أخر المستجدات
الانصار بارتيريا والصومال

الانصار بارتيريا والصومال

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على اشرف المرسلين

وبعد

طرح علي سؤال من طرف الدكتور محمد بن علي بسلطنة عمان ( ال علي حكام حائل شمال وسط الجزيرة العربية) ) حول انساب القبائل العربية الصومالية وقتها كانت لدي صورة مبسطة كون تلك القبائل وبفعل التقارب الجغرافي بين اليمن وشبه الجزيرة العربية من الصومال وما ببنهم من تشابه في بعض العادات والتقاليد وخلافه عندها فتحت شهيتي للبحث في القرن الافريقي وكل الدول الافريقية التي تدين كلها او بعضها بالاسلام فكانت المفاجاة ان وجدت من الانصار من مر من هناك وترك بصمة او استقر وله ذرية ولو بشكل عائلات قليلة او اصله من الانصار فسمي باسماء من لهجات تلك البلدان المتعددة والمختلفة بحكم غلبة الوسط والبيئة التى عاشوا فيها وتربت فيها اجيال زادها المعرفي في الانساب انه يتصلون نسبا بالانصار وان جدهم اتي المنطقة في الوقت الفلاني واستقر وتزوج وعقب وعرف بي  وهكذا يتم تعريفهم بين مختلف القبائل حتى لا اطيل عليكم احبتي الكرام اليكم ما توصلت اليه

في الصومال عائلة الانصاري ومنهم

01-الكاتب الصومالي الاستاذ ثابت محمد الانصاري عمل من عام 1991 حتى 2004م كما عمل مدرسا لمادة القرءان والتجويد في المعهد الشرعي للدعوة والإرشاد- دمشق من 1999 وحتى 2005م. ثم عمل مساعدا إداريا في مركز الجمان للاستشارات الاقتصادية- الكويت من عام 2007 لغاية مايو 2011 والان يعمل في وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالكويت

02- ادم ابراهيم الانصاري كاتب ومحلل سياسي صومالي

في أرتريا

بمدينة مصوع بوابة ومعبر الهجرتين الشريفتين للمسلمين أو بلاد الطراز الإسلامي

تعتبر هذه المدينة وملحقاتها درة مدائن الساحل الشرقي لأفريقيا وهي حاليًا الميناء الرئيسي لدولة أرتريا، تحدد جغرافيًا ما بين 31، 28 خط طول، وخط عرض 41، 36، 15

وتقع في أقصى شمال حرقيفر، ويرجع التجمع السكاني فيها إلى القرنين الخامس والسادس الميلادي، كما كانت تعرف أيضًا ببلاد الطراز الإسلامي في الخرائط القديمة أبان العهد الأموي

تتكون مدينة مصوع من عدة جزر وهي المدينة القديمة عبارة عن جزيرة تحمل نفس الاسم تتبعها جزيرة أخرى تعرف بجزيرة “طوالون” واسمها الحقيقي الطويلة نظرًا لشكلها المستطيل الذي يبلغ 1600م حيث يربطها بجزيرة مصوع جسر طوله 400م ويربطها باليابسة جسر آخر طوله 950م، وتشمل أيضًا جزيرة غرار وشبه جزيرة عبدالقدار وجزيرة شيخ سعيد عيسى العمودي وهو من قيدون بحضرموت يوجد فيها أشجار كثيفة من أشجار المنجروف في شكل بديع جدًا، والجسران المذكوران أقامتهما الإدارة المصرية عام 1870م

شرف الله مدينة مصوع بأن تكون معبر الصحابة رضوان الله عليهم إلى الحبشة في هجرتين قبل هجرتهم إلى المدينة المنورة، وموقع وصولهم معروف حتى الآن حيث فيه مسجد ومشهد لصلاة العيدين يتوافد إليه كافة المسلمين من ضواحي مصوع في منظر مهيب لأداء صلاة العيد ويعرف الموقع بـ رأس مدر، كما يوجد بجانبه فنار طويل عند دخول الميناء (.بقلم/أحمد السيد عثمان)

مسجد بني مايزيد عن 450 سنة سمي بمسجد سيدي حمال الانصاري وهو الشيخ عمر بن الصديق الأنصاري ولقب بحمال لانه كان يحمل هموم الناس وكان ذو بركة وعلم ودين ومن أحفاده عائلةال دنبر التي تقطن حاليآ في المدينة المنورة اتمنى اني احطتكم بالنزر اليسير في افق توسيع البحث والتقصي وربط علاقات مباشرة وقيام بزيارات تواصلية ودعوة الجميع الى الانخراط الجدي والفعلي في الحراك الانصاري باذن الله تعالى والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

اخوكم ومحبكم ابو جاسم محمد عندالله الانصاري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*