد رد ناصر = ورمحه وسيفه بالأيدي قطيبه
ولا يدري ان العدو عاد حوله = ولفوا عليه الخيول النجيبه
ومن بعد ما راح ناصر صغرنا = صغارة غريبٍ بدارٍ غريبه ..إلى آخر القصيدة
وفي عام 1335 هـ جاءت قوات تركية الى تنومة , وقد تم محاصرتها من قبل قبائل بلحارث من بني شهر ومنعوها من التقدم شمالا ً وقد هبت قبائل العوامر وبني التيم من بني شهر لمساعدة اخوانهم بلحارث في تنومة وصد تقدم الاتراك باتجاه النماص .. وقد استخدم الاتراك المدفعية وقتل شيوخ واعيان من بني شهرفي تلك المعركة المسماه بـ ( معركة زخران ) ومنهم :
فايز بن مسعد من آل العريف
وعبدالله بن عساف من نحيان
وعامر بن فهران من بلحصين
وعبدالله بن غرمان من آل بهيش
والخناب الوليدي … وغيرهم .
وسبب هذه المعركة انه تم أسر الشيخ شبيلي بن محمد العريفي (شيخ مشايخ قسم بني أثلة من بني شهر) من قبل قوات الاتراك لأنه ارسل رسالة للملك عبدالعزيز كان يستنجد فيه من انفلات الاوضاع في منطقة عسير نتيجة سوء حكم الدولة العثمانية ولكن المرسول اتجه للباشا التركي في أبها فطلب الباشا من شبيلي الحضور لأبها بحجة إعطائه مساعدات مالية وعند وصوله لأبها تم القبض عليه وحبسه في السجن , ولما وصل الخبر لقبائل بني شهر ثاروا على الحامية التركية في تنومة بني شهر ورفضوا دفع الزكاة وطلبوا اخراج الشيخ شبيلي من السجن , فأرسل الباشا جيش من الاتراك وبعض قبائل منطقة عسير بقصد اخضاع تمرد قبيلة بني شهر على الحكم العثماني , فتمركز محاربين بني شهر في وادي زخران وحاربوا الجيش التركي بالبنادق والجنابي واستمرت المعركة لمدة ثلاثة ايام وكان من نتائجها :-
1/ انهزام الجيش التركي ودحره عن بلاد قبيلة بني شهر .
2/ إطلاق سراح الشيخ شبيلي .
3/ دفع مبلغ (30) ألف جنيه للشيخ فراج العسبلي تعويض عن الخسائر .
4 / توقيع معاهدة في أبها بين الباشا وبني شهر تنص على ألا يمر جيش الاتراك اطلاقا من بلاد قبيلة بني شهر مهما كانت الظروف .
يقول الشاعر بن شولان البارقي :-
يا ذميري بالرسائل ودها لعند ابو فراج
واقره التسليم ذا يشفى البلاء من عند بن شولاني
والله اللي خارجه من ظلمة الدولة وهولها
شلت البيضاء لبن دعبش و شهر الشام وبني التيم
والعوامر شل ثوب البفت من بعطا الى طلا
طلقو يالحرب ما يطفى لظاها إلا بفك شبيلي
وان غلبتوا عارضه ما عاد يصدر راس عسكري
وأنثوا دلوا مغيد وعلكم العسرا وراس الباشا
قالو اثار الشبيلي هيبة الديره ونورها
والله انك رايح سد اللحى واشناب طائل
ويقول الشاعر محمد بن سعيده الخشرمي :-
زاع مرد اللحى تسعين طابور من شان ارضنا
كل طابور فيه أربع مية من عساكر بن رديف
أخذوا معهم بني مالك وشهران ورفيده وعلكم
والمغيدي وصبيان بلحارث وسودان الوجيه
وآل موسى على الرايات هم وأسمري وأحمري
ما بقى في عسير الا النساء فاقت في حربنا
وصلوا إلى تنومة قالوا بني شهر عار علينا
ما يعدوا بلدنا حد فينا رجال ٍ يمنعون
ثم زاعت جبال بني شهر بالنمور و بالفهود
والتقينا بمرت والمعشر وروم نيمسي
حتى وصلوا مقاتيل ابن حامد ثمان مية وزود
عوّد قال بن حامد يا بني شهر ما نبغي الحرايب
غير هذي ثلاثين ألف لشيوخكم والعسبلي
وامنونا من بني شهر واما ارضهم تحرم علينا
والمحابيس في وجهي وماتطلبون اسلمه
حتى يصرف لك الباشا على كل تركي ٍ جنيه
ويقول الشاعر عامر بن رحاح الحصيني :-
الله الله يا يوم الثلاثاء ويا يوم يالربوع
يوم ضرب المدافع تشتغل والمكينة والمعشر
يوم جاء للعساكر لطمة ٍ والقبايل مثلها
والعوامر مع بني التيم واي باقي الدنيا سعة
ويقول الشاعر محمد بن الأعدل الشهري :-
هيدني يا طوارفنا ودونك رجال ٍ من هلك
كم هلكنا الرقاب الحمر دونك وبعنا لايع الدم
ما صخينا حدود الطارفة بالدراهم والقروش

شهر بن ربيعة بن الأواس بن الحجر بن الهنوء بن الأزد بن كهلان بن يشجب بن سبأ بن يعرب بن قحطان بن هود < عليه السلام > بن عبدالله بن رباح بن جارود بن عاد بن عوس بن إرم بن سام بن نوح < عليه السلام > بن لامي بن متوشالخ بن أدريس < عليه السلام > بن يارب بن لائيل بن اينان بن آشون بن شيث بن آدم < عليه الســــــــلام >


ومن ما روي عن فضائل الازد وقلنا أن قبيلة الأزد هي قبيلة بني شهر حيث وصفهم  عبدالرحمن عن الرسول صلى الله عليه وسلم انه قال ( أتتكم الازد أحسن وجوها وأعذبها أفواها وأصدقها لقاء ) قبيلة بني شهر والإسلام : عن سويد بن الحارث قال وفدت سابع سبعة من قومي على رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما دخلنا عليه وكلمناه فأعجبه ما رأى من سمتنا ورينا فقال:ما انتم؟:قلنا مؤمنون فتبسم رسول الله وقال( أن لكل قول حقيقة فما حقيقة قولكم وإيمانكم ) قلنا خمس عشر خصلة خمس منها أمرتنا رسلك أن نؤمن بها وخمس أمرتنا أن نعمل بها وخمس تخلقنا بها في الجاهلية فنحن عليها إلا أن تكره منها شيئا فقال رسول الله
( ما الخمس التي أمرتكم بها رسلي أن تؤمنوا بها ) أمرتنا أن نؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله والبعث بعد الموت قال:( وما الخمس التي أمرتكم رسلي أن تعملوا بها ) قلنا: أمرتنا أن نقول لا اله إلا الله و نقيم الصلاة ونؤتي الزكاة ونصوم رمضان ونحج البيت من استطاع إليه سبيله فقال:( وما الخمسة التي تخلقتم بها في الجاهلية )قالوا: الشكر عند الرخاء والصبر عند البلاء والرضى بمر القضاء والصدق في مواطن اللقاء وترك الشماتة بالأعداء فقال الرسول صلى الله عليه وسلم ( حكماء علماء كادوا من فقههم إن يكونوا أنبياء ) ثم قال :وأنا أزيدكم خمسا فيتم لكم عشرون خصلة إن كنتم كما تقولون ) فلا تجمعوا ما لا تأكلون ولا تبنوا ما لا تسكنون ولا تنافسوا في شئ انتم عنه غدا تزولون واتقوا الله الذي إليه ترجعون وعليه تعرضون وارغبوا فيما عليه تقدمون وفيه تخلدون فانصرف القوم من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وحفظوا وصيته وعملوا بها.

وفي المستدرك على الصحيحين للحاكم أخبرني الشيخ أبو بكر أحمد بن إسحاق ، أنبأ محمد بن غالب ، ثنا إسماعيل بن عبد الله بن زرارة الرقي ، ثنا عمر بن صالح بن أبي الزاهرية الرقي ، قال : سمعت أبا جمرة ، يقول : سمعت ابن عباس رضي الله عنهما ، يقول : وفد على النبي صلى الله عليه وسلم أربع مائة أهل بيت ، أو أربعة مائة رجل من أزد شنوءة فقال : « مرحبا بالأزد أحسن الناس وجوها ، وأطيبه أفواها ، وأشجعه لقاء ، وآمنه أمانة شعاركم يا مبرور »
وقال عقبه: « هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه»

  • حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا مهدي بن ميمون حدثنا غيلان بن جرير قال قلت لأنس أرأيت اسمالأنصار كنتم تسمون به أم سماكم الله قال بل سمانا الله عز وجل كنا ندخل على أنس فيحدثنا بمناقب الأنصار ومشاهدهم ويقبل علي أو على رجل من الأزد فيقول فعل قومك يوم كذا وكذا ,كذا وكذا. (صحيح البخاري)
  • عن شعيب بن الحبحاب، عن أنس بن مالك، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (الأزد أسد الله في الأرض، يريد الناس أن يضعوهم، ويأبى الله إلا أن يرفعهم، وليأتين على الناس زمان، يقول الرجل : يا ليت أبي كان أزديا، يا ليت أمي كانت أزدية). أخرجه الترمذي (3937) قال : حدثنا عبد القدوس بن محمد العطار، حدثني عمي صالح بن عبد الكبير بن شعيب بن الحبحاب، حدثي عمي عبد السلام بن شعيب، عن أبيه، فذكره.

وقال الهيثمي : ورجال أحمد ثقات. قوله : “الأزد” أي أزد شنوءة، في القاموس أزد بن الغوث وبالسين أفصح أبو حي من قحطان ومن أولاده الأنصار كلهم.

” أسد الله” أي جنده وأنصار دينه قد أكرمهم الله بذلك فهم يضافون إليه ” أن يضعوهم” أي يحقروهم ويذلوهم” ويأبى الله إلا أن يرفعهم”أي ينصرهم ويعزهم ويعليهم على أعداء دينهم . قال الطيبي : قوله أزد الله يحتمل وجوها أحدها اشتهارهم بهذا الاسم لأنهم ثابتون في الحرب لا يفرون، وعليه كلام القاضي. وثانيها أن تكون الإضافة للاختصاص والتشريف كبيت الله وناقة الله على ما يدل عليه قوله يريد الناس أن يضعوهم إلخ. وثالثها أن يراد بها الشفاعة والكلام على التشبيه، أي الأسد أسد الله فجاء به إما مشاكلة أو قلب السين زايا انتهى. قال القاري بعد نقل كلام الطيبي هذا وتبعه صاحب الأزهار من شراح المصابيح، لكن إنما يتم هذا لو كان الأسد بالفتح والسكون لغة في الأسد بفتحتين كما لا يخفى وهو ليس كذلك على ما يفهم من القاموس انتهى.

  • وفد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قوم من دوس فقال : رسول الله صلى الله عليه وسلم  : (مرحبا بالأزد، أحسن الناس وجوها، وأطيبه أفواها، وأعظمه أمانة، أنتم مني، وأنا منكم، شعاركم : يا مبرور) الراوي : عبد الله بن عباس المصدر : لسان الميزان – الصفحة أو الرقم : 6/116 وأيضا ميزان الاعتدال الصفحة أو الرقم : 3/206
  • حدثنا زيد بن أبي الزرقا، بإسناد عن أبي هريرة ,قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم : (نعم القوم الأزد طيبة أفواههم فخرة أبدانهم تقية قلوبهم). صحيح الألباني في السلسلة الصحيحة.
  • حدثنا ‏ ‏إبراهيم بن يعقوب ‏ ‏وغير واحد ‏ ‏قالوا حدثنا ‏ ‏وهب بن جرير ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبي ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏عبد الله بن ملاذ ‏ ‏يحدث عن ‏ ‏نمير بن أوس ‏ ‏عن ‏ ‏مالك بن مسروح ‏ ‏عن ‏ ‏عامر بن أبي عامر الأشعري ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏قال ‏ قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم  : (‏نعم الحي ‏ ‏الأسد ‏ ‏والأشعريون ‏ ‏لا يفرون في القتال ولا ‏ ‏يغلون ‏ ‏هم مني وأنا منهم).
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  : (نعم القوم الأزد نقية قلوبهم بارة أيمانهم طيبة أفواههم) الراوي : أبو هريرة المصادر : السلسلة الصحيحة – الصفحة أو الرقم: 1039 وأيضا محجة القرب الصفحة : 324 وأيضا مجمع الزوائد الصفحة : 10/52
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  : (أتتكم الأزد أحسن الناس وجوها وأعذبها أفواها وأصدقها لقاء).
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  : (الأزد مني وأنا منهم، أغضب لهم إذا غضبوا وأرضى لهم إذا رضوا‏) ‏‏أبو نعيم، طب – عن بشر بن عصمة.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  : (مرحبا بالأزد أحسن الناس وجوها وأشجعهم قلوبا وأطيبهم أفواها وأعظمهم أمانة‏!‏ شعاركم يا مبرور‏) عن ابن عباس‏ ‏‏.‏
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  : (مرحبا بكم أحسن الناس وجوها وأصدقه لقاء وأطيبه كلاما وأعظمه أمانة‏!‏ أنتم مني وأنا منكم‏.‏) ‏ابن سعد – عن منير بن عبد الله الأزدي‏.‏
  • ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم  : ‏ ‏(الملك في ‏ ‏قريش ‏ ‏والقضاء في ‏ ‏الأنصار ‏ ‏والأذان في ‏ ‏الحبشة ‏ ‏والأمانة في ‏ الأزد).
  • حدثنا أحمد بن منيع حدثا يزيد بن هرون أخبرني أيوب عن سعيد المقبري عن أبي هريرة : أن أعرابيا أهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلم بكرة فعوضه منها ست بكرات فتسخطه فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فحمد الله وأثنى عليه ثم قال ” إن فلانا أهدى إلي ناقة فعوضته منها ست بكرات فظل ساخطا ولقد هممت أن لا أقبل هدية إلا من قرشي أوأنصاري أو ثقفي أو دوسـي “. والأنصار ودوس من الأزد. حديث صحيح الألباني.
  • عن علي بن عبد الله بن عباس قال : أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل موته : ” بالداريين والرهاويين وبالدوسيين خيرا “. و الدوسيين من الأزد.
  • ‏حدثنا ‏ ‏عبد القدوس بن محمد بن الحبحاب ‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن كثير العبدي البصري ‏ ‏حدثنا ‏ ‏مهدي بن ميمون ‏ ‏حدثني ‏ ‏غيلان بن جرير ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏أنس بن مالك ‏ ‏يقول: ” ‏إن لم نكن من ‏‏ الأزد ‏ ‏فلسنا من الناس ” صحيح الترمذي – الصفحة أو الرقم: 3938.
  • وذكر أن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما كان يتحرى وقت طوافهم، ويدخل في جملتهم، تبركا بدعائهم، وشأنهم عجيب كله، وقد جاء في أثر: “زاحموهم في الطواف، فإن الرحمة تنصب عليهم صبا”.
  • عند مسلم من حديث أبي برزة قال بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا إلى قوم فسبوه وضربوه، فجاء إلىرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : “لو أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك”. وأهل عمان من أزد شنوءة.

* وصف النبي موسى عليه السلام  :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (… ثم أصعدني إلى السماء السادسة، فإذا فيها رجل آدم طويل أقنى، كأنه من رجال شنوءة ؛ فقلت له : من هذا يا جبريل ؟ قال : هذا أخوك موسى بن عمران…) (صحيح مسلم،البخاري).

* سرعة دخولهم في الإسلام :

كتب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى حي من العرب يدعوهم إلى الإسلام فلم يقبلوا الكتاب ورجعوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبروه فقال: (أما إني لو بعثت به إلى قوم بشط عمان من أزد شنوءة وأسلم لقبلوه).

بعض من معارك قبيلة بني شهر ضد القوات التركية والاشراف والتي جمعت من المصادر الموثوقة وامهات الكتب لاثبات الحقيقة التي تخفى على كثير من الناس خصوصا ًأنه توجد العديد من المقابر لجيوش الترك في بلاد قبيلة بني شهر وقد برز العديد من الامراء والشيوخ والفرسان من قبيلة بني شهر في تلك الحقبة الزمنيةممن سطروا الامجاد والبطولات و من أشهرهم :
الأمير محمد بن دهمان الشهري
الفارس ناصر بن محمد بن دهمان الشهري
الشيخ غرم العسبلي .
الشيخ فراج بن سعيد العسبلي .
الشيخ شبيلي بن محمد العريفي .
الفارس عبدالرحمن بن دعبش الوليدي .
ومن المعلوم ان اقليم عسير كان اكثر اقاليم الجزيرة العربية تعرضا لغزو الاتراك لسببين :
1/ مساندة امراء عسير في ذلك الوقت لأمراء الدولة السعودية الاولى.
2/قوة القبائل في عسير وتعددها .. وكثرة الخيرات في ذلك الوقت .
ففي عام 1207 هـ قاد الامير غرم بن سعيد العسبلي الشهري جيش لمحاربةالقوات التركية وصد الهجوم عن بلاد غامد وزهران ويقال انه قتل من قبيلةرجال المع 800 رجل في تلك المعركة . وفي يوم الاحد 18/6/1224 هـ كان الامير محمد بن دهمان الشهري مع قبائل بني شهر حضرا ً وبدوا ً ضمن جيش قوامه (50) الف مقاتل بقيادة امير عسير عبدالوهاب ابو نقطة , وتقدموا قرب وادي بيش لقتال الشريف حمود ابو مسمارحاكم المخلاف السليماني , ودارت معركة عنيفة انتهت بهزيمة جيش الشريف حمود .وفي شوال 1229 هـ سار الامير محمد بن دهمان الشهري ومن معه من قبائل بني شهر ورجال الحجر في جيش قوامه (10) الالاف مقاتل والذي كلفه الاميرعبدالله بن سعود ال سعود بملاقات جيش محمد علي باشا المكلف من الخليفة التركي حيث حاصروا بخروش بن علاس وقبائله زهران في وادي زهران بجيش قوامه (20) الف وقد حدثت الموقعه قرب حصن بخروش فاقتتلوا قتالا شديدا وانهزم الاتراك والمصريين هزيمة شنيعة وغنموا القبائل اسلحتهم وازوادهم وخيامهم وقتل الكثير من الجيش التركي ولم ينجوا الا من هرب على الخيل .وفي عام 1225 جهز الاتراك حملة على قبيلة بني شهر بقصد ردعها .فأرسل الامير محمد بن دهمان الشهري ابنه الفارس البطل ( ناصر ) بجيش كبيرمن بني شهر فتصدوا للقوات التركية في معركة لأتانين شمال النماص وتمكنوامن طرد الاتراك ودحرهم خائبين ..
يقول الامير محمد بن دهمان في قصيدته المشهوره :
عبا في لتانين يوم مشيّب = نهار التقى المحملين التعيبه
نهار الحشاير يلوف العشاير = بطعن وضرب اللجيني وشيبه
قعدنا ثمانين يوم بلا ماء = وننحر من البل و نشرب حليبه
نصالي ونصلى القنا والحرايب = ونهوي بشامان ما نتقي به
كسرنا العساكر وخذنا الغنايم = وخذنا الجمال وخيول ٍ غصيبه
على ظهر صامل وكامل وغاوي = نرد العداء صبح ولا مغيبه
رجال القبايل على اغلى الذلايل = وكل على نبته نعتزي به
إلى آخر القصيدة …
ويقول في قصيدة آخرى :-
أهل القرى ربعي بعسر ومسرات = جاهم و مسبل و ابن مالح و بيروق
قومي مقاديم كل ما صار فزعات = مطرود غايات الرجاجيل ملحوق
نصبّح عدانا بالضحاوي و روحات = و نرعى البهيم و نجد دام إن به فوق
نضحّي بترجس و العشي بالحزيمات = حتى ربت ترعى بها الشاه و النوق
الأرض تجدب و أرضنا ماء و خيرات = حجاز و تهامة و بيشة لنا سوق
لبني شهر في الحرب صولات و جولات = ويا كم ردعنا عصبة الجور و البوق
نركب مهارٍ طايعات و عسيفات = ونرد العذيبة و البجيلة و ماء روق
و إن صار في الأفلاج صايح ونبات = نفزع كما فعل المحبين للشوق
ناصر ذميري في عصيب المهمات = الى بدا للحرب رايات و شروق
وندرا الخطأ ما دام قدرٍ و شيمات = و نعطي حقوق الجار و الضيف مسبوق
وإن كان في الأطراف بيع ٍ و شريات = قمنا برد الفعل و الكيل مطبوق
نشرب دلال البن صفر المصبات = و ننطح رجال ٍ عندهم للوفاء ذوق
يا ناشد ٍعنا بالأيدي علامات = سيوف و رماح ٍ و بارود مسحوق
يبشر بنا الداعي إلى شب غارات = يبشر بجيش ٍ مثل رعد ٍ و باروق
حرابنا يصبر لضاحك و شمّات = تشهد لنا حظوه و ظهياء و هبروق
راعي الغنم يرعى و يسرح و قد بات = في نجد و النصباء و ليت الصحن فوق
ولا فزعنا الا بعد سبع زلات = منع ٍ و نهب و شيء من المال مسروق
ما قال بن دهمان ما فيه ميلات = و أنا على عهدي مع الشيخ موثوق
و قايل ٍ كن بن دهمان قد مات = مطرود غايات الرجاجيل ملحوق .. الى آخر القصيدة
وفي عام 1233 هـ جاءت قوات بقيادة محمد علي باشا الى جنوب الطائف لمقابلة جيش الامير عبدالله بن سعود ال سعود وشاركت معظم قبائل عسيرفي هذة المعركة ( معركة وادي بسل ) وفي عام 1250 هـ جاءت قوات كبيرة من الاتراك الى مدينة تنومة بني شهرلمحاصرة الأميرمحمد بن دهمان وقد تمكنوا من اقتحام قلاعه وحصونه واحراقها ولكن الامير محمد بن دهمان استطاع ان يفلت من قبضة الاتراك هو والقليل من مساعديه على ظهور الخيل .. وتقول المصادر انه التجى في جبل منعا الحصين
وفي احدى ايام المعارك انتصر ناصر بن دهمان وجيشه على الاتراك وعاد قبل المغرب لجمع الغنائم من ارض المعركة وقد اعد الترك له كمين وتم القبض عليه وإرساله الى اسطنبول حيث اعدم هناك رحمه الله :يقول محمد بن دهمان في قصيدته التي ارثى فيها ابنه ناصر وقد وصف فيها تفاصيل القبض على ابنه :
يقوله محمد وطرفه سهيد = وصارت عيونه على النوم غيبه
سهيد على ولد فات مني = ووخر على الجوف ضو ٍ لهيبه
أنا انسبت جده فلا بحث سده = فجاء مثل اللشبيل يهاوي ضريبه
عذاب السبايا مقدي السرايا = سعود الجماعة نهار الغصيبه
لعينيك يا ناصر أنا مريض = وذا فعل من هو يفارق حبيبه
انا منك مثل الذي نهب ماله = و ولوّا به الخبره المستطيبه
انا منك مثل الذي ساق زرعه = قدى للصرام ثم لاعه ضريبه
ويا ناصر المنع تسلم يمينك = وفعلك في القوم كلٍ دري به
ويا ناصر المنع يا غبن عيني = على شوفتك عقب طول المغيبه
ويا ناصر المنع قد فات مني = كما فات صيد الخلا من ضريبه
إذا جاء ينوشه بريع قريب = إذا هو بالأقصى تعدى شعيبه
وياناصر المنع قد فات مني = وقدني من الحصن عند الزريبه
وأنا كنت قيدوم شهر ابن نصرا = بسبعة بيارق على الراس هيبه
وانا كنت قيدوم من قال حجري = وعندي من الشور الأعلى صليبه
وانا كنت قيدوم صبيان غامد = وزهران في وقت حرب لهيبه
ولو كان ناصر سلم من الخيانة = وصل باب صنعاء ومكة وطيبه
ولكن تقدم على ظهر غاوي = نهار الأحد صار للشمس غيبه
تلقى صفوف العدا بالمنهد = وطايح وصايح وذا من يجيبه
وحين أقفوا القوم قد رد ناصر = ورمحه وسيفه بالأيدي قطيبه
ولا يدري ان العدو عاد حوله = ولفوا عليه الخيول النجيبه
ومن بعد ما راح ناصر صغرنا = صغارة غريبٍ بدارٍ غريبه ..إلى آخر القصيدة
وفي عام 1335 هـ جاءت قوات تركية الى تنومة , وقد تم محاصرتها من قبل قبائل بلحارث من بني شهر ومنعوها من التقدم شمالا ً وقد هبت قبائل العوامر وبني التيم من بني شهر لمساعدة اخوانهم بلحارث في تنومة وصد تقدم الاتراك باتجاه النماص .. وقد استخدم الاتراك المدفعية وقتل شيوخ واعيان من بني شهرفي تلك المعركة المسماه بـ ( معركة زخران ) ومنهم :
فايز بن مسعد من آل العريف
وعبدالله بن عساف من نحيان
وعامر بن فهران من بلحصين
وعبدالله بن غرمان من آل بهيش
والخناب الوليدي … وغيرهم .
وسبب هذه المعركة انه تم أسر الشيخ شبيلي بن محمد العريفي (شيخ مشايخ قسم بني أثلة من بني شهر) من قبل قوات الاتراك لأنه ارسل رسالة للملك عبدالعزيز كان يستنجد فيه من انفلات الاوضاع في منطقة عسير نتيجة سوء حكم الدولة العثمانية ولكن المرسول اتجه للباشا التركي في أبها فطلب الباشا من شبيلي الحضور لأبها بحجة إعطائه مساعدات مالية وعند وصوله لأبها تم القبض عليه وحبسه في السجن , ولما وصل الخبر لقبائل بني شهر ثاروا على الحامية التركية في تنومة بني شهر ورفضوا دفع الزكاة وطلبوا اخراج الشيخ شبيلي من السجن , فأرسل الباشا جيش من الاتراك وبعض قبائل منطقة عسير بقصد اخضاع تمرد قبيلة بني شهر على الحكم العثماني , فتمركز محاربين بني شهر في وادي زخران وحاربوا الجيش التركي بالبنادق والجنابي واستمرت المعركة لمدة ثلاثة ايام وكان من نتائجها :-
1/ انهزام الجيش التركي ودحره عن بلاد قبيلة بني شهر .
2/ إطلاق سراح الشيخ شبيلي .
3/ دفع مبلغ (30) ألف جنيه للشيخ فراج العسبلي تعويض عن الخسائر .
4 / توقيع معاهدة في أبها بين الباشا وبني شهر تنص على ألا يمر جيش الاتراك اطلاقا من بلاد قبيلة بني شهر مهما كانت الظروف .
يقول الشاعر بن شولان البارقي :-
يا ذميري بالرسائل ودها لعند ابو فراج
واقره التسليم ذا يشفى البلاء من عند بن شولاني
والله اللي خارجه من ظلمة الدولة وهولها
شلت البيضاء لبن دعبش و شهر الشام وبني التيم
والعوامر شل ثوب البفت من بعطا الى طلا
طلقو يالحرب ما يطفى لظاها إلا بفك شبيلي
وان غلبتوا عارضه ما عاد يصدر راس عسكري
وأنثوا دلوا مغيد وعلكم العسرا وراس الباشا
قالو اثار الشبيلي هيبة الديره ونورها
والله انك رايح سد اللحى واشناب طائل
ويقول الشاعر محمد بن سعيده الخشرمي :-
زاع مرد اللحى تسعين طابور من شان ارضنا
كل طابور فيه أربع مية من عساكر بن رديف
أخذوا معهم بني مالك وشهران ورفيده وعلكم
والمغيدي وصبيان بلحارث وسودان الوجيه
وآل موسى على الرايات هم وأسمري وأحمري
ما بقى في عسير الا النساء فاقت في حربنا
وصلوا إلى تنومة قالوا بني شهر عار علينا
ما يعدوا بلدنا حد فينا رجال ٍ يمنعون
ثم زاعت جبال بني شهر بالنمور و بالفهود
والتقينا بمرت والمعشر وروم نيمسي
حتى وصلوا مقاتيل ابن حامد ثمان مية وزود
عوّد قال بن حامد يا بني شهر ما نبغي الحرايب
غير هذي ثلاثين ألف لشيوخكم والعسبلي
وامنونا من بني شهر واما ارضهم تحرم علينا
والمحابيس في وجهي وماتطلبون اسلمه
حتى يصرف لك الباشا على كل تركي ٍ جنيه
ويقول الشاعر عامر بن رحاح الحصيني :-
الله الله يا يوم الثلاثاء ويا يوم يالربوع
يوم ضرب المدافع تشتغل والمكينة والمعشر
يوم جاء للعساكر لطمة ٍ والقبايل مثلها
والعوامر مع بني التيم واي باقي الدنيا سعة
ويقول الشاعر محمد بن الأعدل الشهري :-
هيدني يا طوارفنا ودونك رجال ٍ من هلك
كم هلكنا الرقاب الحمر دونك وبعنا لايع الدم
ما صخينا حدود الطارفة بالدراهم والقروش


قصيدة رابع الخلفاء الراشدين علي بن أبي طالب رضي الله عنه في الأزد

الأَزْدُ سَيْفِـي عَلَـى الأَعْـدَاءِ كُلِّهِـــمُ وَسَيْفُ أَحْمَدَ مَنْ دَانَتْ لَـهُ العَـــرَبُ
قَوْمٌ إذا فاجـأوا أَبْلَـوا وإن غُلِبُــوا لا يُحْجِمُونَ ولا يَدْرُونَ مَا الْهَــرَبُ
قَــــوْمٌ لَبُوسُهُـــمُ فِـي كُـلِّ مُعْتَـرَكٍ بيــــضٌ رقــــاقٌ وداوُديــةٌ سُـلَــبُ
البِيْضُ فَوْقَ رُؤُوسٍ تَحْتَهـا اليَلَـبُ وفي الأَنَامِلِ سُمْرُ الخَـطِّ والقُضُـبُ
وأَيُّ يَـــوْمٍ مِـنَ الأَيَّـــامِ لَيْـسَ لَهُــم فيهِ مِنَ الفِعْلِ ما مِنْ دُونِـهِ العَجَــبُ
الأَزْدُ أزيَــدُ مَنْ يَمْشِــي عَلَـى قَـــدَمٍ فَضْــلاً وَأَعْلاَهُـــمْ قَـدْرا إذا رَكِبُــوا
وَالأَوْسُ وَالْخَزْرَج القَوْمُ الَّذِينَ بِهِمْ آوَوا فَأَعْطَـــوا فَـــوْقَ مَـا وَهَـبُــوا
يَا مَعْشَـــر الأَزْدِ أَنْتُــمْ مَعْشَـرٌ أُنُـفٌ لاَ يَضْعُفُون إذا مَا اشْتَـدَّتِ الحِقَــبُ
وَفَيْتُــمُ وَوَفَــــاءُ العَـهْـــدِ شِيْمَتُـكـم وَلَمْ يُخالِـطْ قديمـا صِدْقَكُــــمْ كَـــذِبُ
إذا غَضِبْتُمُ يَهَابُ الخَلْـقُ سَطْوَتَكُـم وَقَـدْ يَهُــونُ عَلَيكُـم مِنْهُـمُ الغَضَــبُ
يا مَعْشَـــر الأزْدِ إِنِّـي مِـنْ جَمِيْعِكُــمُ رَاضٍ وَأَنْتُمْ رؤوسُ الأَمْرِ لا الذَّنَـبُ
لَنْ يَيْأَسَ الأَزْدُ مِـنْ رُوْحٍ وَمَغْفِـــرَةٍ وَاللُه يَكْــلأُهُم مِنْ حَيْـثُ مـا ذَهَبُــوا
طِبْتُم حَدِيثـاً كمــا قَـدْ طـابَ أَوَّلُكُـــمْ والشَّوْكُ لايُجْتَنَى مِنْ فَرْعِهِ العِنَــبُ
والأَزْدُ جُرْثُومَةٌ * إِنْ سُوبِقُـوا سَبَقُـوا أوفُوخِرُوا فَخَرُوا أوغُولِبُوا غَلَبُـوا
أَوكُوثروا كَثِرُوا أوصُوبرُوا صَبَـروا أوسُوهِموا سَهَموا أوسُولِبوا سَلَبوا
صَفَــوا فَأَصْفَاهُـمُ البَـــارِي وِلاَيَتَـهُ فَلَمْ يَشِبْ صَفْوَهُـمْ لَهْـوٌ ولا لَعِــــبُ
مِنْ حُسْنِ أخْلاَقِهِمْ طابَتْ مجالِسُهُـمْ لا الجَهْلُ يَعْرُوْهُمْ فيها ولا الصَّخَـبُ
الغَيْثُ ما رُوِّضُوا مِـنْ دُوْنِ نائِلِهِـمْ والأُسْدُ * تَرْهَبُهُمْ يومـا إذا غَضِبُـــوا
أَنْــدَى الأَنَـامِ أَكُفًّـا حِيْـنَ تَسْأَلُهُــــم وَأَرْبَطُ النَّاسِ جَأْشــاً إنْ هُـمُ نُدِبـوا
فَاللُه يَجْزِيْهِـمُ عَمَّــا أَتَـوا وَحَبَـــــوا بِهِ الرَّسولَ وَمَا مِنْ صَالِـحٍ كَسَبُــوا

* جرثومة : مجتمع الشيء وأصله. جرثومة الشئ ‘بالضم‘.. أصله ومُجتمعه. وروى عن بعضهم الأسد جُرثومة العرب فمن أضلّ نسبه فليأتهم “أراد الأزد”. – تاج العروس – الزبيدي ج 8 ص 226.

* الأســـد : بتسكين السين، تعني الأزد والأزْد والأسْد لغتان، والأخيرة ” أفصح “، إلا أن الأولى ” أكثر “.

قال ابن دريد : اشتقاق الأسْد من قولهم: أسِدَ الرجل يأسَدُ أسْدًا، إذا تشبّه بالأسد.

بعض مشاهير الأزد في الجاهلية

  • الملك عمرو بن عامر الملطوم ملك اليمن وآخر ملوك الأزد.
  • الملك مالك بن فهم الأزدي أول ملك على عمان وإقليم البحرين والعراق من زهران.
  • عمرو بن فهم الملك الثاني على الحيرة من زهران.
  • جَذِيمة الأبرش بن مالك بن فهم، وقد حكم العراق بعد ابيه من زهران.
  • منهم ملوك الحيرة, اللخميين المناذرة
  • الغساسنة، وهي سلالة ملكية مشهورة من الأزد وهم ملوك الشام.
  • سليمة بن مالك بن فهم أول من حكم اجزاء من بلاد فارس
  • عبد العزى بن معولة بن شمس بن عمرو بن غنم حكم أقليما اليمامة والبحرين
  • الجلندي بن مستكبر بن الجُراز بن عبد العزى
  • عامر بن عمرو بن جعثمة بن يشكر بن مبشر بن صعب بن دهمان بن نصر بن زهران، أول من بناءالكعبة المشرفة بعد النبي إبراهيم عليه السلام فسمّي الجادر وسمي قومه بنى “الجدرة”، وتزوج بنت الحارث بن مضاض الجرهمي.
  • سعد بن سيل بن خير بن حمالة بن عوف بن غنم بن عامر بن عمرو بن جعثمة ، أحد أجداد الرسول صلى الله عليه وسلم , صهر كلاب بن مرة سيد قريش.
  • فاطمة بنت سعد بن سيل بن خير بن حمالة بن عوف بن غنم بن عامر بن عمرو بن جعثمة وقد تزوجت كلاب بن مرة سيد قريش، وأم قصي بن كلاب “سيد مكة”.
  • حممة بن الحارث الدوسي له منادمة شهيره مع ملك من ملوك حمير.
  • عمرو بن حممة الدوسي
  • حاجز بن عوف الأزدي شاعر وصعلوك عداء, توفي قبيل الإسلام بفترة قصيرة.
  • أطيلس البقمي من صعاليك ما قبل الإسلام ومن العدائين الذين يدركون الخيل عدواً.
  • الشنفرى الأزدي شاعر وصعلوك من الصعاليك العدائين وصاحب لامية العرب، من بني شهر
  • حازم البقمي فارس عاش في الجاهلية, طُلب لرصد الصعلوك الشنفري والقبض عليه ففعل, وهو من بني عامر بن حوالة بن الهنوء بن الأزد.
  • أبو صفيح الدوسي خال أبي أزيهر، وهو الذي قتل المسيب بن عابد بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم.
  • حجية الدوسي، شاعر.
  • الشاعر الجاهلي عبد الله بن سلمة الغامدي أحد شعراء المفضليات المخضرمين.
  • الأشتر الحمامي وهو من بني حمامة رهط ابن دريد
  • الأغلب بن نباتة الأزدي
  • السموأل الأزدي وهو شاعر عربي مشهور في الجاهلية.
  • ربيعة بن مهرب الغامدي، أحد شعراء الجاهلية.
  • أبو عُبيس الشاعر شاعر جاهلي من بني مبدول.
  • جواس بن حيان الأزدي، شاعر جاهلي.
  • لمس بن سعد البارقي الأزدي من عسير وهو صاحب حلف الفضول.
  • قيس بن الخطيم الأزدي شاعر من صناديد العرب في الجاهلية وأشد رجالها.
  • عبد العزى بن مسروح بن جبير، شاعر وفارس جاهلي وهو الذي هزم أحد كتائب ابرهة الحبشي أثناء مرورها من سراة الحجاز إلى مكة.

ما يخص عدد قبيلة بني شهر يقول الرحالة الفرنسي موريس تاميزيه في كتاب (رحلة إلى بلاد العرب) قال ((( أن قبيلة بني شهر يمكنها تجهيز جيش قوامه عشرة آلاف مقاتل 10,000 بكامل عتادهم وسلاحهم ))) وهذا الكتاب كان عام (1248هـ 1834م) يعني هذا العدد قبل 300 سنة

ويقول النعمي في كتابه (تاريخ عسير في الماضي والحاضر) (((أن قبيلة بني شهر من أشد العرببأس و أجودهم كرم وأن تعداد قبيلة بني شهــر يتعدى 200,000 نسمة )))

ويقول المؤرخ حمد إبراهيم الحقيل في كتابه ( كنز الأنساب و مجمع الآداب) 1388هـ (((أن قبيلة بني شهر مساكنهم ممتده من تهامة بالقرب من القنفذة إلى أعالي جبال الحجاز وهي قبيلة كبيرة العدد ورجالها من الشجعان ))).

ويقول الباحث السرحاني في كتابه (جامع أنساب قبائـل العرب) صفحة 85 ((( وفي قلب جزيرة العرب ،وفي الرحلة اليمانية ص46،45 // أن قبيلة شهر بعضها ساكن فوق الجبل المسمى الحجاز ويسمون بأهل الحجاز .

وحسب الأحصاءات الأخيره لتعداد السكاني وهي أن قبيلة بني شهر هي أكبر قبيلة بالجنوب من حيث التعداد.ومن مصادر موثوقه.

أفتخر وكلي فخر بقبيلتي ولعل حديث الرسول صلى الله عليم وسلم وأفتخاره بقريش خير دليل.حدثنا يزيد بن هارون عن ابن أبي ذئب عن الزهري عن طلحة بن عبد الله بن عوف عن عبد الرحمن بن الأزهر عن جبير بن مطعم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إن للقرشي مثل قوة رجلين من غير قريش ، قيل للزهري : ما عنى بذلك ؟ قال : في نبل الرأي . فأفتخار الرسول صلى الله عليه وسلم ليس فيه من العصبيه القبلية وأنما أفتخار بنسبه فعليه أفضل الصلاة والسلام.

مدونة حيث الحقيقة للاستاذ محمد الشهري

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*