أخر المستجدات
قصيدة “ملحمة الانصار” من نظم ابراهيم بن عبدالرحمن بن ذيب ال عريمه الودعاني الدوسري

قصيدة “ملحمة الانصار” من نظم ابراهيم بن عبدالرحمن بن ذيب ال عريمه الودعاني الدوسري

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف المرسلين
وبعد

ملحمة الانصار من نظم ابراهيم بن عبدالرحمن بن ذيب ال عريمه الودعاني الدوسري وفيها ذكر بعض مناقب ومواقف الانصار رضي الله عنهم وارضاهم حبّا لهم و اعترافا بفضلهم وجهادهم في نصرة رسولنا صلى الله عليه وسلم ونشر الاسلام في ارجاء المعموره فجزاهم الله خير الجزاء وحشرنا معهم في زمرة نبينا محمد صلى الله عليه وعلى اله واصحابه وسلم وقد تضمّنت القصيده بعض النصائح والفوائد نفع الله بها ناظمها وسامعها وقارئها.

 

انــــا اول كــلامــي بــذكـــر الـرحــمــن   عــــلاّم مـايـخـفـى عــلــى الانــســان
ومن بعـده اصلّـي واسلّـم علـى النبـي   شـفـيــع امّــتــه لانــصّـــب الـمــيــزان
يـقـول ابـــن ذيـــب(ن) كـــلام بالـمـثـل   فــي وســـط صـــدره تـقــرع القـيـفـان
هاضت هجوس الشعر وانسـاح خاطـري   وبــــــدع الـمــثــايــل لـلـعـريــمــي زان
وانـــا الـــى مــنّــي تـهـيّـضـت بـالـغـنـا   تــجـــي الـمـعـانــي كـنّــهــا الـــــودّان
تمطر على فكر(ن) كما مخصـب الثـرى   ويـنـبــت زهــــور(ن) زاهــيــة الالــــوان
واعــاف مــن بـيــن المـعـانـي هزيـلـهـا    وانـقــى مـــن الـلــي نــــدّر وســمــان
يالله يـالـمـطـلـوب يـــاجـــزل الــعــطــا  يــالـــواحـــد الــمــعــبــود يــالــمــنّــان
طالـبـك عـاونــي عـلــى بـــدع الـمـثـل   واجــعــل جــنــى غــــرّ الـمـثـايــل دان
يالله عـســى دعـــوة نـبـيّـك تـنـوبـنـي    الـلــي بـهــا ســـاق الـمـثــل حــسّــان
ويـــارب هــــوّن كــــلّ مــاكــان كــايــد   ودنّ الـبــعــيــده وافـــتــــح الـبــيــبــان
والهـمـنـي الـقــول الـسـديـد وقــدّنــي   يــامــفــهّـــم(ن) داوود وســلــيــمـــان
الـــوذ بـــك مـــن كـــلّ هـــم وضـيـقـه    حـيــثــك دلــيـــل الـتــايــه الــحــيــران
يامـاحـلا فـــي تـالــي الـلـيـل سـجــده   اغـســل بــهــا نـفـســى مــــن الادران
واطرح بها ذنب(ن) علـى الكتـف هازعـه   وامـلــى بـهــا روحـــي مـــن الايــمــان
اعــزّ لحظـاتـي الــى انـزلــت جبـهـتـي   لله فـــــي جـــــوّ(ن) مـــــن الـجــيّــان
خضـوع(ن) لـمـن هــو لاالــه(ن) غـيـره   الــــواحــــد الــمــعــبــود والــــديّـــــان
الـلــي خلـقـنـا مـــن مــجــرّد نـطـفــه    سـبـحـان مـــن لاراد بــامــر(ن) كــــان
هـدانـا الـــى التـوحـيـد والـلّــي غـيـرنـا   يمـسـي ويصـبـح فــي وحــل الاوثـــان
وانـــزل علـيـنـا افـضــل الـكـتـب كـلّـهـا    محـفـوظ مـــن زود(ن) ومـــن نـقـصـان
وارســـل لـنــا خــيــر الـبـرايــا مـحـمــد   اخيـر مــن يمـشـي مــن انــس وجــان
وشـــرع لـنــا خـيــر الـشـرايـع واتـمّـهـا   واظـهــر لـنــا ديــنــه عــلــى الاديــــان
وسقـانـا مــن الـعـدّ الـقــراح الـصـافـي   والـلــي سـوانــا مـجــدب(ن) ظـمـيــان
وغـذانـا مــن الـــزاد الصـحـيـح وغـيـرنـا    يمـسـي ويصـبـح طـــاوي(ن) جـوعــان
وكسـانـا بفضـلـه مــن عـرانـا لــه الثـنـا     والـغـيـر جـنـبــه كــاشــف(ن) عــريــان
وانعـام ربــي مــن شـكـره لــه يزيـدهـا    ومـــن قـــال انـــا قــــارون ذلّ وهــــان
فلـك الحمـد ياربّـي مــع الشـكـر والثـنـا     عــــداد خـلــقــك يـاعـظـيــم الــشـــان
ولـك الحمـد وزن العـرش وارضـا نفسـك      ومــــداد كـلـمـاتـك ومــــا قــــد كـــــان
مالـي مـن الاعمـال وانـت ابـخـص بــي     فالــســرّ عــنـــدك كــنّـــه الاعــــــلان
يــــكــــون كــلـــمـــة لاالــــــــه الاّ الله      وحــبّــك وتعـظـيـمـك مــــن الــوجــدان
احبّك واحبّ اللي اصطفيتـه مـن البشـر      ثـــم اجتبـيـتـه مــــن نــســل عــدنــان
الـطـاهـر الـلــي عــظّــم الله مـكـانـتـه     احـبّــه واحــــب اّلــــه مــــع الاخــــوان
واحـــب الصـحـابـه واتـفـاخــر بـحـبّـهـم      غـمّ(ن) علـى اهــل الـرفـض والبهـتـان
صـدّيــق الامّـــه هـــو مــــع فـاروقـهــا      جــيــرة مـحـمــد حــازهــا الـشـيـخــان
والثـالـث الـلـي جـهّـز الـجـيـش وحـــده     الله يــــجــــازي بــالــثــنــا عــثـــمـــان
والــرابــع الــلــي طــيّــب الله حــظّـــه        زوج الـبــتــول وفــــــارس الــفــرســان
وابــــو عـبـيــده عــامــر مــــع ســعــد     مــــــــع الــزبـــيـــر وعـابـدالــرحــمــن
وسـعـيـد مـــع طـلـحـه وذولا عــشــره      الـعـشــرة الــلـــي بــشّـــروا بـجــنــان
وبـاقــي الصـحـابـه مـانـنـزل قــدرهــم       خـــصّ(ن) اهـالــي بـيـعــة الــرضــوان
واصحـاب بـدر الـلـي مـحـى الله ذنبـهـم    الـلـي ثـبـتـوا يـــوم الـتـقـى الجـمـعـان
ويـاكـاتـب اكـتــب لا تـنـاسـى تـكـفــى    الــلـــي تـــبـــووا الــــــدار والايـــمـــان
الانـصــار انـصــار الــرســول وفـزعـتــه       هــم درعــه الضـافـي عـلــى الامـتــان
الانـصـار جـعـل الـلــي يـنــزّل قـدرهــم      يـحـشـر نـهــار الـحـشـر مـــع هــامــان
سلّـوا سـيـوف الهـنـد مــن دون النـبـي      وحــمـــوا جـنــابــه والــعـــدو مـــهـــان
اهـتــزّ عــــرش الله لـمـوتــة امـيـرهــم     انــــا اشــهــد انــــه راجــــح الـمـيــزان
وعـلامـة الايـمـان فــي الـرجـل حبّـهـم      حـيــث انـهــم لـلـديــن هــــم عــنــوان
وعلامـة النـفـاق فــي الـرجـل بغضـهـم    حــيــث انــهـــم لـلـمـرجـفـه عـــــدوان
الانـصـار مــن يـقــدر يـضـحّـي مثـلـهـم    وقـــت الخـصـاصـه لا غـلــت الاثــمــان
الانـصـار مــن يـقـدر يـسـوّي سـواتـهـم    الـــى عـبــس وجـــه الـزمــان وشـــان
الانصار من يمسك شبـا السيـف مثلهـم       لاكـلّـحــت الانــيــاب فــــي الـمــيــدان
الانـصــار مـــن يـقــدر يـعــدّد فضـلـهـم    ايـمــان واســــلام وتــقــى واحــســان
فــي يــوم بــدر(ن) يــوم هـبّـت مـكــه      عـلــى عـمـاهــا سـاقـهــا الـشـيـطـان
الـف(ن) مـن الفرسـان تعـداد جيشـهـم       ومــن لاغــزى جـهّـز فـــرس وحـصــان
وحول المدينـه صـاح فـي النـاس النبـيي    ـاعـصــبــة الـتــوحــيــد ردّ الـــشــــان
امـــــا نـقــابــل خـصـمـنــا ونـــردّهـــم      ولاّ نــعـــوّد كــــــن مـــاشـــن كــــــان
فلـبّـوا لــه الانـصـار والـصــوت مـرتـفـع     حـنّــا فـــدى لـــك مـــن عـنــا الـزمــان
حـنّــا فـــدى لـــك يـارســول الـرحـمـه     ولا خـيـر فـــي قـــول(ن) بـــلا بـرهــان
ماهـي بكلمـة مــن زهمـهـم مـوسـى     اذهـــــب وربّـــــك قـاتــلــوا الــعـــدوان
والله لـــو تـبـغـي بـنــا خـــوض الـبـحـر    خـضـنـاه مـايـطـري حــــد(ن) نـكـفــان
ان راده الله شــفــت بـالـعـيـن فـعـلـنــا    فـحـنّـا رجـــال فــــي الـلـقــا صــبــران
وحـنـيــن لـلانـصــار يـشـهــد بـالـفـخــر     والله ايـتـكـلّــم لـــــوّ فــيـــه لـــســـان
لــــكــــنّ يــاتـــاريـــخ لا تــجــحــدهـــا    ويـالــيــل حـــــدّث واحـــــك يـــازمـــان
غــارت هـــوازن وانـفــرا ثـــوب الـعــزى    وعـــجّ الــرمــك ثــــوّر كــمــا الــدخــان
وكـلّ(ن) شـرد يبـغـي النـجـاة لنفـسـه     يــــوم اعـجـبـتـهـم كــثـــرة الاخـــــوان
ثــم صــوّت العـبـاس لـلـنـاس فانـثـنـت    كــتـــايـــب الانــــصــــار كـالـعــقــبــان
قـوم(ن) تنـاحـي خـيـل الانـصـار بالقـنـا    مـاهــيــب والله والــشــبــب بـــاقـــران
فمالـوا عليهـم ميلـة(ن) تعـجـب النـظـر     وبـــان الـذهــب الاصـفــر وغـيــره بـــان
وجــابــوا الـغـنـايـم والـغـنـايــم واجـــــد    غـنـايــم(ن) زادت عــلـــى الـحـسـبــان
ثــــم وزّعــــت بــيــن الـقـبـايـل كـلّـهــا      عـمّــت حـضـرهــم واغــنــت الــبــدوان
الانـصـار مــن روس الـعـدا تنـثـر الـدمــا      وفـــيـــض الـغــنــايــم راح لـلــعــربــان
فـاخــذوا بخـاطّـرهـم عـلــى قسمـتـهـا     ولـــو كــــان مـايـقـصـد بــهــا حــقــران
فــدرى الـرسـول وقــام فيـهـم خـاطـب   وقـــــال مـــــا مــعــنــاه: يـالـظــفــران
وش كلمـة(ن) تـطـرى وجتـنـي منـكـم    ومـاغـاب مــن شـــيّ(ن) علـيـنـا بـــان
ماجـيـتـكـم ضــــلاّل ثـــــم اصـبـحـتــو     اعـــبّـــاد لله مــــــن بـــعـــد الاوثــــــان
مـاجـيـتـكــم مـتـنـاحـريــن وصـــرتــــوا   عـقـب التنـاحـر بــي هــل(ن) واخـــوان
قـالـوا بـلـى ياخـيـر مـــن نـقـتـدي        بـــهمــاعــاش مــــن يــجــزاك بـالـجـحـدان
ثــم قـــال لـــو تـبـغـون قـلـتـوا كـلـمـه    فـيـهــا صـدقـتــوا والــصــدوق مــعــان
لـفـيـت مـــن مـكّــه طـريــد(ن) زابــــن    وحـنّــا وقـفـنـا لــــك كــمــا الـضـلـعـان
ولفـيـت مــن قــوم(ن) تـكـذّب دعـوتـك   وحـــنّـــا قـبـلـنـاهــا بـــــــلا نـــكــــران
ونـصـرنـاك بـالــروح الـعـزيــزه وبـالـولــد   وبالـسـيـف الامـلــح والـشـبــا والــــزان
قــالــوا لــــك الـمـعــروف اول وتــالـــي    والــدمـــع مـنــهــم تـنــثــره الاعــيـــان
ثــم قــال مـاتـرضـون بـــي قسمـتـكـم   والــنــاس تــذهــب بـالـغـنـم والــضــان
قـالـوا رضيـنـا بــك وحـنّـا لـنـا الـشــرف    انــت الغنـيـمـه واي كـــل شـــن فـــان
فــدعــا لــهــم بـالـدعــوة الـمـشـهـوره     يـــــارب تـجــزاهــم رضـــــا وغــفـــران
هـــذي مواقـفـهـم وهــــذي فـعـولـهـم    نجـم(ن) يشعشـع فـي سمـا السهـران
الله يــرزقــنــا بــجــيــل(ن) مـثــلــهــم    يــبــدل لــنــا عــســر الــزمــن لــيـــان
وانـا اقـول طـيـب الجـيـل يـرجـع للنـسـا    يـطـيــب مـنــهــن وان تـــــردّن هـــــان
والـبـيــض مـايـصـلـح بـــــدون امّــاتـــه    والـبــيــت مـايـبـنــى بـــــلا عـــمـــدان
وقد قالهـا الشاعـر وهـو باخـص(ن) بها  يــضــرب عــلــى مـعـنــاه بـالـنـيـشـان
الام مــــدرســـــة(ن) اذا اعـــددتـــهـــا   اعـــددت شـعــب(ن) طـيّــب الــجــدّان
مـن شــان هــذا الـقـول عـنـدي كلـمـه    لـــك ياصـلـيـب الـــراس يــابــن فــــلان
لاتـاخــذ الـعــذرا عـلــى شـــان زيـنـهــا    الــزيــن ظــــلّ(ن) مــايــل(ن) فــتّـــان
ولاتـاخـذ الـعــذرا عـلــى شـــان مـالـهـا   الــمـــال يـفــنــى والــزمـــن خــــــوّان
ولاتاخـذ الـعـذرا تـبـي الـجـاه والحـسـب   كـــم عـــزّة(ن) يـقـفــى لــهــا هــــوان
لاتــاخـــذ الا مـــــن يــســـرّك ديـنــهــا      الـــديـــن راس الـــمــــال لــلانــســـان
الـلـي تـسـرّك فــي وجـــودك عـنـدهـا    وفــي غيـبـتـك حـفــظ ونـقــى وامـــان
الـبــيــت جـنّـتـهــا وجـــنّـــة زوجـــهـــا  لاهــــوب لا ســجــن(ن) ولا ســجّـــان
سلامـي علـى اللـي ماتعـرف الموضـه     مــوضــة هــــل الـتـلـمـود والـصـلـبــان
شــوف الفـتـاة بـدارهـم كـيـف صـــارت      سـلـعـة زبـــون(ن) بـارخــص الاثـمــان
هـذا عـلـى المـسـرح يجـرجـر بضاعـتـه    وهــــذا بـصـورتـهـا عــلـــى الاعـــــلان
وسلامـي علـى اللـي ماتبـيّـن وجهـهـا      يــرفـــض حـيــاهــا مــبـــدأ الـــهـــوان
الـلـي سـقـت بالـديـن نـبـت الحـشـمـه   واثـمـر ثمـرهـا فــي طـــرف الاغـصــان
وسلامـي علـى اللـي ماتحـزم الشيلـه    فــي الــراس مـثـل الشـايـب الوجـعـان
ولا عــلّــقـــت عـبــاتــهــا بـكـتــوفــهــا    ولا قـصّــرت مــــن تـحـتـهـا الـفـسـتـان
وخــــلاف ذا عــنــدي بــعـــد نـصــايــح    وتــراهــا عــلــى مـاقــيــل بـالـمـجّــان
تجمّـل بتـاج الصمـت فـي كـل مجـلـس  ولا تـظــهــر الـكـلـمــه بـــــلا مــيـــزان
تــرى لسـانـك حـيّـة(ن) فــي جـحـرهـا   لايــلــدغـــك يـــابــــن ادم الــثــعــبــان
تبـنـي مــن اعـمــال الـصــلاح مـبـانـي    طــوال(ن) وهـــو يـهــدم لـــك البـنـيـان
والعـيـن لاراغــت وزاغــت عــن الـهـدى    فـاخـيــر مــــن راع الـبــصــر عـمــيــان
ياويل قاضي الارض مـن قاضـي السمـا    ويـــاويــــل راع الـــديــــن م الـــديّــــان
ويـاويـل مــن ينـفـق بالايـمـان سلعـتـه    وهـــو عـنــد ربّــــي كــــاذب الايــمــان
هـو مـادرى ان التاجـر الصـادق الـوفـي  مـــع الانـبـيــا لــــه صـحـبــة ومــكــان
ومـن بــاع بالدنـيـا عـلـى الـنـاس ديـنـه   فيـبـشـر عـلــى مـاقـيــل بـالـخـسـران
يـاشـن قـريـب وكـــن مـاهــو بـحـاصـل   نضـحـك عـلــى انفـسـنـا خـفــا وبـيــان
الـحـيّ يـاقـربـه مـــن الـمــوت والـــذي   يــاتــي قــريــب وتـكـشــف الـغـطـيـان
ويـن القلـوب اللـي تــذوب مــن الكـمـد    لادنّـــــس الـعــفّــه هـــــل الـطـغـيــان
ويــن العـيـون الـلــي تـهـامـل بدمـعـهـا    لا شـاهــدت طـفــل(ن) وهـــو حـيــران
ويـن الثيـاب اللـي تضايـق علـى الـبـدن      الـــــى نــهـــب سـرّاقــهــا الـيـتــمــان
ويــن الضمـيـر الـلــي يـعــذّب صـاحـبـه    لاصـــــاب ذنـــــب ويـقـلـقــه لاخـــــان
ويــن الـهـمـوم الـلــي تعـيّـفـه الـكــرى    لا جـــا يـنــام ومـــن ظــلــم ســهــران
هـــذي بــيــوت الـشـاعـرابـن عـريـمــه    الــدوســري مــــن مــارثـــة ودعـــــان
تـواردتـنــي مــثــل خــيــل(ن) شــــرّد    تــجـــاول وانـــــا طـوّعـتــهــا بــعــنــان
عـنـانـهــا فـطــنــه وعـــشـــرة نــــــدّر    زحــول(ن) عـواريـف(ن) طــوال ايـمــان
في الحرب سيف وفي المجاعه منسف    واهـل حكمـة(ن) تقطـع ظمـا الظمـيـان
اصوغـهـا مــن خـاطـري طــرب(ن) لـهـا       صــــوغ الــذهــب والــــدرّ والـمــرجــان
معنـى الذهـب يزهـى علـى درّ حرفـهـا     مـحـبـوكـة(ن) مـعـنــى وبــحـــر واوزان
الــوزن مـــن بـحــر(ن) طـويــل وافـــي      نـــونـــيّــــة رنّـــــانـــــه الــقــيـــفـــان
تنساق مـن فكـري علـى قـدر طاقتـي   والــجــود م الـمـاجــود مـهـمــا كـــــان
وبعـض القوافـي لــو تـكـرّر لــي الـعـذر    الـقـاف شـــاب وفـــي الـصــدر دنـــدان
والـقـصــد مــاهــو بــرقـــة الـمـتـزيّــن      خـلّــيــت هـــــذا لــريــشــة الــفــنــان
القـصـد معـنـى فــي كــلام(ن) واضــح    يـحـمـي السـلـيـم ويـبــري الـمـرضــان
اهديتهـا هــدو(ن) ولا ابـغـي لـهـا ثـمـن        الاّ مـــــن الــلـــي كــــــوّن الاكــــــوان
هـذا وصلّـى الله وسـلّـم عـلـى النـبـي    مـاغــرّد الـقـمــري عــلــى الاغــصــان
والحـمـد لـلــي عـانّــي فـــي نظـمـهـا     بـاســمــه تـعــالــى نـخــتــم الـبــيــان

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*